Bank of Khartoum Visa Card

العين الثالثة…ضياء الدين بلال

(نافع المر) ...!

-١-
وفرت لنا تجربة العمل في الصحافة خلال عشرين عاماً، معرفة دقيقة بالمراحل التي تمر بها الحكومات من قوة وفتور وضعف.
كنا شُهوداً على مقدرة الإنقاذ في تحريك قطاعات واسعة من الشباب لمسارح العمليات في تسعينيات القرن الماضي.
وكنا نشاهد بدهشة تصل حد الذهول، استقبال الأسر لأخبار استشهاد أبنائها في الجنوب بالزغاريد.
كانت الإنقاذ في عهدها الأول، تحاسب مسؤوليها على أقل تقصير، وكانت حساسيتها عالية تجاه الفساد.
قامت بعزل حاكم في الشرق لقيامه بتعيين (لبيس) يختار وينسق له الأزياء، وفصلت محافظاً لتجاوز مالي بسيط!
كانت شعارات (هي لله.. لا للسلطة ولا للجاه) تعلو مع كل حشد!
-٢-
مع مرور الوقت، وتعاقب السنوات، وتدفق أموال النفط، وتوسع النفوذ، ذبلت الشعارات ونضب الحماس وضعفت حساسية التعامل مع المال العام.
كنا نتابع كل تلك التحولات، ونحذر من المآلات، ونكرر الحديث: (ستصلون إلى ذات المحطة التي جئتم منها، محطة الشريف زين العابدين الهندي) (إذا شالها كلب ما في زول بقول ليه جر)!
كانت السلطة وتطاول الأمد فيها، تُفقدهم الإحساس بالآخر، وتصم آذانهم عن سماع النصائح.
كانوا لا يستمعون إلا لأنفسهم ومنافقيهم، وإذا مروا على ما نكتب ونقول، مروا مستهزئين وفَكِهين وغير مكترثين!
كان لا يخطر ببالهم أن السلطة (ضل ضحى) ستخرج أو تسقط من بين أيديهم، وكانوا يظنون عملية التسليم والتسلم الوحيدة التي ستتم، ستكون مع سيدنا عيسى (وربما بعد ملاواة)!!
حينما أنظر إلى الوراء، أجد أن أهم ثلاثة أسباب لسقوط الإنقاذ- ذلك السقوط الداوي المهين، تتمثل في: (التصالح مع الفساد، انخفاض مستوى الكفاءة، فقدان المصداقية).
-٣-
الآن، ونحن نتابع مسيرة الحكومة الانتقالية، نفاجأ لا بعدم الاستفادة والاعتبار بأخطاء من سبق، ولكن بالحرص المثابر على تكرارها واتخاذ السابقين قدوة لهم.
حتى كتب الدكتور خالد التجاني:
(لعل ما يدعو للاستغراب هذا الولع الشديد وسط بعض قادة الحكم الانتقالي الجدد باتِّباع سنن وسِيَر النظام السابق دون عظة ولا اعتبار، والعبرة بالممارسة وليست النيّات مهما حسنت، وهو ما يقلب رأساً على عقب واحدة من فرضيات نظرية ابن خلدون الشهيرة، فالأصل عنده أن يولع المغلوب باتباع الغالب، ولكن أن يحدث العكس، فهذا ما يجعل علاّمة علم العمران والاجتماع البشري يتململ في قبره)!
هل تصدق عزيزي القارئ، أن تقليد السابقين وصل إلى مرحلة أن بعض (القحتاويين) يطلقون على المدعي الرشيد سعيد وكيل الإعلام (نافع المر) والغريب أنه فرِح بذلك!!
٥-
بدأ التصالح مع الفساد مع ظهور شركة الفاخر واحتكارها للذهب في صفقة مشبوهة تمت تحت أضواء خافتة في دار حزب عريق عبر سمسار صغير.
بدأت رحلة الأكاذيب وفقدان المصداقية مع إطلاق وعود السراب (الدولار سيصل ٦٠ جنيهاً، صفوف الخبز ستنتهي خلال ٣ أسابيع)!!
العالم الآن يشاهد فضائح التكذيب المتبادل بين (السيادي) ومجلس الوزراء والشفيع خضر عن زيارة عنتبي وتراشقهم بالبيض!
في الأشهر القليلة الماضية، لم تبرز كفاءة وزارية واحدة تستحق الإشادة والثناء، جميعهم أدنى من مستوى التوقع وأخيب للآمال!
-أخيراً:-
الحقيقة الفاجعة، ما وصلت إليه الإنقاذ خلال ثلاثين عاماً من علل وتشوهات وفقدان صلاحية، أصاب الحكومة الانتقالية خلال أشهر معدودة!

1 Comment
  1. محمد says

    وفقك الله يا استاذ لقول الحق وايد كلامك فى شركة الفاخر انها نفس سياسية قوش الاخيرة فى فتح صادر الذهب لى شركة التوباز فى العقلية بتاعت الادارة ونفس النهج كان الانقاذ هو بس تغير فى الاشخاص الفاسدين والمنتفعين مع عدم مراعاه الشعب ودم الشباب ونسال الله ان يصلح اعباد والبلاد

Leave A Reply

Your email address will not be published.