Bank of Khartoum Visa Card

(ما اتعودت اخاف من قبلك).. قصة أغنية وُلدت مسروقة عزمي أحمد خليل: (أنا مجبور استنى رضاك.. وانت اريتك ترضى عليا)

الخرطوم : سعيد عباس

ما اتعودت أخاف من بعدك
ما اتعودت أخاف من قبلك إلا معاك حسيت بالخوف أغنية تسيدت الساحة الفنية كثيراً في بواكير تسعينيات القرن الماضي حيث أدّاها الفنان الهادي الجبل بلونية أدائية متفردة للحد البعيد في مشهد فني جديد جعل المتلقي لأول مرة يشهد مشاركة كل الأوركسترا في الأداء مع الفنان، وبعد ذلك شاعت الأغنية بين أوساط معظم الفنانين الشباب وتصدرت مساحة واسعة في أغنيات الحفلات الخاصة والبرامج المختلفة. الأغنية من كلمات الشاعر الراحل المقيم عزمي أحمد خليل حيث كتبها على شكل أربعة مربعات، يحتوي المربع على أربعة أبيات وأحياناً خمسة مع تناسق القافية والجرس الموسيقي في القصيدة بشكل رائع ومحكم .
سرقة القصيدة
من عادة الفنان الكبير الهادي الجبل تكثيف البروفات القبلية لأي عمل جديد سينزل به للساحة الفنية ولما استلم نص (ما تعودت أخاف من قبلك) من الشاعر الكبير عزمي أحمد خليل أخذ يفحصه ويراجعه بصورة جادة ودقيقة لفترة طويلة، وبعد ذلك قام بتجويد وتكثيف البروفات القبلية للأغنية باتحاد الفنانين بأمدرمان، وكان يُمعن ويكثر في تجويد الأغنية وتحفيظ اللحن للفرقة بشكل جيد حتى يخرجها للمستمع في ثوب قشيب زاهٍ.. وهذا سر بقاء أعماله لأزمان أطول مثل ( مع السراب وقت النزول – والمدينة – بفرح بيها- أقول أنساك – سرحتي سرحتي – الليل مابي لي – …إلخ كل أعماله جاءت بجودة عالية للحد البعيد وبسبب ذلك التجويد والإتقان الكثير، تمت سرقة أغنية “ما تعودت أخاف من قبلك” من قبل الفنان الكبير سيف الجامعة ويذكر أن سيف الجامعة داهية من دهاة الحفظ السريع وسرعة الالتقاط مهما كان طول النص فهو من القلائل الذين يحفظون جل أغنيات الحقيبة وبقية الأغاني الحديثة بطريقتها الأصلية، وقد قال سيف الجامعة لـ (كوكتيل) في وقت مضى بأنه كان ماراً بإحدى قاعات اتحاد الفنانين بأمدرمان فسمع ود الجبل يردد في تلك الأغنية مع الأوركسترا، فقال سيف: أعجبت أيما إعجاب بجمال اللحن وأعجبت أكثر بأداء الفنان الهادي بصورة أكبر. ويضيف سيف الجامعة بأنه ترك مجموعة الهادي الجبل في البروفة والتقط الأغنية وقام بغنائها في نفس اليوم في إحدى الحفلات، وفي اليوم الثاني جاء أحد العازفين وقال للهادي تلك الأغنية التي تتقن في بروفاتها سمعناها بالأمس في إحدى الحفلات يغنيها سيف الجامعة. فتعجب الهادي من هذا الحديث، فقابل سيف وسأله عن ترديد تلك الأغنية، وقتها اعترف سيف ولم ينكر بأنه سمع اللحن وأعجب به وقام بسرقته.
سجال الكبار
الهادي الجبل لم يضجر ولم يغضب من تصرف سيف الجامعة نسبة لطول حبال الود بينهما وقوة صداقتهما، وقتها قال سيف الجامعة للهادي: (تاني ما تبرفوا قدامنا) حينها رد عليه الهادي قائلاً: (بنبرف قدامك والبنفع معاك مبروك عليك).. فكان سجالاً جميلاً بين فنانين جميلين. فكانا تماماً كعمالقة وكبار فناني الزمن الجميل عندما يرى زميله يقوم بترديد أغنيته بمستوى جيد وإحساس عالٍ يترك الأغنية لزميله حباً له أو يرددها دون أن يغضب من زميله أو يطرق بابا للمحاكم تماماً مثل كرومة الذي كان يردد أغنيات سرور وسرور يلحن لكرومة ويغني له ويتبادلان ذلك بمزيد من الأخوة والحب وأذكر أغنية “محبوبي لاقاني” لحسن سلمان الهاوي التي غناها حسن عطية بل وقام بتسجيلها للإذاعة السودانية، فكان رد الهاوي صاحب الأغنية جميلاً عندما قال:” هي أغنيتي ولكن حسن عطية أخي وفنان كبير وقد أعجبته الأغنية فسجلها وهذا يسعدني”. الهادي وسيف من طينة الفنانين الكبار الذين يتسمون إبداعاً وينطقون فناً، إلا أن الهادي عندما أخرج الأغنية وغناها لم يخصم منها أداء سيف شيئاً من الجماليات التي أدّاها بها ود الجبل رغم تميز أداء سيف الجامعة لها إلا أنها في الأخير جرت مياؤها بكل عذوبة في جداول الهادي الجبل وعرفت باسمه وسطعت بكل بهاء كرائعة من روائع الهادي الجبل.
لوحات جمالية
يمتاز شعر الراحل عزمي أحمد خليل بسهولة المعاني ورقتها وعذوبة كلماته وقوة تعبيرها فجاءت (ما اتعودت أخاف من قبلك) على ذلك النسق فبقدر ما جاءت المفردات بسيطة وسهلة بقدر ما تأتي معانيها وأعماقها قوية ومعبرة للحد البعيد فانظر إلى قوله (كم حاولت أعاند زيك وأقسى عليك بي كلمة شوية – إلا وحاتك غصب عني قبل عنادي تجي الحنية) إلا أن عزمي لا يُجارى ولا يُنافس في قوة الجرس الموسيقي في الشعر الغنائي وقوة تماسك القافية المتوازنة والمموسقة فتأمل قوة تلك الأبيات (يا ما كتير فكرت أصارحك واستنيتك تبدأ السيرة – ولا اتكلمته ولا لمحته ولا بينته الريده مصيره- والحنية الكنت بديته هسه بقت بتشوفه كتيرة) مفردات في قمة البساطة ولكنها في قمة التماسك في الحبكة الشعرية والإبداعية، (ماتعودت أخاف من قبلك) جاءت قصيدة رومانسية عاطفية للحد البعيد مزينة بجزالة المعاني وقوة التعابير وجمال الأخيلة فيكفي أن عزمي قال بأنه صبر حتى فتر الصبر عن صبره فنظمها كالآتي (والله عشانك ياما صبرته لما الصبر فتر من صبري – ولما نسيت الدنيا وحاتك من أعمارنا سنينها بتجري)
.

Leave A Reply

Your email address will not be published.