الطريق الثالث – بكري المدني

قبل رفع الدعم

  • واضح أن ما بقي من قرار رفع الدعم هو الإعلان عنه فقط فحكومة الفترة الانتقالية يبدو انها ورثت الكثير من النظام السابق حتى طرائق التفكير!
  • لا شيء تغير سوى المواقف فالذين كانوا يعارضون سياسة رفع الدعم التي تهدد بها (الإنقاذ ) يدافعون عنها اليوم!
  • التجارب أثبتت أن سياسة تحرير الاقتصاد لا تناسب السودان لأسباب متعلقة بضعف الإنتاج وموات روح المنافسة ولخطل في ثقافة البيع والشراء عند المواطن السودانى بائعا أو مشتريا وسوف تثبت التجارب أن الوصفات الدولية لمعالجة الاقتصاد الوطني ومنها رفع الدعم لن تنجح هي الأخرى لأسباب خاصة بالحالة السودانية أيضا !
  • في الآخر طبعا لا يصح إلا الصحيح وتطبيق سياسة رفع الدعم ولكن قبل ذلك لابد من حقن الثقافة التجارية بقيم جديدة ولابد من الاستجابة للوصفات الدولية فلقد انتهى عهد (السوق المحلي).
  • السودان يحتاج إلى زمن وإلى نقلة متدرجة تراعي خصوصيته الاقتصادية وحال شعبه حتى لا يفقد استقراره السياسي وأمنه الاجتماعي ويكون عرضة للتفكك والانهيار.
  • لابد من تدرج في النقلة نحو تطبيق قرار رفع الدعم لا يقتصر على رفع المرتبات فقط أو الدعم النقدي المباشر لأصحاب الدخل الضعيف والتدرج الذي أعني استصحاب معالجات لبلوغ التعافي الكلي ومنها بل وأولها رفع قيمة الإنتاج وابدال العمل الوظيفي بالمهن الحرة.
  • المهن الحرة مثل الزراعة والصناعة والتجارة نفسها أنسب لشباب السودان من التوظيف وأكثر فئة من السودانيين هم الشباب حسب احصاءات دولية .
  • حتى يمتهن الشباب المهن الحرة بدلا عن الوظائف المكتبية لابد من دور للحكومة يقوم على تشجيعهم وتحفيزهم على هذا النوع من النشاط.
  • دور الدولة في تشجيع الشباب يجب أن يكون بخطوات عملية والتي مهما كانت كلفتها فهي أفضل من رفع الدعم الآني عن أسعار السلع والنتائج المترتبة عليه .
  • المطلوب من حكومة الفترة الانتقالية الآن وقبل فوات الأوان أن تعلن عن إعفاء كامل لمدخلات الزراعة والصناعة وكل الضرائب المصاحبة لهذه الأنشطة إضافة الى منح أي شاب يدخل في نشاط مماثل الأرض مجانا مع تخفيض كبير في خدمات الماء والكهرباء.
  • ليت الحكومة وقبل الاعلان عن رفع الدعم تعلن عن منح أراضٍ مجانا لأي شاب وشابة يريد عمل مشروع خاص به إن كان زراعيا أو صناعيا أو حيوانيا مع عدم فرض أي رسوم أو جبايات على هذه المشروعات قبل وأثناء وبعد الإنتاج.
  • ليت الحكومة وقبل الإعلان عن رفع الدعم تعلن لكافة رجال المال والأعمال السودانيين اعفاءً كاملا عن أي رسوم أو جمارك أو ضرائب مع منح الأرض مجانا وتخفيض في خدمات الماء والكهرباء لأي من يريد منهم إنشاء مصنع للصناعات التحويلية أو مسلخ أو مزرعة للإنتاج الحيواني.
  • هناك الكثير الذي يمكن فعله و قوله في هذا المجال قبل المخاطرة بتطبيق سياسة رفع الدعم المرتقب والتي وإن صحت نظريا فإن نتائجها العملية الآن ستكون كارثية على البلد وعلى الناس.

اترك رد