Bank of Khartoum Visa Card

أيمن نمر.. تقييم الأداء

الخرطوم: هبة علي

(قرّرنا توزيع المياه بـ”التناكر” بواقع برميل لكلّ منزل) عبارة أتت قُبيل أيام، ضمن حديث المدير العام لهيئة مياه الخرطوم، مأمون حسن، عن لجنة مكوّنة من والي ولاية الخرطوم، أيمن خالد، قرّرت توزيع مياه الشرب عبر”التناكر” في المناطق التي تشهد عطشًا وشحًا في المياه لمعالجة الشحّ، وقد أعادت تلك العبارة الجدل مجدداً حول أداء والي الخرطوم الذي وصفه البعض بالمخفق..

والجدل حول والي الخرطوم أيمن خالد نمر لم يكتنف جانب تقديم الخدمات لإنسان الولاية بل بجوانب أخرى كتفكيك التمكين عن الولاية وهيئاتها ومحلياتها وكذلك حفظ الأمن، وبرغم إحراز نمر بعض النقاط عززت قبوله إلى حد ما كقرارات للجنة تمكين الولاية وبظهوره في الشارع مع قوى من الشرطة ليلاً بإحدى مناطق التفلت الأمني بالإضافة إلى طمأنة المواطنين باتخاذ إجراءات صارمة تجاه من يقومون بحملة جلد النساء بشوارع ولايته..

حالة موروثة

وتعقيباً على تردي الأوضاع بالخرطوم، قال رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الموحد محمد عصمت لـ(السوداني): لا يجوز لنا التعليق على أداء ولاية من ولايات السودان دون إجادة النظر في أداء الحكومة الانتقالية على وجه العموم، مشيراً إلى أن تردي الخدمات ليس حصراً على ولاية الخرطوم فقط وإنما على مستوى جميع ولايات السودان.

ويرى عصمت أن حالة التردي التي تعيشها البلاد الآن حالة موروثة من النظام البائد بيد أن هذا التردي كان يمكن البت في معالجته بإيقافه أولاً ومن ثم البحث عن الحلول الناجعة.

وعزا عصمت انعدام الرؤية داخل كافة أجهزة الحكم الانتقالي فيما يلي الخدمات الخاصة بالمواطن وتوفير السلع الأساسية له سبباً للتردي الماثل الآن.

وأضاف “سبق وان ذكرنا أنه ما لم يتم تفكيك نظام الثلاثين من يونيو الذي يتحكم بصورة كبيرة داخل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية لن نستطيع أن نبدأ إجراء التغيير اللازم لذلك نحن نطالب مؤسسات الحكم الانتقالي بضرورة التعامل الجاد مع قرارات لجنة تفكيك التمكين”.

وأردف: كما يجب علينا إعادة كل المفصولين تعسفياً خلال العهد البائد ممن هم دون سن المعاش كي يتم رفد الخدمة المدنية والعسكرية بكوادر مهنية وثورية نستطيع بواسطتهم أن نبدأ عملية التعمير وأن نضمن حسن تنفيذ سياسات وإجراءات الحكومة التنفيذية.

توظيف جهود

الأمين العام لحكومة ولاية الخرطوم عبد المنعم أحمد قال: تحدث أحياناً بعض الأعطال فتعيق تقديم الخدمات كما حدث في الإمداد المائي بتعطل طلمبات بمحطتي المقرن وبحري وخروج بعض المناطق من التغذية إلا أن المياه عادت بها منذ أمس الأول.

وأشار الأمين إلى استمرار الصيانة بمناطق في أمبدة والكلاكلة حالياً، واصفاً وضع المياه بالأفضل مقارنة بالأيام السابقة.

وأقر أحمد في حديثه لـ (السوداني) بوجود حوادث أمنية بالولاية لجهة أن الأجهزة الأمنية تعمل بتعاون مع الولاية وتعمل الأخيرة بتعزيز قدرات الشرطة بزيادة عدد العربات وتوفيز الميزانيات اللازمة وإعادة تأمين عدد من نقاط التأمين بالأحياء، وأضاف: ووجود بعض الحوادث الأمنية يحدث بكل السودان وليست الخرطوم بمعزل عنها.

ويعزي الكثيرون مشاكل ولاية الخرطوم لوجود الدولة العميقة بكافة محلياتها، متهمين لجنة إزالة التمكين الولائية بالقصور في أداء واجبها، وقال أحمد حيال ذلك: قريباً ستظهر نتائج لجنة إزالة التمكين بولاية الخرطوم ومحلياتها وسيكون لها دور مساند.

وقطع أحمد بأن ما قام به نمر في الولاية بات واضحاً لكل من يرى بتجرد وتقييم موضوعي، مشيراً إلى أن بعض الشخصيات تضخم القصور، وأضاف: لا نتوقع منهم رضا ونحتكم للمواطن الذي نعمل على خدمته في كافة المجالات.

وقال أحمد إن\ الوالي يعمل على توظيف جهود الولاية لتقديم الخدمات الأساسية من مياه وصحة وطرق وإنارة الشوارع والتشجير وكذلك حفظ الأمن والممتلكات، مشيراً إلى أن الخرطوم كانت من أفضل الولايات في الجانب الأمني مقارنة ببقية الولايات التي تعرضت لهزة أمنية بالشهور السابقة.

وأردف: ورثت الخرطوم بنية تحتية متهالكة وتعمل حكومة الولاية بقدر الإمكان من أجل التعافي ولن تظهر النتائج بين ليلة وضحاها.

وتابع: شرعت الولاية على استيعاب عمال النظافة ووفقت أوضاعهم بالوظائف والمرتبات، لافتاً إلى أن الولاية طرحت عطاء لشراء آليات جديدة للنظافة، مضيفاً: لن نقول إننا قدمنا مستوى مرضياً من الخدمات لإنسان الولاية ولكننا بدأنا ومستمرون.

إقالة نمر

وكانت قد تعالت الأصوات التي تنادي بإقالة والي الخرطوم بعد سقوط شهيدين بكوبري المنشية باتجاه محلية شرق النيل بمواكب 21 أكتوبر الماضي، بعد أن استخدمت الشرطة الذخيرة الحية في مواجهة الثوار، وصاحب ذلك اعتصام للجنة الجريف شرق بالكوبري مما أدى إلى إغلاقه بالكامل، ليتم فتحه بعد أن أصدر بياناً يوضح فيه إقالة مدير شرطة محلية شرق النيل، وبذات اليوم أصدرت الشرطة بياناً تكذِبُ فيه الوالي، ففي خضم هذا التراشق برزت أصوات تُنذر بقُرب إقالة والي الخرطوم بسبب هذا الحدث.

وفقاً للحق الذي منحته إياه الوثيقة الدستورية قام رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك بـ(الثاني والعشرين من يوليو الماضي) بتعيين الولاة المدنيين والبالغ عددهم 18 والياً، وظفر أيمن خالد نمر بولاية الخرطوم، وينتمي نمر للتجمع الاتحادي الديمقراطي، ولمع في مركزيته الطلابية بجامعة الخرطوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.