وفاة (3) أشخاص من بين (37) مصاباً بالإسهال المائي بالنيل الأزرق

الخرطوم: تسنيم عبد السيد

أعلنت وزارة الصحة الاتحادية أنها تأكدت من تشخيص ٤ حالات أصيبت بمرض “الكوليرا” بولاية النيل الأزرق، مؤكدة إصابة 37 شخصاً بإسهال مائي حاد، توفي منهم 3 أشخاص بالولاية منذ الثامن والعشرين من أغسطس الماضي، في وقت يتوجه فيه وزير الصحة الاتحادي، د.أكرم علي التوم، إلى ولاية النيل الأزرق للوقوف على حقيقة الأوضاع بعد ظهور حالات الإصابة بالكوليرا.
وأوضح بيان صادر عن الوزارة، أن “37 شخصاً أصيبوا بإسهال مائي حاد بولاية النيل الأزرق، توفي منهم منذ 28 أغسطس وحتى 8 سبتمبر الجاري 3 أشخاص، ووقعت كل الإصابات والوفيات في محليات مختلفة من الولاية”.
وأضاف: “نتائج فحوصات المعمل القومي للصحة العامة، أكدت وجود باكتيريا مرض الكوليرا في 4 من 6 عينات تم استلامها من مصابي ولاية النيل الأزرق”.
وأعلنت الوزارة أن “تبليغ منظمة الصحة العالمية رسمياً جاء في إطار التزام الحكومة المدنية الانتقالية بالشفافية وبالتزاماتها الواردة في لائحة الصحة الدولية للعام 2005م”.
وطلبت الوزارة من منظمة الصحة العالمية استيراد التطعيم ضد الكوليرا لحماية المواطنين، وأكدت استمرارها في التنسيق مع القطاعات والشركاء الآخرين، لكي يتم تحسين بيئة السكن ومياه الشرب والتخلص من النفايات في كل المناطق المتأثرة بكارثة السيول والأمطار والفيضانات.
ونوه البيان إلى أن استقبال وعلاج الحالات جارٍ بمستشفيات الدمازين والروصيرص وقيسان، والتي قام الأطباء فيها بإنشاء عنابر للعزل، وزيارة معظم أسر المصابين والمتوفين في منازلهم ودعمهم بما يمكّنهم من الحصول على مياه الشرب النظيفة وتوجيههم بكيفية الوقاية من مثل هذه الأمراض.
وطبقاً للبيان، فقد وصل فريقان من وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية لتقديم الدعم الفني للولاية.

اترك رد