عبده فزع يكتب: إثارة ومفاجآت في مواجهات الدور الأول لدوري المجموعات الإفريقي

الأماني ما تزال ممكنة في الهلال.. والمريخ خرج من الانعاش
صن داونز وسمبا وفيتاكلوب تكسب الرهان.. ولا عزاء لأهلي القرن
حسرة مازمبي وبكاء شباب بلوزداد وصدام بين الكاف والمريخ

لم يمض سوى الدور الأول لدوري المجموعات للأندية الأبطال الإفريقي، حيث اكتسبت سريعاً سخونة كبيرة وتحولت المباريات إلى صدامات حقيقية في الجولة الثالثة خاصة في المجموعتين الأولى والثانية التي يشارك فيها المريخ والهلال، وبما نفصل في هذا التوقيت بين المتنافسين، لكنها بلا شك ستؤثر كثيراً على تفاصيل مشهد النهاية في الجولة الثالثة. السبت اكتسبت المواجهات بالمجموعتين الأولى والثانية سيناريوهات مخالفة للتوقعات وعامر بالمفاجآت أكثر مما كان متوقعاً في الجولتين الماضيتين. وفي السودان تركزت الأبصار على ناديي القمة الكروية بالبلاد الهلال والمريخ.. ففي لقاء الهلال وشباب بلوزداد بالمجموعة الثانية والذي أقيم بالجزائر خرج الهلال بنقطة التعادل الإيجابي 1/1 بعد أن تقدم الهلال بهدف قبل أن يدرك الجزائري هدف التعادل في نهاية الشوط الأول وتعرض الهلال لظلم تحكيمي، وأضح حيث جاء هدف شباب بلوزداد من حالة تسلل واضح وضوح الشمس تجاهلها مساعد الحكم الأول، كما احتسب الحكم استالي مجيدى أنداي ضربة جزاء غير صحيحة لشباب بلوزداد أهدرها لاعبه أيضاً، أفرط في الكروت الصفراء للأعبي الهلال. وفي المقابل وبذات نتيجة مباراة الهلال و شباب بلوزداد أنتهت نتيجة المريخ وسمبا التنزاني بالمجموعة الأولى حيث كان الكثيرون يتوقعون تعرض المريخ ومدربه الجديد نصرالدين النابي لانكسار جديد بملعبه أمام متصدر المجموعة وقاهر حامل اللقب الأهلي المصري، فيما بدأ موقعة حياة أو موت أو مفترق طرق حقيقي للمريخ المتذيل لمجموعته بدون رصيد من النقاط بعد خسارته أمام الأهلي المصري صفر/3 ومن فيتاكلوب 1/4 وأنطلقت المواجهة وكانت المفاجأة تعرض مرمى سمبا لعدة غارات مريخية خطيرة كانت تنذر باهتزاز الشباك التنزانية، لكنها خرجت نظيفة وهو نفس حال الشوط الثاني لتنتهي المواجهة المصيرية للمريخ بالتعادل السلبي ليقتنص المريخ أول نقطة بطعم الخسارة بعد أن كان يستحق الفوز والنقاط الثلاث.

* رغم أن مدرب المريخ الجديد التونسي نصرالدين النابي والذي تمت إقالته بصورة مفاجئة عقب نهاية مباراة المريخ وسمبا لا يملك عصا سحرية، إلا أنه وقبل مغادرته تمكن من إخراج فريق المريخ من الانعاش، في محاولة لتصحيح أوضاعه وتحسين صورته واستعادة قوته وكبريائه. وخروج المريخ من الانعاش لا يعني أن القادم سيكون أفضل بل سيكون غامضاً مع تولى جهاز فني جديد للمرة الخامسة منذ بداية هذا الموسم بقيادة الأنجليزي كالارك والذي يحتاج الى وقت طويل لوضع يديه على حالات الخلل والقصور التي يشكو منها المريخ في الفترة الماضية، وكان نتاجها الانكسارات والكبوات في البطولة الافريقية والتي أصابت الجميع بالقلق والخوف على مستقبل النادي الكبير.

* في نادي مازمبي حسرة بسبب النتائج السيئة وفي نادي بلوزداد بكاء شديد لخماسية صن داونز بينما الفرحة تعمر أندية صن داونز وسمبا وفيتاكلوب لنتائجها وعروضها القوية.

سوداكال يمسك بملف العضوية..
الغموض يحيط بمستقبل انتخابات نادي المريخ!

