العين الثالثة

ضياء الدين بلال

(البشير) اللقاء الأخير!

-1- قبل أكثر من عام من سقوط نظام الإنقاذ، عقب ميزانية الركابي الشهيرة، كانت الأزمات الاقتصادية تُحيط بالمواطن من كل جانب. في كُلِّ يومٍ تنخفض قيمة الجنيه في الجيوب، ويصعد الدولار على الجراح. وسؤالُ الطيب صالح يرنُّ في الأذان: (هل أسعار…
Read More...

إلى فيصل.. للعلم وزيادة! (٢)

-١- (عندما تُحارب بنفس أسلحة عدوك سوف تصبح مثله) نيتشه. أوردتُ أمس في هذه المساحة، مقتطفاتٍ مهمة من مسيرة معرفتنا بوزير الإعلام الأستاذ فيصل محمد صالح قبل المنصب والوزارة. معرفةً، امتدت منذ كان بيننا صحافياً موضع احترام وتقدير ومحبة، إلى…
Read More...

فعل رخيص…!

-١- قبل أسبوعين جمع لقاء وزير اﻹعلام فيصل محمد صالح ووكيل الوزارة الرشيد سعيد بجنرال النيل اﻷزرق حسن فضل المولى. بعد أخذ ورد في بعض شؤون القناة التي يملك رجل اﻷعمال وجدي ميرغني ٧٠٪؜ من أسهمها. قال الجنرال لجالسيه : "إذا كان هنالك…
Read More...

(وصمة اجتماعية) !!

-١- سؤالٌ مهم وحساسٌ يستحق توفيرَ إجابةٍ صادقة وصريحةٍ وسريعة: ما الذي يجعل بعضَ الأسر السودانية تقاومُ بشراسة فكرةَ إصابةِ أحد أفرادها بمرض الكورونا؟! بل كثيرون يرفضون وضعهم في حالةِ اشتباهٍ حتى يتم الحسمُ بفحص معمل استاك! حكى لي قادمٌ…
Read More...

عجزٌ أم استهبال؟!

-١- نبهني بعضُ القراء الأعزاء إلى ما يرونه سبباً أساسياً لضعف المبادرات المجتمعية في مواجهة خطر فيروس الكورونا. كان غالب الرأي يشير إلى عدمِ وجود جهاتٍ ذات ثقة وتقدير جماهيري تتبنى مشروعاً وطنياً لاستقطاب الدعم. فعلاً ما يُؤسف له غيابُ…
Read More...

معركة خاسرة!

-١- لا أعرف من الذي أشار على رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك إصدارَ ذلك البيان المتعسف الذي يفرض على المزارع قهراً وجبراً، بيعَ محصوله من القمح للبنك الزراعي؟! بمجهودٍ قليل في الدراسة والبحث والاطلاع على تجارب السابقين، ما كان لحمدوك أن…
Read More...