Bank of Khartoum Visa Card

بروتوكولات الزي الرسمي .. دلالات وأبعاد

الخرطوم: هبة علي

ما أن حطت طائرة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك على أرض الفاشر الأيام الماضية، مُطلًا على مُستقبليه برداء “كاجول” “قميصٍ أبيض نصف كم” حتى خرجت بعض الأصوات مُنتقدةً للزي الذي ارتداه. الانتقاد لم يكن قيد الوسائط الاجتماعية فقط، بل خرجت إحدى صحف الخرطوم بـ”مانشيت” رئيسي كان مفادهُ استياء الجيش من زي حمدوك لدى تفقده “طابور الشرف العسكري”.

الأطراف المنتقدة والمدافعة كان لكلٍ منها مبرراتها وعلى الرغم من تمسك كلُ طرفٍ برأيه معززًا ذلك بدفوعات، نفى الجيش السوداني واقعة الاستياء كذلك نفى والي ولاية شمال دارفور المكلف اللواء مالك الطيب وجود استياء في قيادات القوات المسلحة من الزي الذي ارتداه حمدوك لدى تفقد طابور الشرف العسكري الذي أُقيم له ساعة وصوله مطار الفاشر يوم الإثنين الماضي.

وسائل التواصل
رواد مواقع التواصل الاجتماعي كانوا الأكثر تفاعلًا مع زي رئيس الوزراء ما بين مؤيدٍ ومعارض، فمنذ أن ظهرت الصور الأولى لحمدوك عقب وصوله لولاية شمال دارفور ثارت موجة من الجدل، عبر البعض عن امتعاضهم، بينما تقبل آخرون ظهوره بـ(الكاجول) مستشهدين بصورٍ لعدد من رؤساء الدول وهم يرتدون (القميص الأبيض الكاجول) أبرزهم نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق جورج بوش الأب إبان زيارته لاقليم دارفور، وصورة لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير اثناء تفقده لمعسكر جنود، أيضًا كان الأمين العام للأمم المتحدة الأسبق كوفي عنان يرتدي ذات الزي إبان زيارته لمعسكرات النازحين بدارفور.

رسائل سياسية
الآراء التي انتقدت زي رئيس الوزراء رأت أن البروتوكول كان يقتضي ذلك لجهة أن حمدوك يُمثل الجهة التنفيذية في الدولة، أما من انبرى مدافعًا عنه عزز موقفه باصطحاب زيارات لرؤساء دولٍ غربية ارتدوا “ذات الزي”، إلى جانب أن طبيعة زيارة حمدوك هذه المرة اقتضت ذلك.
المحلل السياسي د. الحاج حمد قال في حديثه لـ(السوداني): إن البروتوكولات في الزي لها رسائل سياسية ومدلولات وأن (القميص الأبيض بنصف الكم ) الذي كان يرتديه رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك كان بمثابة رسالة سياسية أراد إيصالها عند زيارته التفقدية لولاية شمال دارفور مفادها خلق روح الانتماء وإزالة الحواجز والتكلف مع المواطنين لطمأنتهم بأن الحكومة الانتقالية تقف مع المواطن وجاءت لخدمته، مشيرًا إلى أن زي حمدوك دلالة للتغيير الذي جاءت به ثورة ديسمبر المجيدة لجهة أن زيارات الرئيس السابق كان يغلب عليها الطابع الترفي والبذخي والاحتفالات والحشود التي تُعطل أداء واجبها الوطني والوظيفي لتتفرغ للالتفاف المزيف.
وأضاف: السياسيون في بلدانهم لهم حرية اختيار الزي الشعبي أو الرسمي خاصة خارج القاعات الرسمية لجهة أن الزيارات تأخذ طابع القرب والانتماء والانصهار مع المواطنين.

تقاليد وموروثات
الباحثة الاجتماعية د. حسني عبد الله اعتبرت في حديثها لـ(السوداني) أن المجتمع السوداني والعربي لديه تقاليد وموروثات فيما يتعلق بالزي الرئاسي إلا أن الحابل اختلط بالنابل، وبات المجتمع السوداني ينتقد بكل اريحية وهناك من يتقبل النقد.
وأضافت: المجتمع السوداني تعود على منظر معين لمن يمثلهُ في الدولة بعكس الغرب حيث لا توجد إشكالية في الزي لديهم لأن ثقافتهم تتقبل ذلك، فيما يختلف الأمر في مجتمعنا لافتةً إلى أنهُ لا يمكن إطلاق صفات للشخصية من خلال الزي كالتواضع وعدم التكلف ، وربما تكون النظرة للزي صادقة أو مُضللة.
وترى حسني أنهُ يجب على من يمثل السودان في هذه المرحلة أن يستصحب جميع شرائح ومكونات المجتمع عندما يقوم بتصرف أو سلوكٍ ما، ولا يصب كل تركيزه على الشباب بلبس (الكاجول)، داعيةَ القادة السياسيين إلى الالتزام بذلك لجهة أن هناك أجيالًا كانت حاضرة في حكومات سابقة أو رؤساء وزراء سابقين رأت هذه الأجيال هندامهم وأصبح ذلك بمثابة مقياس لهم.

البروتوكولات الرئاسية
الدبلوماسي الطريفي كرمنو وصف في حديثه لـ( السوداني) اختيار رئيس الوزراء لزيه (الكاجول) إبان زيارته لولاية شمال دارفور بالموفق لجهة أنه كان في زيارة لنازحين يعانون من ويلات الحرب ولا تتوفر لديهم أبسط مقومات العيش فلا يتماشى أن يرتدي زياً فاخراً،مشيرًا إلى أن الزي الرئاسي لا بد أن يكون معبرًا ومشرفًا للدولة إذ تُحدد بعض الدول زياً معيناً للرئيس كالبدلة داكنة اللون مع ربطة عنق حمراء أو زرقاء حسب الدولة وحسب المناسبة، ففي بريطانيا يحدد الزي عند تقديم أوراق الاعتماد وكذلك تحدد الملكة نوع العربة التي ستقلهم وكيف تقابل الملكة تبعاً للبروتوكولات المتبعة، مشيرًا إلى أنها تكون مقيدة في بعض الأحيان بالأماكن والظروف.
وأضاف: نحن في السودان نحبذ ارتداء البدلة في المناسبات التشريفية أو تقديم أوراق اعتماد أو مقابلات تشريفية، ويتم لبس العباية باعتبار أنها زي سوداني في مناسبات الضيافة، لافتًا إلى أن الزي الرئاسي يرتبط أيضًا بالجو ودرجات الحرارة والبرودة وليس هنالك تحديد لزي معين سوى رداء مقبول ويليق كـ(الكاجول) أو ما يرتبط بالتشريفات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.