المُوظّفات يبدأن في شراء (الشربوت الجاهز)!

الخرطوم: تفاؤل العامري
كَشَفَت الحاجة هدية عبد المطلب، عَن شَروعها وكريماتها في عمل الشربوت وبيعه لِعَدَدٍ من المُوظّفات اللائي لا يسعفهن الزمن والظُّروف بسبب ضَغط العَمل والوَقت لتَحضيره، مُشيرةً إلى أنّه صَارَ مصدر زِرق لكثيرٍ من الأُسر، إذ تتنافس وجاراتها في صناعته بالطَريقة التّقليديّة المُتعارف عليها وتتم تعبئته في (قنينات) وتُباع حسب الحجم.
حاجة هدية لفتت إلى أنّ هناك بعض الأُسر تميل إلى شراء الشربوت وهو مازال بطعم البلح المُسكّر، أمّا البعض الآخر فيطلب منها تخميره ليكون حاذقاً بعض الشئ بإضافة البهارات بكميات كبيرة، مُؤكِّدة أنّ سعر الاثنين يختلف.. وختمت حديثها بقولها إنّها بدأت العمل في المشروع منذ عامين ولها زبائن يتم توصيل الطلبات إلى منازلهم مع تغيير الأسعار في كُل عامٍ.

اترك رد