بنك الخرطوم التمويل العقاري

وزير الإعلام: يميط اللثام لأول مرة عن علاقة وزارته بإيقاف “صحيفة السوداني”

الخرطوم: السوداني الإلكترونية
أماط وزير الثقافة والإعلام الأستاذ “فيصل محمد صالح” لأول مرة اللثام عن علاقتهم في وزارة الإعلام، بقرار إيقاف “صحيفة السوداني” موضحاً بأن لاعلم لهم في وزارة الإعلام عن الإشتباه في ملكية “السوداني” وليسوا من اتخذوا القرار.

وقال “فيصل” خلال لقاء بتلفزيون السودان، مساء الثلاثاء، بانهم في وزارة الإعلام لا علم لهم عن معلومات متعلقة بصحيفة السوداني، مؤكداً أن هذا ليس مجاملة لجمال الوالي أو ضياء.

وفيما يخص لجنة “التفكيك” قال انها أحد أجهزة الدولة، وهي سلطة مستقلة عنا، ونحن لسنا أعضاءً فيها، بحسب ما نقلت ” السوداني الإلكترونية”.

وأضاف ” فيصل”: في سبتمبر الماضي استلمت تقريراً من الفريق أول ” البرهان” أعدته لجنة من قبل المجلس العسكري، به رصداً للمؤسسات الإعلامية المملوكة لحزب المؤتمر الوطني، وقمت بتعديل وإضافة فيه بما نملك من معلومات، منها أكاديمية علوم الإتصال التي وجدتها مضمنة بالتقرير ضمن الممتلكات المملوكة للمؤتمر الوطني، وهي تابعة للحكومة وزارة الإعلام، قمت باخراجها وقلت أن هذه المؤسسة ليست مملوكة للمؤتمر الوطني.

ولم أجد صحيفة “الرأي العام”محصورة ضمن ممتلكات الوطني، أنا من أضفتها واملك المعلومات واتحدى اي زول، واقول أن مؤسسة الرأي العام ممولة من أموال الدولة وجيرت لصالح المؤتمر الوطني، كما أن قناة الشروق مولت من اموال الشعب السوداني وكان يُصرف عليها من رئاسة الجمهورية، ولا علم لي ب “السوداني”.

وأردف “فيصل” بأن أموال الشعب السوداني يجب ان ترد وهذا ليس فيه مجاملة أو إعتذار لأحد، وأتحمل المسؤولية أمام الشعب السوداني، وأمام الله سبحانه وتعالى، وأن هذه الإجراءات ليست لها علاقة باستهداف السياسة التحريرية للصحف، وإلا لكانت صحف معادية لخط الثورة أولى بالإيقاف.

اترك رد