إليكم …. الطاهر ساتي

لُغة شروم ..!!

:: يوم الخميس، بمنتهى الهدوء، أصدر رئيس الوزراء قراراً بإعفاء السفير عمر دهب فضل عن منصب وكيل وزارة الخارجية، ثم تعيين السفير الصديق عبد العزيز عبد الله وكيلاً في ذات المنصب، ولم يصدر رئيس الوزراء هذا القرار إلا بتوصية – لم يسمع بها أحد – صادرة عن وزير الخارجية.. وكذلك يوم الخميس، وبذات الهدوء، أجرى وزير الطاقة والتعدين تغييراً شاملاً في مجالس إدارات كل شركات النفط والكهرباء والتعدين.. وهناك وزراء آخرون، شرعوا في التغيير المطلوب بلا (تهريج).
:: ولو لم تكن مصابة بالوسواس القهري، لأجرت وزيرة التعليم العالي أيضا التغيير – في إدارات الوزارة وكل الجامعات – بذات هدوء وزيري الخارجية والطاقة والتعدين وغيرهما.. نعم للأسف، فالوزيرة انتصار الزين صغيرون ماتزال متأثرة بتلك الحملة الإعلامية الثورية التي رفضت ترشيحها لهذا المنصب واتهمتها بأنها (كوزة).. هي لم تفعل شيئا، فقط اجتهدت لإثبات أنها (ما كوزة)، ولذلك لعبت دور أحمد هارون ونافع علي نافع، وخاطبت مديري الجامعات وعمداء الكليات بلغة (نكسح ونمسح ونكنس).
:: ويبقى السؤال: هل تكتفي الوزيرة صغيرون بذاك الخطاب أم سوف تتحف الرأي العام بالمزيد، لإثبات المزيد من الصدق والإخلاص والحب لقوى الحرية والتغيير؟.. حالها يُذكّرني بحال صبي جاء به رجل أعمال ليعمل في متجره (بائعا)، ثم نصحه بأن يكون مخلصاً معه ومحبا لعمله وصادقاً مع الزبون.. فاستوعب الصبي النصح، وعندما جاءه أحدهم ليشتري معجون أسنان، رد بمنتهى الصدق والإخلاص والحب: (والله للأسف ما عندنا معجون، لكن عندنا صنفرة.. بتنفع معاك؟)!!
:: كما ساهم نهج الصبي في تشريد الزبائن، ساهمت أيضاً لغة نافع وهارون – وشروم – في غضب الثوار.. وما لم تتعظ، فإن نهج صغيرون أيضا سوف يُساهم في كراهية الناس لقوى الحرية والتغيير.. لقد تم اختيارها بمعيار (الكفاءة المهنية)، وليس الولاء السياسي.. وهي مطالبة فقط بتطوير الجامعات وترقية البحث العلمي وتحسين أحوال العاملين في هذا القطاع، ونجاحها يعني نجاح الثورة.. وفشلها يعني فشل قوى الحرية والتغيير.. ولن يرحمها الثوار- في حال فشلها – حتى ولو (حرقت اللساتك).
:: وقد لا تعلم الوزيرة صغيرون بأن النظام المخلوع شبّع وجدان الشعب بكل قول قبيح وفعل مُشين، وأن هذا الوجدان يبحث عن أي شيء جميل، قولاً كان أو فعلا.. وهي ثورة وعي وليست (تهريجا)، وكل المطلوب أن تتحلى سيادتها بوعي الثورة، هذا ما لم تكن تحمل في جيناتها آثار النظام المخلوع، ومنها (لغة العنف).. ولماذا تنسى أو تتناسى بأنها قدوة الطلاب والأساتذة، بمختلف ألوان طيفهم الفكري والسياسي، وأن مسؤوليتها تُلزمها بأن تكون قائدة مثالية بالتعليم العالي، وليس قائد ثاني بمتحرك قتالي!
:: وبالمناسبة.. قبل الثورة، لم يغادر النشاط السياسي بالجامعات محطة العنف، ولكن يجب أن يغادرها إلى محطة (وعي الثورة).. علماً بأن العنف لم يكن في الجامعات فقط، بل كان يحيط بكل فرد في المجتمع كإحاطة (الحجل بالرجل).. واليوم، مع تجفيف مصادر العنف في الجامعات، والتي منها الوحدات الجهادية وكتائب الظل وغيرها من موبقات النظام المخلوع، يجب أن يكون هناك مشروع يُعيد لأنشطة الطلاب بالجامعات (رونقها)، أي حوار الأفكار والثقافات والبرامج، ولكن ليس بلغة صغيرون وهارون و(شروم).

اترك رد