بدأ العد التنازلي لانتخابات نادي المريخ لاختيار مجلس إدارة جديد يحكم نادي المريخ لمدة ثلاث سنوات مقبلة، بدأ العد التنازلي وبدأ معدل ارتفاع معدلات العصبية والتوتر بين رئيس نادي المريخ آدم سوداكال وجماهير المريخ الجناح المعارض، وحكايات عن امساك سوداكال بملف العضوية بنادي المريخ وآدم يرغب في الترشح لدورة قادمة.
وأنتخابات نادي المريخ المقرر لها يوم 28 إبريل القادم حسب الموعد الذي حدده سوداكال تختلف هذه المرة عن السابقة بشكل كبير فجميع المريخاب الذين اجمعوا على سوداكال اتفقوا على الوقوف ضده هذه المرة بعد الإجماع على فشله فإدارة النادي الكبير والخراب والدمار الذي أصاب كل شيء داخل النادي العريق.

أحلام الهلال ما زالت ممكنة

لم يفقد الفريق الأزرق طموحاته في البطولة الافريقية والتي باتت الآن معلقة تحت أقدم لاعبي الهلال الذين بامكانهم أن يفعلوا المستحيل اذا ارادوا أن يحققوا طموحات وآمال جماهيرهم التي تنتظر منهم الصعود إلى الدور قبل النهائي وتنتظر منهم الفوز على شباب بلوزداد في الجولة الرابعة التي ستقام بملعب الجوهرة الزرقاء، وهذه المباراة هي الفرصة الأخيرة لفريق الهلال والفوز هو الخيار صفر وبحساب الورقة والقلم فإن فوز الهلال على شباب بلوزداد يرفع رصيده إلى 5 نقاط وهذا الرصيد ينعش آماله وحظوظه للمنافسة على بطاقة التأهل الثانية الحائرة بين الهلال وشباب بلوزداد ومازمبي ولكل نقطتن بعد أقتراب صن داونز من خطف البطاقة الأولى بعد حصوله على النقاط الكاملة في الجولات الثلاث الماضية 9 نقاط وتأهل الهلال مشروط بفوزه بملعبه على شباب بلوزداد وصن داونز وعلى مازمبي الكنغولي الديمقراطية.

حسرة مازمبي وبكاء شباب بلوزداد وصن داونز وفيتاكلوب يكسبان الرهان

مفارقات غريبة حدثت في المجموعتين الأولى والثانية لدوري المجموعات للأندية الأبطال الإفريقية، والتي يشارك فيها المريخ والهلال تدعو إلى الدهشة أحياناً والتعجب أحياناً أخرى.. وفي المجموعة الثانية أكد صن داونز الجنوب إفريقي أحقيته باحتلاله قمة مجموعته بالعلامة الكاملة بعد تخلصه من مازمبي الكنغولي بأرضه ووسط جماهيره رافعاً رصيده 9 نقاط ليقترب من التأهل لدور الثمانية بجدارة وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر أو يتعادل في أي مباراة، وبأت التنافس على خطف بطاقة التأهل الثانية محصوراً بين الهلال ومازمبي وشباب بلوزداد وتباري الكل في النقاط حيث لكل منها نقطتان في أنتظار معارك المصير بالدور الثاني الحاسم.
وفي المجموعة الأولى يبدو أن الأهلي المصري حامل اللقب وثالث أندية العالم يلعب بالاسم فقط بعد أن كان مرشحاً قوياً للانفراد بقمة المجموعة إلا أنه يحتل المركز الثالث بعد أن خسر خمس نقاط في جولتين متتاليتين بعد أن لقي الهزيمة المريرة من سمبا التنزاني بهدف نظيف وتعادل بملعبه أمام فيتاكلوب 2/2 وتوقف رصيده في أربع نقاط نهاية الدور الأول.
فيما أكد سمبا أحقيته في احتلال قمة هذه المجموعة جامعاً 7 نقاط حصل عليها من فوزه على غريمه فيتاكلوب بأرضه ووسط جمهوره وعلى الأهلي المصري حامل اللقب وتعادله مع المريخ بدون أهداف وهي المباراة التي تخلص فيها المريخ من الكابوس الذي لازمه في الجولتين الماضيتين بخسارته من الأهلي المصري صفر/3 ومن فيتاكلوب باربعة اهداف مقابل هدف للمريخ يقفز فيتا للمركز الثاني بأربع نقاط متفوقاً على الأهلي لمصري بنفس الأهداف بينما يقع المريخ في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

