استمرار الإضراب الكامل لليوم الثاني ومعارضوه يصفونه بالفشل

الخرطوم: هالة
شلل شبه كامل يسيطر على الحركة التجارية في السودان في اليوم الثاني للإضراب الشامل الذي أعلنه تحالف قوى الحرية والتغييرللضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى المدنيين.
ورصدت (السوداني) إغلاق المحال التجارية كافة بالخرطوم والمدن الرئيسة أبوابها منذ أمس الثلاثاء وتراجع القوى الشرائية لخلوا الشوارع من المواطنين والمشترين.
وأشار بعض التجار الموجودين بالأسواق لـ(السوداني) لاستجابة غالب المحال التجارية للإضراب رغم اقتراب موسم عيد الفطر المبارك، والذي يشهد حراكا تجاريا نشطا في البيع والشراء وينتظره التجار بفارغ الصبر لزيادة مبيعاتهم، وقالوا إن الأسواق السودانية بشكل عام تعاني من ركود مزمن بسبب المستجدات السياسية والمشاكل التي خلفها النظام السابق وإدارته الخاطئة للاقتصاد، ولا ضير من الإضراب يومين لأن (الحصة وطن).
واستمرت غالب القطاعات الحيوية في الإضراب لليوم الثاني عن العمل بما فيها المؤسسات والوحدات والوزارات الحكومية والمصارف والشركات العامة وبعض الشركات الخاصة
وخرج أمس الأربعاء نحو (70) من أصل (800) موظف من وزارة النفط في وقفة احتجاجية أمام مباني الوزارة بشارع المطار إسنادا للإضراب المعلن ووقفات احتجاجية مماثلة من قبل الموظفين والعاملين ببنك السودان المركزي والمصارف الحكومية والتجارية وفروعها بالولايات وهم يهتفون بشعارات الثورة(سلمية سلمية ضد الحرامية)، و(مدنية بس)، و(مدنية يا حميدتي) و(ارفع قلمك فوق.. الإضراب بالذوق).
وقال الناطق الرسمي باسم سلطة الطيران المدني د.عبدالحافظ عبدالرحيم لـ(السوداني) إن العمل بالمجال الجوي السوداني والذي يقوم بإدارة الحركة الجوية تحت سماء السودان دون التأثر بالإضراب، مبينا أن ايقاف المجال الجوي حدث فقط في الأيام الأولى من الثورة بإصدار النشرة الدولية (نوتام) للإخطار بالإغلاق.
وأشار مدير إدارة الإعلام بسوداتل المهندس محمد الأمين مصطفى لانتظام العمل بالشبكة وكل خدمات المشتركين تسير بصورة طبيعية جدا وفي كل المواقع الإدارية والمالية والإجراءات كافة، مشيرا إلى أن حركة الاتصالات ستظل مستمرة بصورة جيدة وليس هناك اتجاه لإيقافها لأنها مرتبطة بقضاء حوائج الناس في تحويل الرصيد والمستشفيات وكل خدمات المواطنين، لافتا إلى وقوف خدمات أوماك ببري والعملاء بحري، ووعد الشعب السوداني بتقديم خدمات متميزة خلال الفترة المقبلة.
وقال عضو هيئة القيادة والأمانة السياسية بحزب المؤتمرالشعبي أبوبكر عبد الرازق لـ(السوداني)، إن الإضراب الشامل والعصيان المدني ينبغي أن يشل الحياة العامة والمرافق والخدمات بما في ذلك الكهرباء والمياه والمشافي والطيران المدني وكل هذه القطاعات تعمل وبكفاءة عالية رغم الإضراب ولم يتضررالمواطنون من توقف خدماتها الأمر الذي يؤكد أن الإضراب لن يفلح في هز رمش المجلس العسكري وإثنائه عن الاستمرار في السلطة والتنحي لتسليمها للمدنيين.
ووصف عبد الرازق الإضراب بالفاشل بامتياز للاعتبارات المذكورة رغم تعاطف بعض المرافق والقطاعات مع الاضراب الذي دعت له قوى الحرية.
ودعا لإبراز احصائيات حقيقية تؤكد نجاح الاضراب من قبل دعاته بتحالف الحرية.

اترك رد