أخبار سوق عكاظ

Bank of Khartoum Visa Card

استقرار الأمة في وحدة الحزب

من السبت إلى السبت ...كمال حامد

** قد اقصد بهذا العنوان حزب الأمة القومي، و لكن الأفضل و الأشمل أن نخاطب كل امتنا، و كل احزابنا لان الوطن يحتاج للاستقرار، و من أولى دروس الاستقرار السياسي قيام أحزاب محدودة العدد، محددة البرامج، و تندرنا على العدد الكبير للاحزاب و العدد الكبير للحركات و الكيانات المسلحة و غير المسلحة، و قد نهدف و نتمنى عددا معقولا من الاحزاب و الكيانات، و الهدف يتطلب مشوارا، ليكن مشوار الالف خطوة، بخطوة حان وقتها، و هي وحدة الحزب الكبير حزب الأمة الذي فقد ربانه الماهر و تعالت الأصوات للم الشمل، كأفضل هدية للحبيب الإمام لتسعده في قبره.
** راينا كل الأحزان المتمسكة باسم الأمة في إخلاص الدعاء بالشفاء و المشاركة في التشييع، و كأنما تتحين الفرصة لإعلان وحدة تمناها شعب السودان كما يتمناها للحزب الكبير الآخر و بدأت الخطوات هناك، و ليتها تتواصل، و نقدم للعالم التجارب و تجاوز الصعاب وصولا إلى حياة سياسية معافاة، تنسجم مع ما يحدث في العالم من تجمعات و كتل متراصة و لملمة اطراف.
** ضربت المثل بالحزبين الكبيرين من واقع تجربة في نهاية الستينيات جمعت شمل الحزبين الكبيرين الوطني الاتحادي و الشعب الديمقراطي، رد عليها جناحا حزب الأمة بوحدة اراحت شعبنا، و لهذا لا نراها بعيدة الآن ، كما لا نراها بعيدة وحدة بقية أحزاب اليسار و اليمين.
** أهلنا الأنصار و الذين لم يتأثروا كثيرا بتعدد احزاب الأمة، ذلك لأن هيئتهم قامت على اساس متين قيادة واعية، و اجتهدت في مجالات الدعوة و العمل الإنساني، و قطعا سيقدمون الدرس في سرعة اختيار الإمام السادس، لتتواصل مسيرة بذرها الإمام السيد عبد الرحمن في جمع الشتات بعد نكبتي كرري و أم دبيكرات، و ما سار على دربه ابناه الصديق و الهادي و الحفيد الحبيب الذي أقام الكيان على روح عصرية استوعبت روحي الأصل و المعاصرة.
** ليس صعبا علينا و لا مستحيلا، أن نعمل من أجل الوحدة و الاستقرار، لو تعمقنا في سيرة آبائنا من صناع الاستقلال و زعماء الصوفية، فهكذا كانوا يخططون و يعملون، و سلمونا وطنا آمنا مستقرا كدنا ان نفرط في استقلاله و امنه كما فرطنا في وحدته.
*نقطة نقطة*
** ابدع امس ابناء الحبيب الإمام الخالد و المتحدثون، و هم يؤكدون التمسك بما ظل يعمل من أجله في السلامة و الأمن و القرار الوطني البعيد عن التحالفات الجديدة، و التمسك بالحقوق العربية و بناء وطن ديمقراطي يسع الجميع، و الدعوة لجبهة في وجه التطبيع و الارتهان للقرار الخارجي.
** نجحت الدولة بشقيها المدني و العسكري في إقامة جنازة مستحقة للإمام، و ليتهما ينطلقان من هنا و تقديم صورة منسجمة لمواجهة القضايا المعيشية و ضبط إيقاع الدولة و إزالة التشوهات.
** تلفزة التشييع نجحت بنسبة كبيرة رغم الهرج و المرج هكذا رأيتها فيما رآها آخرون منهم التلفزيوني المخضرم ادمون منير فضيحة.
** طبق مدير البنك الزراعي المثل الخاص بالعذر الاقبح من الذنب بأن (جلطة الصعاليق) التي وردت على لسانه بأنه لا يقصد بها الصحفيين إنما يقصد بعض العاملين في البنك، و هدد باللجوء للقضاء، لم نفهم في مواجهة من؟
** مذيعة جديدة عمرها ثلاثة شهور، وجدت الفرصة و اشدت بها لأنها أظهرت ما يستحق ذلك، و لكنني اسفت و سحبت اشادتي لما ورد منها من تأييد لتشريد العاملين في الهيئة، لأنهم رفضوا ذلك و وصفتهم بالكسالى أعداء التطور، الغريب انها من بيت اذاعي والدها و والدتها و شقيقها و شقيقتها كلهم اذاعيون ناجحون سبحان الله.
** لو كنت مكان صديقنا الوزير فيصل محمد صالح، لما صرحت و انا الناطق الرسمي نافيا علمي بدخول وفد اسرائيلي قضى ساعات، و تناول العالم التفاصيل الدقيقة.
** ما اسعد شركات الطيران و الفنادق الذين يحظون باعلانات مجانية في قنواتنا و اذاعاتنا و صحفنا، حين لا نتردد في ذكر اسم شركة الطيران و اسم الفندق في تغطيتنا، في الخارج يتم خصم قيمة الإعلان كاملة ممن يفعل ذلك.
** الرئيس دونالد ترامب ضرب الرقم القياسي فيما يسميه ناس الكورة (الخرخرة)، اولاد صديقنا الصحفي عبد المنعم شجرابي أطلقوا على شقيقهم الصغير ترامب لانه خرخار، الله يجازيك يا دونالد صرت مضرب مثل.
** إنسانا الفقد الأكبر للإمام شخصيات أخرى فقدناها هذا الأسبوع، منهم عدد من المصرفيين، ابرزهم علي عمر ابراهيم فرح، و عدد من اعضاء الجيش الأبيض أبرزهم اللواء طبيب ابوالمعالي، و عدد من أساتذة الجامعات ابرزهم البروف قاسم عثمان نور، و من عطبرة فقدنا ياسين محمود و فقدنا شيخ الأغوات بالحرم النبوي الشريف، الأغا علي ياسين السوداني الأصل، رحمهم الله جميعا، و مات نجم الكرة ديجو مارادونا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.