اسماء عبد الله … امرأة استثنائية في العالم العربي

ترجمة: د. إشراقة مصطفى حامد

تحدثت مجلة البروفايل إحدى أهم المجلات الألمانية ذات الشأن، عن وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبد الله، منوهة إلى أن تسنم المرأة لهذا الموقع، يدل على مدى عمق التحول في الدولة الواقعة في شمال شرق إفريقيا. (السوداني) تنقل ما أوردته المجلة باللغة الألمانية.

النساء دلالة التحول
يوضح التحول السياسي في السودان شمال شرق إفريقيا، تزايد عدد النساء في المناصب العليا. ففي الوقت الذي سيطر الجيش والرجال على سياسة البلاد في العقود الأخيرة، تجد المرأة الآن مكانها في المناصب القيادية إذ كانت النساء في قلب المقاومة ضد نظام الحكم البائد برئاسة المخلوع البشير الذي حكم طويلا.

يتقاسم السلطة الآن ستة مدنيين وخمسة ضباط عسكريين في المجلس الانتقالي الجديد، مجلس السيادة بينهم امرأتان، إحداهما عائشة موسى سعيد، والأخرى رجاء نيكولا عبد المسيح وهي مسيحية قبطية.
كما يتألف البرلمان المزمع تشكيله لاحقا في غضون 3 أشهر من تشكيل الحكومة من 300 نائبا منهم 40% من النساء.

ثالث امرأة
مؤخرا أدت أسماء عبد الله، إلى جانب 18 وزيراً، اليمين الدستوري في العاصمة الخرطوم. وزيرة خارجية السودان تعتبر ثالث امرأة تتولى هذا المنصب في العالم العربي.
بالإضافة إلى السيدة عبد الله، يضم مجلس الوزراء السوداني الجديد ثلاثة وزيرات تبوأن وزارة التعليم العالي، التنمية الاجتماعية والرياضة. ومن المفترض أن تدير الحكومة بعد سقوط البشير شؤون البلاد لمدة 39 شهرًا إلى أن يتم إجراء انتخابات ديمقراطية.
ووصفت المجلة مسيرة أسماء عبد الله بالمثيرة للاهتمام، معتبرة المرأة ذات الـ 72 عاما رائدة، إذ إنها واحدة من ثلاث نساء تم قبولهن في السلك الدبلوماسي لبلدها لأول مرة، وعملت في البعثة الدبلوماسية في المغرب، ثم سفيرة سودانية في النرويج، حتى تولى البشير السلطة بعد انقلاب عسكري في عام 1989م، وأُبعد جميع المعارضين السياسيين عن مؤسسات الدولة والسيدة عبد الله من هؤلاء المفصولين.

ما بعد الانقلاب
وتورد المجلة أن أسماء عملت مستشارة لعدد من المنظمات الدولية المختلفة، مثل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومعظمها في منفاها المغرب، موضحة أنها عادت في وقت لاحق إلى السودان ولكن مثل كل معارضي النظام حافظت على موقفها السياسي ثم فتحت مكتب ترجمة في الخرطوم.
كاشفة عن أنه عندما بدأت الثورة ضد البشير نهاية العام الماضي، انضمت أسماء عبد الله إلى قوى الحرية والتغيير وانتظمت في صفوف المعارضة في الشارع ضد النظام.
عندما سقط البشير، توصلت المعارضة المدنية والجيش إلى اتفاق وقدمت قوى الحرية والتغيير وزراءها، باستثناء الداخلية ووزارة الدفاع من نصيب القوى العسكرية وتم تعيين السيدة عبد الله كمدنية وزيرة لأهم الوزارات، الخارجية.
تواجه حكومة الخرطوم مهام صعبة، عليها أن تضع خطة سلام لتلك الأقاليم السودانية حيث يقاتل المتمردون الحكومة المركزية. الوضع الاقتصادي كارثي، خاصة وأن السودان فقد ثلاثة أرباع احتياطاته النفطية في عام 2011 باستقلال الجنوب السابق.

السهل الممتنع
وطبقا لتحليل المجلة فإن المهمة الأكثر أهمية ستكون من نصيب أسماء عبد الله باعتبارها وزيرا للخارجية وهي تنظيم الدعم الدولي للبلاد، الذي سيتغير بشكل كبير بعد عقود من الديكتاتورية، بالإضافة إلى ذلك، فهي واحدة من أبرز المدنيين الذين يجب أن يضمنوا في نهاية الفترة الانتقالية التي سوف تستمر 39 شهرًا أن يكون الجيش فعليًا -كما وعد – بتسليم السلطة.
حساسية الموقف بالاتصال مع وزراء الخارجية في كل من المملكة العربية السعودية، الإمارات ومصر وجميع الدول التي تشكك في وجود السودان المدني والديمقراطي الجديد، أولئك الذين دعموا القوات العسكرية والميليشيات خلال الانتفاضة.
قالت السيدة عبد الله بوضوح إنه يمكن الاستفادة من الدعم المالي غير المشروط من الدول العربية المجاورة، وهو ما يعكس أنها ضد أي شكل من أشكال التدخل في الشأن السوداني.

اترك رد