Bank of Khartoum Visa Card

ابوباما يكشف تفاصيل احتجاجات مصر والبحرين ومكالمة محمد بن زايد

 

السوداني: وكالات
كشف الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، في كتابه الجديد “الأرض الموعودة”، الذي يتناول فيه مذكراته خلال توليه الرئاسة، أسباب التناقض في تعامل إدارته مع الاحتجاجات التي شهدتها مصر والبحرين عام 2011، وموقف ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد من التصريحات الأمريكية ورؤيته للوضع آنذاك.
وأشار أوباما إلى الاحتفالات في مصر بعد تنحي حسني مبارك عن السلطة، وقال: “كنت أعلم أنه ورغم كل أجواء الاحتفالات والتفاؤل، فإن الانتقال في مصر كان مجرد بداية صراع من أجل روح العالم العربي، الكفاح الذي بقيت نتائجه بعيدة عن اليقين”.
وأضاف: “تذكرت محادثة أجريتها مع محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة، مباشرة بعد أن طالبت مبارك بالتنحي. شاب، محنك، قريب من السعوديين، وربما أذكى زعيم في الخليج، لم يُنمق الكلمات في وصف كيفية تلقي الأخبار في المنطقة”.
وتابع أوباما بالقول: “أخبرني محمد بن زايد أن التصريحات الأمريكية عن مصر تخضع لمراقبة عن كثب في الخليج، بقلق متزايد. ماذا سيحدث لو دعا محتجون في البحرين الملك حمد للتنحي؟ هل ستصرح الولايات المتحدة بالتصريحات نفسها التي صرحت بها عن مصر؟”.
ورد أوباما: “أخبرته أنني أتمنى العمل معه ومع آخرين لتجنب الاضطرار إلى الاختيار بين جماعة الإخوان المسلمين والاشتباكات العنيفة المحتملة بين الحكومات وشعوبها”. ونسب أوباما إلى محمد بن زايد قوله إن “الرسالة العلنية لا تؤثر على مبارك، كما ترى، لكنها تؤثر على المنطقة”.
وأضاف أوباما أن محمد بن زايد حذر من أنه “إذا سقطت مصر وتولى الإخوان زمام الأمور، فقد يسقط 8 قادة عرب آخرون”، وتابع أوباما: “ولهذا انتقد بياني، إذ قال إنه يظهر أن الولايات المتحدة ليست شريكا يمكننا الاعتماد عليه على المدى الطويل. كان صوته هادئا وأدركت أنه لم يكن طلبا للمساعدة بقدر ما كان تحذيرا. ومهما حدث لمبارك، فإن النظام القديم لم يكن لديه نية للتنازل عن السلطة دون قتال”.
وأشار أوباما إلى الاحتجاجات التي خرجت في البحرين عام 2011، وقال: “تماما كما توقع محمد بن زايد، خرجت مظاهرات ضخمة، أغلبها شيعية ضد حكومة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في العاصمة المنامة، وردت الحكومة بقوة، مما أسفر عن مقتل العشرات من المتظاهرين وإصابة المئات. ومع تفاقم الاحتجاجات بسبب عنف الشرطة، اتخذ الملك حمد خطوة غير مسبوقة بدعوة فرق مسلحة من الجيشين السعودي والإماراتي للمساعدة في قمع مواطنيه”.
وقال أوباما: “قضيت أنا وفريقي ساعات نتصارع حول كيف يمكن للولايات المتحدة أن تؤثر على الأحداث داخل سوريا والبحرين. وكانت خياراتنا محدودة للغاية”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لم يكن لها نفوذا على سوريا المتحالفة مع روسيا وإيران مثلما كان لها نفوذا على مصر.
وأضاف: “بالنسبة للبحرين كانت عكس المشكلة مع سوريا، إذ أن البحرين حليف للولايات المتحدة منذ أمد طويل، وتستضيف الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية. سمحت لنا تلك العلاقة بالضغط على حمد ووزرائه، بشكل خاص، للاستجابة جزئياً لمطالب المحتجين وكبح جماح عنف الشرطة”.
وتابع بالقول: “ومع ذلك، رأت المؤسسة الحاكمة في البحرين المتظاهرين على أنهم أعداء متأثرون بإيران ويجب السيطرة عليهم. وبالتنسيق مع السعوديين والإماراتيين، كان النظام البحريني سيجبرنا على الاختيار، وكان الجميع على دراية بأنه عندما حان وقت الضغط، لم نتمكن من المخاطرة بموقعنا الاستراتيجي في الشرق الأوسط بقطع العلاقات مع 3 دول خليجية”.
وأقر أوباما بأنه “رغم البيانات المتعددة من إدارتي التي تدين العنف في البحرين والجهود المبذولة للتوسط في حوار بين الحكومة وقادة المعارضة الشيعة الأكثر اعتدالاً، فإن فشلنا في قطع العلاقات مع حمد، خاصة في أعقاب موقفنا من مبارك، جعلنا نتعرض لانتقادات شديدة”.
وقال أوباما: “لم يكن لدي طريقة أنيقة لشرح التناقض الظاهر، سوى الاعتراف بأن العالم كان فوضويا، وبأنه في إدارة السياسة الخارجية، يجب علي الموازنة باستمرار بين المصالح المتنافسة، المصالح التي تشكلها اختيارات الإدارات السابقة والطوارئ المستجدة، وأنه إذا لم أستطع في كل حالة إعلاء أجندة حقوق الإنسان على غيرها من الاعتبارات، فإن ذلك لا يعني أنني لا يجب أن أحاول فعل ما بوسعي، عندما أستطيع، لتعزيز ما اعتبرته أعلى القيم الأمريكية”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.