ليلة الرحيل وجمعة التشييع

الرواية الأولي || مجدي عبدالعزيز

(يا اخونا المرض والموت ما عندهم علاقة بالسياسة) عبارة اطلقها الناشط الإسفيري النبيل الشاب حسن صلاح الدين علي حائطه بموقع فيسبوك، حين كانت الإشاعات القميئة تتقاذف بفعل طرق الأصابع المريضة علي لوحات الأجهزة والهواتف وهي تنقش الرسم الكذوب على الشاشات عن حالة الإمام الصادق المهدي الصحية حتى قبل ساعات من رحيله الحق. والموت حق على كل مخلوق. ولكن رغم هذا الوجه النشاذ عن الأخلاق وقيم السودانيين الذي مثلته هذه الترهات الا إنه يتأكد المؤكد على الوجه الآخر بأن شخصية ورمزية الحبيب الإمام الصادق المهدي. تقبله الله. بأنها هي ذات الأثر المتعدي، فإذا غصنا تحت مواقف وتكتيكات السياسية نجد ان جذر وأصل وفكر الإمام الحبيب هو فطرة الدين روح ثورة جده عليه السلام، وباعثة همة عقله المنتج لجدلية الأصل والعصر، والوسطية، ورجاحة الديمقراطية، والدين والفلسفة، وغيرها من درر التعبير عن الفكرة ووجهة المسير، وهذا ما يجعل (أطراف المقابل) وصغاره يعبرون بنشاذ القول وبشغف الرغبات وبائس التمنيات.
للكيانات ككيان الأنصار، وللبيوتات الدينية كبيت آل الإمام المهدي طقوس متجذرة ومتأصلة ساعة الملمات. بأتراحها وأفراحها. وفي محطات الحياة الرئيسية، تمتد هذه الطقوس من بعد الفروض والشعائر والسنن، ومأثورات الإمام محمد أحمد المهدي من الآيات والأدعية القرآنية ودعاء النبي عليه الصلاة والسلام التي حواها (الراتب). كتاب الأذكار المهداوية. يظل غذاء الروح ونبع الغسل الروحاني وذكر التضرع لرب العالمين لإنزال البركات والرحمات ولقضاء الحوائج، رحل الإمام ليلة امس الخميس والاسرة والكيان واهل السودان كانوا أصلا في حالة تضرع للجليل العظيم بأن يأخذ الله بيده وهو يصارع المرض، ولأن لحظة الرحيل الحق كانت لحظة إيمان ويقين واسترجاع ورضي بما كتب الله رغم شعور الفراق الانساني بما لا تملك النفوس،، إجتمعت الأسرة والاحباب والجيران فورا علي مائدة (الراتب) فلا عزاء الا بالله ولا استرحام الا بآياته ولا تقرب الا بالدعاء، في منزل الإمام الحبيب. حيث كل جنب من جنباته تحوي اثرا منه وتحفظ صوتا أخرجه. وفي ساعة تميل الي الثلث الأخير من الليل لحظة التجلي الرباني كانت حناجر الرجال تصدح بالآيات وبالدعاء وكان نحيب السيدات يصدر مزجا من فرط التضرع لله والإحساس بفراغ الحيز الذي لا يملؤه غير الصادق الصديق، وابتلاء نقص النفس لا بشرى لآله الا بالصبر، وبهذا الطقس تجلت الفطرة: الروح والأصل والباعثة لهمم النصرة.
هذا الصباح إن شاء الله وقدر سيحتشد المشيعون في سوح شهدت في القرن قبل الماضي احتشاد الجيوش واستعراضها قبل ان تنطلق في مهامها المقدسة دفاعا عن الأرض والعرض تحت رايات الثورة المهدية، وسيصلي الناس على جثمان الحبيب الإمام الصادق في الساحة المسجدية التي اقيمت فيها الصلوات الجامعة. الركن الفرض. وتلي فيها (الراتب) الذكر والدعاء. وعقدت فيها الشورى. الحل والعقد. واقيمت فيها المناسبات، واحتفظت إلى الآن بشرف الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم نور الله وهدايته، وبهذا تتجدد الفطرة وتمتد.
(القبة البتضوي الليل) التي استهدفتها مدفعية الإنتقام والإحتلال البريطاني بقذيفة كأنما كُتب عليها (الثأر لغردون) لم تفعل هذه الدانه الحاقدة سوي تشويه الجدار الذي أعيد من بعد قائما، ولم تنل من الإمام الأكبر. الذي يحلق الآن شهيدا بإذن الله. شيئا مثلما نالت أيدي أنصاره بالحق من الجنرال رمز الاستعمار الذي خر صريعا جزاء الظلم والاعتداء على حقوق الغير، سيرقد جسد الحبيب المبارك بجوار جسد جده ووالد آبائه زعيم الغبش الذي انطلق بهم من حلقات الفقه والذكر إلى آفاق الانتصار والإستقلال بعد أن شق جدر الظلم بـ (الله وأكبر ولله الحمد) سنام الفطرة.
اللهم تقبل الحبيب الإمام الصادق المهدي في السابقين السابقين اولئك المقربين في جنات النعيم، وألهم شعب السودان وكيانه وآله الصبر وحسن العزاء، ووفق خلفه لجمع الصف وحمل الراية تحت ظلال الفطرة.. آميين.
وإلى الملتقى

Leave A Reply

Your email address will not be published.