bankak mawjood

(السوداني) تكشف أدق تفاصيل مؤتمر باريس

الخرطوم: السوداني

كشف أمين أمانة شباب الأعمال باتحاد عام اصحاب العمل السوداني عضو لجان تحضير مؤتمر باريس، أحمد محمد سيد، ان الوفد السوداني الذي سيشارك في مؤتمر باريس مكون من 105 اشخاص. موضحا تقسيمهم إلى 9 أشخاص من شباب الثورة للمشاركة في فعالية بطلب ماكرون لتجسيد الثورة، تم سداد نفقتهم من السفارة الفرنسية، بالإضافة الى وفد أصحاب العمل يتكون من 10 أشخاص. بالاضافة للسيد الرئيس هاشم مطر – أعتذر ببيان عقب أحداث 29 رمضان – والصادق حاج علي المنسق.

منوهاً إلى أن الوفد يضم 9 أشخاص كمتحدثين في حلقات النقاش او طاولات الحوار وهم 9 رجال اعمال تم اختيارهم بالتوافق بين السفارة واتحاد اصحاب العمل.

وأكد عضو اللجنة مشاركة 6 رجال أعمال بدعوة خاصة من السفارة الفرنسية باعتبار أنهم من اصحاب بيزنيس ضخم مع فرنسا واوروبا، مثل محمد اسماعيل “الاسكودا”، ونجل اسامة داؤود، وهاشم الدقير (طيران بدر) وغيرهم. بالإضافة لـ5 أشخاص من غرفة التجارة الأوروبية كمنظمين مع الفرنسيين للحدث ليصبح العدد 39، يضاف اليهم د. عابدة المهدي ويوسف التني (بنك المال المتحد) ليكون العدد 41 شخصا.

وأضاف: “هؤلاء سددوا قيمة فنادقهم وتذاكر طيرانهم من جيبهم الشخصي بما في ذلك المتحدثة في المؤتمر، أي أن وفد القطاع الخاص يشارك على نفقته الخاصة وبطيران تجاري وليس مع وفد الحكومة”.
وأشار عضو اللجنة في منشور له على صفحته، إلى أن الوفد مكون من 64 تخصم 41 شخصاً وفد القطاع، فيهم تلاتة مستشارين من مكتب حمدوك و9 وزراء من القطاع الاقتصادي، فضلاً عن حمدوك نفسه اضافة لمديري اكثر من 5 هيئات، بالإضافة الى سكرتارية وحراسة وبروتوكول وخلافه، معتبراً أن فرنسا لا تريد حدثا عاديا وإلا لاكتفت بالفيديو كونفرنس.

وأضاف: “الكثير مما يقال هدفه تفشيل مؤتمر باريس نفسه، معلناً عن انعقاد جلسة سيادية بين معكرونة وأعضاء نادي باريس بإعفاء ديون السودان”. ومضى في القول: “هناك جلسة أولى يوم ١٧/٥ من 9 صباحاً، يتحدث فيها حمدوك وسيتم عرض فيديو ترويجي عن سودان ما بعد الثور، وكلمة من حمدوك حول الوضع في السودان (اقتصادي وسياسي)، فضلا عن وزير المالية الفرنسي، وكذلك مسؤول صندوق النقد ومسؤول البنك الدولي وممثل للخزانة الامريكية، ليوضح جدية رفع العقوبات وما يترتب عليها، وكلمة لرئيس اتحاد اصحاب العمل السوداني ودكتورة عابدة المهدي، والجلسة التانية للبنوك فيها محافظ بنك السودان والسيد يوسف التني (بنك المال المتحد)، وكذلك ممثل لبنك فرنسي حول الوضع المصرفي والبنوك في السودان من منظور بنك السودان وبنك خاص كبنك المال المتحد لتنتهي الجلسات الساعه ١١:١٠”.

منوها إلى انه عقب ذلك تبدأ جلسات طاولات الحوار وهي اربع طاولات:
١- الطاقة والتعدين
٢-الزراعة
٣-البنية التحتية
٤-تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي.

وأضاف: “الجلسات بها ممثلون ومتحدثة من القطاعين الخاص والعام وفيها شركات أوروبية ومستثمرون”. كاشفا عن انعقاد جلسة سيادية فيها ماكرون وممثلون لدول نادي باريس.
وتابع: “هذه جلسة نعول عليها في اعفاء اكثر من ٦٤مليار دولار”، مشيرا إلى ان الجلسات بحضور اكثر من ١٣٣ شركة فرنسية وأوروبية
اضافة لعدد ضخم من مندوبي البنوك الفرنسية والعالمية.
وكشف عضو اللجنة التحضيرية أن يوم ١٨ /٥ يشهد فعالية تجسيد الثورة السودانية في المعهد العربي للعلوم بباريس، وأضاف: “البرنامج قام به ماكرون لعكس عظمة الثورة”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.