Bank of Khartoum Visa Card

يكررها العسكر حماية الثورة.. من هم الأعداء

 

الخرطوم: عبدالرؤوف طه

منذ سقوط النظام السابق ظل جنرلات المجلس العسكري يتحدثون عن حماية الثورة وأنهم جزء من التغيير الذي حدث بالسودان، واستمر حديثهم بعد التحول للمجلس السيادي.. التصريحات الصادرة من المكون العسكري ظلت تتكرر بين الفينة والاخرى حول حماية الثورة، آخرها ما قاله عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو (سنحمي الثورة مثلما حميناها في البداية).. التكرار الكثيف والتعهد المستمر بحماية الثورة من قبل العسكر فرض سؤالا حول من هم اعداء الثورة؟

تصيرحات سابقة
في أوقات سابقة قال رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إنهم سيحمون الثورة وأنهم مع الشعب واليه ولا تستطيع أي جهة قيادة ثورة مضادة.
تبعه في ذات النهج نائبه الفريق أول محمد حمدان حميدتي الذي قال في أوقات سابقة انهم سيحمون الثورة واردف (مافي إنقلاب تاني)، ثم كرر ذات الحديث أمس الاول في مدنية مروي شمال السودان قائلاً بأن (الثورة محمية).
الفريق ياسر العطا لم يكن بعيدا في خطابه عن قياداته، وقال في تصريحات سابقة لـ (السوداني) إن المكون العسكري لن يسمح بضرب الثورة؛ وأنه سيكون ترساً من تروس الثورة وحامياً لها.
اذاً بهذه التصريحات فإن المكون العسكري بـ(السيادي) نأى بنفسه من أن يختار خانة عدو الثورة واستهدافها، نافياً ما يروج عن عمله على ضرب الثورة عبر تحالفات مع قوى سياسية أخرى.
العدو الأول
ثمة اعتقاد جازم بأن عدو الثورة الاول هم عناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول بكل لافتاته وواجهاته؛ مما دفع السلطات الأمنية إلى ملاحقة منسوبيه والزج بهم في السجون بتهمة السعي لتقويض النظام الدستوري.
ويرى مراقبون أن الحزب المحلول يعمل حثيثاً على انهاء حكم الفترة الانتقالية وافشالها عبر التظاهرات السياسية وتشكيل رأي عام ضد الحكومة ووصمها بالفشل بسبب تدهور الاوضاع الاقتصادية.
هذه الفرضية ذهب اليها المحلل السياسي د. صلاح الدومة في حديثه لـ (السوداني) مشددا على أن العدو الاول هو المؤتمر الوطني ومعه فلول النظام السابق من تنظميات سياسية كانت تشاركه السلطة حتى سقوطه، واضاف: “العدو الاول الفلول، عموما يأتي بعدهم جهاز المخابرات العامة الذي تعتبر عناصره من الموالين للنظام السابق وتم تكوينه بواسطة النظام”.
ولم يستبعد الدومة المكون العسكري من اضمار العداء للثورة، واضاف: “المكون العسكري جزء من أعداء الثورة وليس حريصاَ على الثورة بالمعنى الحقيقي”، وتابع: “الثورة التي اسقطت البشير وحزبه كان يستوجب حمايتها بعناصر صلبة وليس عناصر تتلكأ في تنفيذ أوامر الثورة وترفض اعتقال قيادات النظام السابق”. وختم الدومة حديثه بالقول إن المكون العسكري واحد من أعداء الثورة الحقيقيين.
داخل الصندوق
رؤية اخرى تذهب إلى أن اعداء الثورة الحقيقيين من داخل صندوق التحالف الحاكم، وكانوا جزءا من الحاضنة السياسية للحكومة، حيث أشار وزير المالية د. جبريل ابراهيم في آخر مقابلة تلفزيونية إلى أن الحزب الشيوعي يعمل على وضع العراقيل أمام الحكومة.
ذات الامر المح اليه نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول حميدتي، لدى قوله بأن جهات من داخل قوى الحرية والتغيير تعمل ضد الثورة والحكومة، مردفا بمقولته الشهيرة: (”الحرية والتغيير“ ما كلهم كعبين، والكيمان اتفرزت)، وهو ما اعتبرته التحليلات اشارة ضمنية لوجود قوى سياسية بالحاضنة تعمل على تعطيل عجلة الثورة.
في السياق يذهب المحلل السياسي د. الرشيد إبراهيم في حديثه لـ (السوداني) إلى أن الخصومات السياسية تدفع البعض لتصنيف الآخر بأنه عدو للثورة؛ مستشهداً بالحزب الشيوعي الذي يعد الاكثر استخداماً لكلمة الثورة مع ذلك يصنف ضدها، وأضاف: “عدم وجود إجماع حول الثورة يقود لمثل هذه التنصيفات”، واضاف: “الأجندة السياسية تدفع البعض لتصنيف الثورة وتجييرها لصالحهم؛ بالتالي لابد من إعادة تعريف مصطلح الثورة”، وتابع: “الحزب الشيوعي متهم بالعمل ضد الحكومة الانتقالية وهو يقول انه مع الثورة ولديه كوادر محسوبة عليه بالحكومة، ولكن خصومه يدمغونه بذلك”.
ملاحظة اخرى اشار اليها الرشيد بقوله إن النظام السابق يقول انه يعارض الحكومة ولكنه لا يعارض الثورة، ومع ذلك يصنف بأنه عدو الثورة، مشدداً على أن العداوات السياسية هي السبب في تصنيف الكيانات مع او ضد الثورة.
كيف تُحمى الثورة؟
ثمة تساؤلات حول حماية الثورة ومن هو العدو؟، ويرى مراقبون أن حماية الثورة تكون عبر تطبيق القانون على الجميع دون محاباة وإنزال شعارات الثورة على ارض الواقع سيما شعارات الثوار (حرية وسلام وعدالة ). ويقول القانوني ابوبكر عبد المجيد لـ (السوداني): “إن حماية الثورة تكون بتطبيق شعاراتها لا بمخالفة تلك الشعارات”، واضاف: “الثورة لا تحتاج لحماية من جهة سواء أكانت مدنية أم عسكرية، هي ستحمي نفسها بإنفاذ القانون على الجميع دون محاباة لأي جهة”.
في السياق ذاته يرى مراقبون أن العداوة للثورة تكتسب من الذين يعملون ضد شعاراتها وضد مبادئها مما يثير الغبن في نفوس الناس ويجعلهم في حالة ثورة أخرى ضد الثورة القائمة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.