هل يستحق ماني جائزة أحسن لاعب في أفريقيا؟

سكاي نيوز عربية – أبوظبي

يبدو أن تتويج السنغالي ساديو ماني كأفضل لاعب في أفريقيا، قد بات مسألة وقت لا أكثر، وذلك بعد تأكيد غياب المرشحين الآخرين، المصري محمد صلاح، والجزائري رياض محرز، عن حفل الجائزة.

وقالت تقارير إعلامية إن المهاجم المصري ونظيره الجزائري لن يحضرا حفل الاتحاد الأفريقي لمنح جائزة أفضل لاعب في القارة، الثلاثاء، بينما وصل ماني في وقت سابق إلى مدينة الغردقة المصرية الساحلية التي تستضيف المناسبة المنتظرة.

وتوج صلاح بالجائزة في نسختها الماضية، متفوقا على زميله في ليفربول، ساديو ماني، ولكن الأخير رفع من مستواه في 2019، ليتفوق على صلاح، بالأرقام والإحصاءات.

الأهداف

تعتبر الأهداف أحد المقاييس الرئيسية للفصل بين صلاح وماني، وذلك بسبب لعبهما في خط الهجوم، وفي هذه الفئة، يتفوق ماني على صلاح خلال 2019، بينما ابتعد عنهما الجزائري رياض محرز.

وسجل ماني 25 هدفا بالدوري الإنجليزي الممتاز، خلال عام 2019، ما بين النصف الثاني من الموسم الماضي، والنصف الأول من الموسم الحالي، وهو رقم لا يستهان به، في أحد أقوى دوريات العالم.

أما صلاح، فسجل 19 هدفا في 2019، برصيد أقل من زميله السنغالي بـ6 أهداف، لكنه تفوق على ماني بدوري أبطال أوروبا، حيث سجل 6 أهداف مقابل 5 للسنغالي، في 2019.

ماني رفع كذلك من مساهمته بالتمريرات الحاسمة للأهداف هذا الموسم، حيث سجل 8 تمريرات حاسمة في هذا الموسم فقط، بالدوري الإنجليزي الممتاز، وهو أكثر من تمريرات صلاح الحاسمة خلال 2019، وهي 7 تمريرات.

وسجل محرز 7 أهداف في 2019، بالبريميرليغ، لكنه تفوق على النجمين برصيد 10 تمريرات حاسمة خلال العام، متفوقا بفارق تمريرة على ماني.
أمام الكبار

وتساوى النجمان بعدد الأهداف أمام “الفرق الكبيرة”، حيث سجل صلاح هدفا أمام مانشستر سيتي وهدفا أمام تشلسي، وهدفين أمام توتنهام، أحدهما في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وسجل ماني كذلك 4 أهداف أمام الفرق الكبيرة في 2019، جاءت أمام مانشستر سيتي وتشلسي، وهدفين أمام بايرن ميونيخ بدوري الأبطال.

أما محرز، فسجل أمام تشلسي وليستر سيتي.

الألقاب

من ناحية الألقاب، انهالت الألقاب على النجوم المرشحين مع أنديتهم، حيث حقق صلاح وماني لقب دوري أبطال أوروبا، ولقب كأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية في 2019.

بينما حقق محرز الدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس الرابطة الإنجليزية، وكأس الاتحاد الإنجليزي، والدرع الخيرية الإنجليزية.

الصراع القاري

يعتبر محرز النجم الأفضل بين المرشحين، لو نظرنا للأداء مع منتخب بلاده وذلك فيما يتعلق ببطولة كأس الأمم الأفريقية فقط، حيث قاد النجم الجزائري منتخب بلاده لتحقيق لقب البطولة بجدارة وإقناع، بعد غياب قرابة 30 عاما عن التتويج.

وانتصر محرز على السنغال ونجمها ماني، الذي قدم كذلك بطولة كبيرة واقترب من اللقب، لكنه فشل في المباراة النهائية.

ومن ناحيته، فشل صلاح بتحقيق الإنجاز على ملعبه وبين جماهيره في مصر، وخرج “الفراعنة” من دور الـ16 بشكل مفاجئ أمام جنوب أفريقيا.

وبالنظر لجميع الفئات لقياس “الأفضل” في أفريقيا، يبدو أن ماني هو الأقرب، عطفا على مستواه الاستثنائي في 2019، بجميع البطولات، ولكن النجمين العربيين لم يكونا بعيدان عنه هذا العام، والفرصة مواتية لاسترجاع الجائزة العام المقبل.

اترك رد