وزير النفط والتعدين: سياسات جديدة لتقنين التعدين

(سونا) – كشف وزير الطاقة والتعدين المهندس عادل علي إبراهيم عن سياسات جديدة تعمل على تقنين نشاط التعدين وتعظيم العائد منه لنهضة الاقتصاد الوطني.

جاء ذلك لدى لقائة بالمهندس عماد التومي الرئيس والمدير العام لمجوعة مناجم العالمية للتعدين التي تعمل بالسودان، وقال الوزير إن شركة مناجم تعتبر من الشركات الكبيرة في إنتاج الذهب بالسودان، مبيناً أن الدولة تعول كثيراً على زيادة انتاج الذهب، وإنهم حريصون على تهيئة بيئة الاستثمار حتى تكون جاذبة لكافة الشركات العالمية، متعهداً بإزالة كافة المعوقات التي تواجه شركات التعدين بالسودان منها التعدين الأهلي، مرحباً برغبة شركة مناجم في توسيع استثمارتها في مجال التعدين بالسودان.

وأوضح المهندس عماد التومي رغبة الشركة في زيادة إنتاجها من الذهب بمربع (15) منجم قبقة بنهر النيل، مما يتيح جني ثمار ذلك الاستثمار ودعم نتائجها المالية في الأعوام المقبلة، بجانب إنشائها وحدة نموذجية لإنتاج الذهب، قبل أن تعمد في بداية العام الجاري إلى توسيع مصنعها بالسودان، إذ إن مصنع المعالجة، الذي بدأ العمل في فبراير الماضي، يتيح إنتاج كميات جيدة من الذهب.

وقال إن الشركة تمتلك استثمارات مهمة في القارة الإفريقية، وتأتي أهمية السودان من كونه تتوفر لديه كميات كبيرة من الذهب، ما دفع الشركة إلى الرغبة في توسيع استثماراتها، وتطلعاتها لزيادة إنتاجها من الذهب من منجم قبقبة في ولاية نهر النيل بالسودان، بعدما حصلت عام 2008 على رخصة للتنقيب في موقعين إضافيين مربع

(9-24).

ووقعت مجموعة التعدين المغربية منذ مستهل 2012م مذكرة تفاهم لبناء المرحلة الأولى من مشروعها لإنتاج الذهب في السودان، بجانب التدريب والتأهيل ونقل الخبرات ودعم البحوث العلمية من خلال مركز التدريب والبحوث التابع لها بنواكشوط.

اترك رد