كبوات إدارية وفنية في المريخ

أمتدت الكبوة الفنية في نادي المريخ لتوازي الكبوات الإدارية التي يعيشها النادي خلال العامين الماضيين.
في كل بطولة لدوري الأبطال الإفريقي مكتوب على جماهير ناديي القمة الكروية الهلال والمريخ أن يتعلموا الحساب والارقام الجمع والطرح والقسمة كما لو كانوا في امتحان الرياضيات وليس في مباريات لكرة القدم وفي مرحلة مهمة مؤهله لدور الثمانية.
وفي كل مرة نعلق أحلامنا على أقدام الآخرين وندعو الحظ لمساندتنا والوقوف منا للوصول إلى نهائي البطولة والفوز بكاس الأميرة السمراء ثم نصحو على ضياع الحلم وفقدان الأمل ونفتح الملفات ونرفع شعارات الإصلاح والتغيير في جلد الزيف وهذه المرة فإن الهلال والمريخ وضعتهما القرعة في مجموعتين هما الأصعب دون شك ومع أندية كبيرة وعريضة سبق لبعضها الفوز باللقب أمثال الاهلي المصري صاحب الرقم القياسي في مرات الفوز بها ومازمبي الكنغولي وصن داونز الجنوب إفريقي.

لا لانتكاسات جديدة.. جماهير القمة بين الخوف والقلق والمطبات الصعبة

وكان مكتوب على جماهير الهلال والمريخ في حكاياتهما الطويلة مع فريقيهما أن تعاني من التوتر والقلق والخوف والعذاب في كبرى بطولات الأندية الإفريقية ألا وهي دوري الأبطال الإفريقي.. والمعاناة والعذاب جاءاا مبكراً مع انطلاقة دوري المجموعات الإفريقي وهو ما ينذر بمشوار بالغ الصعوبة يحتاج إلى مزيد من التركيز والتدقيق في التشكيل والتغييرات وعدم اللجوء لانتكاسات جديدة في القمة بأعتبار أن الوقت لا يسمح للتجارب.

سبب انخفاض لياقة اللاعب السوداني في الشوط الثاني!

من المفروض أن يسعى الهلال والمريخ في مبارياتهما الافريقية وفي المباريات التي تقام بملعبهما الى حسم مبارياتهما مبكراً لانه كلماً تأخر تسجيل الاهداف تتعقد امورهما كثيراً خاصة أن لياقة اللاعب السوداني البدنية تقل كثيراً في الشوط الثاني مما يصعب معها القيام بتنفيذ المهام الهجومية بسرعة ورشاقة وكثافة وفي نفس الوقت العودة للدفاع والهجمات المرتدة بنفس القوة.

صدام بين الكاف والمريخ!

على عكس ما تتوقع ادارة نادي المريخ برئاسة آدم سوداكال فإن الصدام قادم لا محالة بين ادارة نادي المريخ والأتحاد الافريقي لكرة القدم الكاف بعدما تقدم نادي سمبا التنزاني بشكوى للكاف ضد نادي المريخ لعدم قانونية وأهلية مشاركة الثنائي رمضان عجب وبخيت خميس في مباراة الفريقين بالجولة الثالثة لدوري المجموعات الإفريقي والتي انتهت بالتعادل السلبي بعد إصرار المريخ على مشاركتهما رغم قرار لجنة اوضاع اللاعبين باتحاد الكرة ولجنة الانضباط بايقافهما محلياً وخارجياً لمدة ستة أشهر.
والمفاجاة التي لا يعلمها الكثيرون أن عدم تقديم سمبا لاعتراض قبل بداية المباراة حول مشاركة الثنائي رمضان وبخيت لا يعني عدم مشروعية الشكوى التي تقدم بها نادي سمبا بعد انتهاء المباراة. كما أكد ذلك الدكتور كمال شداد في تصريح خاص ل(السوداني) قبل سفره إلى المغرب للمشاركة في أعمال الجمعية العمومية للكاف، وكشف أن من حق الكاف التعامل مع أي شكوى تقدم إليه حول عدم أهلية مشاركة أي لأعب في مسابقاته، من أي ناد متضرر من نتيجة مباراة، ودراستها وأتخاذ القرار المناسب لها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.