Bank of Khartoum Visa Card

زيارة علمية لما يدور في الوسائط

بروفسير مجدي محمود

هناك تصريحات تم تداولها بشكل متكرر ولاقت رواجا كبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى العالم وذلك لأنها كما قيل جاءت من عالم فرنسي مشهور وأحد الحائزين على جائزة نوبل..
وقد تم مشاركتها في الفيسبوك أكثر من ستة آلاف مرة في ظرف خمسة أيام
سأحاول الرد على ما جاء فيها بطريقة علمية منهجية ومن وجهة نظري الشخصية خاصة وأن الرسالة أوجدت العديد من المشاكل وضاعفت المخاوف تجاه أخذ اللقاحات المُتاحة وكذلك ازدياد درجات الخوف من المرض نفسه.
و عند تحليلنا للرسالة نجد أنه قد تطرق لموضوعين:
الأول
يتعلق بأن اللقاحات تؤدي لحدوث العديد من الطفرات الجينية بحيث تدفع الفيروس دفعا لإنتاج سلالات جديدة عديدة أكثر خطورة.. والرد كما يلي:
عملية الطفرات الجينية هي شيء طبيعي ويحدث لكل الكائنات الحية بما فيها الميكروبات من بكتيريا وطفيليات وفطريات وفيروسات أثناء عملية مضاعفة الأحماض النووية . (DNA/RNA) وتحدث بشكل أكبر في الفيروسات خاصة نوع (RNA)
وقد تصاحبها أخطاء أحيانا تؤدي لتغيير طفيف في نوع البروتين وبالتالي ظهور سلالات جديدة
إذن ليس هناك علاقة بتناول اللقاح وظهور هذه السلالات الجديدة حيث أن الطفرات الجينية تحدث بشكل طبيعي في جميع الكائنات الحية بما فيها الميكروبات وخاصة الفيروسات، بل على العكس فان اللقاحات تسهم بشكل كبير في خفض نسب الإصابة بالمرض وبالتالي تقل عملية تكاثر الفيروس نفسه مما يقلل فرص حدوث هذه الطفرات الجينية نفسها
كما أن هذه الطفرات في فيروس سارس – كوف-2 قد ظهرت في أواخر عام 2020 ووقتها لم يتم ظهور اللقاحات ولم يتم استخدامها أصلا.
الموضوع الثاني
يتعلق ببعض التفاعلات المناعية الخاصة بالأجسام المضادة وتعرف بـ
(Antibody-dependent enhancement)
وتعني أن الأجسام المضادة التي تم انتاجها بعد حدوث إصابة سابقة أو نتيجة لأخذ لقاح ضد مرض معين، تقوم هذه الاجسام المضادة بالالتصاق بالفيروس ولكن ليس بغرض التخلص منه كما هو مفترض، ولكنها تمكنه من الاستقرار ودخول خلايا الشخص المصاب وإحداث مضاعفات كبيرة وسيطرة كاملة للفيروس مما يهدد الحياة بشكل كبير وذلك عند الإصابة في المرات القادمة أي بعد الإصابة الأولى، أو عند حدوث الإصابة لأشخاص تناولوا اللقاح وتكون عندهم هذا النوع من الأجسام المضادة.
ولكن يجب القول بأن ذلك يحدث فقط عند بعض الفيروسات التي لها عدة أشكال مختلفة وتسمى (Serotypes)
بمعنى أن طبيعة الفيروس به أشكال متعددة كما هو الحال لفيروس دينجو ( Dengue virus)
والذي يسبب حمى نزفية وتوجد منه أربع أشكال (Four serotypes)
ولذلك يمكن أن تحدث هذه الظاهرة عند الإصابة للمرة الثانية بهذا الفيروس المسبب لذلك المرض أو عند أخذ لقاح لهذا النوع من الفيروسات، ولكن هذا لا ينطبق اطلاقا على فيروس سارس-كوف-2 (فيروس الكورونا)
ومن هذا المنطلق فان ما جاء في ذلك التصريح المنسوب للعالم الفرنسي غير صحيح اطلاقا من ناحية علمية
اذن هذا باختصار رد على التصريح الذي تم تداوله بشكل كبير ومخيف ومقلق في الفترة الأخيرة الماضية
والجدير بالذكر أن العالم الفرنسي وبعد ترجمة دقيقة لتصريحاته، اتضح بأنه لم يذكر تلك التصريحات بالشكل الذي ظهرت به للعالم بأسره
ولكن أيضا يجدر الذكر بأنه قد انضم للجماعات المناهضة لعمليات التلقيح وإنتاج اللقاحات

وأنه أيضا كان قد أطلق تصريحا في أبريل من العام الماضي ذكر فيه بأن فيروس الكورونا الحالي تم صنعه وتركيبه في مختبرات أوهان ومعهد أوهان للفيروسات، بالصين؛ حيث قال بأن هناك شريحة جينية من فيروس مرض الايدز دم إدخالها لفيروس الكورونا مما أنتج هذا النوع من سارس-كوف-2 الحالي
وقد ثبت عدم صحة ذلك القول، وكنت قد أوضحت بالتفصيل هذا الأمر في بوستات سابقة
وفقط أضرب لكم مثلا بسيطا لكم
إذا وجدنا كلمات وحروف في مقال معين قد تكررت بشكل او بآخر في مقالات مختلفة…
فهل يعني ذلك بأننا نقرأ نفس المقال أو القصة؟؟

كما نؤكد أيضا بأنه وأثناء عملية التجارب لإنتاج لقاحات مرض الكوفيد-19، تم التطرق لتجريب تأثير اللقاح في امكانية انتاج ذلك النوع من الاجسام المضادة، ولم يوجد أي شاهد علمي تم انتاج فيه هذه الأجسام المضادة أثناء تلك التجارب
بالرغم من أنه ومن الناحية النظرية يمكن أن تكون هذه الظاهرة مصدر خطر مصاحب للإصابة بفيروس كورونا، ولكن لم يتم ملاحظة ذلك على الاطلاق اثناء عمليات التجارب لإنتاج اللقاحات ولا حتى في التجارب العملية لإصابات تمت في الحقيقة في كل أنحاء العالم، حيث لم يتم رصد أي حالة لهذا النوع من الجسام المضادة، ولا حتى عند الذين حدثت لهم الإصابة أكثر من مرة، وذلك حسب تصريح بروفسور المناعة والأمراض المعدية بجامعة واشنطن بالولايات المتحدة (هيلين شو)
ونؤكد بأن العالم الفرنسي عند مواجهته بهذه الحقائق العلمية فانه لم يرد ولو بكلمة واحدة، ورفض التعليق
بصورة عامة..
العمل في مجال الجينات والوراثة الجزيئية فيه الكثير من التعقيدات، ولكن تبقى الحقائق العلمية التي تخضع وخضعت للعمل التجريبي هي الفيصل، وعادة هناك عدة مراحل في مثل تلكم الأبحاث
فمنها الذي يعتمد على التعرف على الجينات المعينة قيد البحث ومحاولة عمل طفرات واقصاء تلك الجينات في حيوانات التجارب وعلى مستوى المختبرات (Knockout genes)

وهناك الجانب الذي ينتقل لعملية ترجمة شفرة تلكم الجينات لتعطينا البروتين المرتبط بتلك الجينات وبالتالي الوظائف التي تؤديها تلك البروتينات

ونواصل في شرح تفصيلي أكثر ان شاء الله

أستاذ علم المناعة والوراثة الجزئية

Leave A Reply

Your email address will not be published.