Bank of Khartoum Visa Card

صندلية ري ولا بابور ثريا ري وو سمارنالك

د. صلاح محمد إبراهيم

العنوان هو من الأغنية النوبية الشهيرة للفنان عوض الكريم عبد الله التي خلد فيها ذكرى الباخرة النيلية الفخمة (الثريا) التي كانت تنقل المسافرين إلى مصر من ميناء وادي حلفا، وهي واحدة من خمس بواخر كانت تعمل في ذلك الخط منذ زمن طويل، وفي كتابه (عظام وقتلى على النيل) (Bones on the Nile) كتب عمر أتورك المدير التركي لمكتب منظمة الأمم المتحدة للسكان في الخرطوم خلال التسعينيات بطريقة روائية وتفصيلية في كتاب حجمه اكثر من الف صفحة باللغة الإنجليزية وصف دخول جيوش الثورة المهدية إلى الخرطوم بعد أن استطاعت أن تدخل المدينة قبل أن يصلها الجنرال الإنجليزي ولسلي الذي أرسل لإنقاذ غردون، وصل ولسلي إلى تخوم الخرطوم ولكنه فشل في إنقاذ غردون وآلاف العائلات المصرية والأجانب الذين كانوا يعيشون في الخرطوم، إستطاع غردون أن ينقل أكثر من الفي عائلة من السودان من حوالى خمسة آلاف عائلة مصرية وتركية وأجنبية حسب المصادر، والشاهد من خلال ما ذكره أتورك أن المصريين في سنوات ما قبل المهدية كانوا يأتون إلى سودان محمد علي باشا بأعداد كبيرة مقارنة بعدد السكان في ذلك الوقت، الآن تبدل الحال وأصبحت الهجرة والسفر إلى مصر في وجدان كل السودانيين بل وهدف في كثير من الأحيات بغرض الإقامة، فهناك مئات الآلاف من السودانيين وربما الملايين يقيمون بمصر كما يشاءون دون أن تلاحقهم قيود دونالد ترمب للمهاجرين أو المقيمين.
نقلت وسائل الإعلام وبعض المواقع الألكترونية خبراً صادر من القنصلية المصرية في الخرطوم يتبرأ من بعض الممارسات وشكوى بعض المواطنين من عمليات بيع للتأشيرة المصرية، وهي ممارسات تحدث في العديد من المواقع التي تشهد تكدساً أو حشداً في الأماكن التي ترتبط بالخدمات، فهناك دائماً من يستغلون مثل هذه التجمعات ويحاولون تحقيق بعض المنافع المالية منها، وفكرة السوق السوداء منتشرة بكثرة الآن في أماكن بيع الخبز والغاز والوقود بسبب شح الإمداد، وهناك من يتحدثون الآن عن سوق سوداء للحصول على بعض لقاحات كورونا في بعض الدول.
وقنصلية جمهورية مصر العربية تواجه أعدادا كبيرة التي ترغب في السفر إلى المحروسة كل يوم، إذ يتجمع المئات من السودانيين كل صباح أمام القنصلية التي يقع مقرها في أحد أهم شوارع الخرطوم للحصول على تأشيرة الدخول لمن هم في فئة عمرية معينة حسب الترتيبات المنظمة لدخول مصر، مع استثناء الفئات التي يزيد عمرها عن الخمسين من شرط الحصول على تأشيرة الدخول وفي الحالتين هي تأشيرة مجانية، ويبدو أن هذا الترتيب فرضته ظروف تأزم العلاقات السودانية المصرية في فترات مختلفة من عمر حكومة الإنقاذ خلال العقود الماضية والخوف من وجود بعض المتطرفين في السودان منذ أن شكل الراحل دكتور حسن الترابي المؤتمر العربي الإسلامي في بداية التسعينيات، وتم ذلك في تظاهرة كبيرة في الخرطوم حضرها العديد من القيادات الإسلامية في العالم، ثم بعد ذلك دخول أسامة بن لادن إلى السودان وكارلوس والإسلامي المصري د. عمر عبد الرحمن الذي انتقل إلى امريكا من السودان، وانتهاء بحادثة محاولة اغتيال الرئيس المصري الراحل في أديس ابابا ووجود شبهات حول تسرب بعض عناصر المحاولة من السودان إلى إثيوبيا، كل ذلك يبدو أنه جعل السلطات المصرية تضع بعض الضوابط لدخول فئات عمرية معينة إلى مصر ليس بهدف المنع ولكن بغرض الاطمئنان لأن معظم الذين يتقدمون للحصول على التأشيرة يحصلون عليها في خاتمة المطاف ولا اظن أن أحدا قد منع من الدخول إلى مصر، فكل المعارضين والمؤيدين لكل الحكومات السودانية يذهبون إلى مصر ويقيمون فيها لفترات غير محددة كما هو معلوم.
من المؤكد أنه لا توجد سفارة عربية أو أجنبية تواجه الضغط اليومي الذي تواجهه القنصلية المصرية في الخرطوم ويكفي أن كل السودانيين وغيرهم الذين يعبرون شارع الجمهورية يشاهدون ذلك التكدس من البشر، إذ تغادر الخرطوم كل يوم العديد من الطائرات التي تتجه إلى مطار القاهرة، كما أن المعابر البرية تعبرها كل يوم العديد من الحافلات الكبيرة التي تتجه إلى مصر، والحقيقة أن هذه الأعداد الكبيرة التي تعبر حدود البلدين براً وجواً تشكل ضغطاً كبيراً على الخدمات البرية وتلك المتوفرة في المطارات في البلدين، خاصة وأن مطار القاهرة يعتبر أحد أكثر المطارات حركة في شمال أفريقيا وهو منافس لكل من مطارات جدة ودبي والرياض في حركة السفر.
سبق أن التقيت بقنصل جمهورية مصر في الخرطوم في مناسبات اجتماعية وتجاذبنا الحديث حول مثل هذه الظواهر والتكدس أمام القنصلية، وهو يجزم بأنهم يبذلون جهداً فوق طاقتهم والطاقم المتوفر في القنصلية لتلبية أكبر عدد من الراغبين في الحصول على التأشيرة وهناك اعتبارات ترتبط بالتسهيلات والخدمات في المطارات والمعابر والفنادق وغيرها وزمن العمل اليومي حتى يتمكن أكبر عدد من السفر والعبور إلى مصر دون مصاعب.
في ظل واقع يقول إن متوسط الناقلات البرية التي تغادر الخرطوم في المتوسط يزيد عن العشر (متوسط 350 راكب)، مع ست رحلات جوية في المتوسط تغادر الخرطوم إلى القاهرة يومياً (400 إلى 500) وفي الموسم يتضاعف العدد، لأبد أن القنصلية تحتاج إلى جيش من الطاقم الدبلوماسي والإداري لتلبية رغبات المسافرين؛ لذلك لابد لكل من السودان ومصر من التفكير في إطار تنظيمي مشترك ليس بهدف المنع أو فرض القيود على السفر؛ ولكن بهدف ابتكار طرق جديدة أكثر تسهيلاً وراحة للمسافرين إلى مصر.
والحقيقة أن السفر البري إلى مصر يحتاج إلى تحسين وتطوير الخدمات والتجهيزات في المعابر البرية السودانية والطريق البري الذي لا تتوفر فيه خدمات بمستوى جيد، وهي إشكالية تواجه حتى المسافرين عبر مطار الخرطوم المتواضع.

Leave A Reply

Your email address will not be published.