bankak mawjood

أيهما أسوأ الرشوة ام الواسطة؟

استفهامات || احمد المصطفى إبراهيم

 

متى تنتشر الرشوة والواسطة؟
عندما تتدنى اخلاقيات الخدمة المدنية وعندما تتدنى رواتب الموظفين ينقسمون الى متسيبين وآخرين يعملون مطالبين الزبائن بالدفع. وتقل المحاسبة ومجالس التحقيق او مجلس المحاسبة والإنذارات وما اليه من طرق المعالجة في الخدمة المدنية. وتكون أسهل كلمات الموظف هو مرتبك دا عامل شنو في ستين داهية ارفدني.
متى يلجأ المواطن للرشوة أو الواسطة؟ عندما يكون هناك خلل في النظم الادارية في أروقة الدولة، وإصرار القائمين عليها بأن ما هم فيه لا يوجد أفضل منه ولا يمكن (دا نظام انجليزي) وحبس النفس في تقديس النظام القديم الذي تركه حتى واضعه وطور نفسه تطويرا والمتورك حرس الاطلال ويبكي.
ما من شك أن الفرق بين الرشوة والواسطة مختلف إذ في الرشوة نصوص دينة فحديث الرسول صلى الله عليه وسلم (لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الذي يمشي بينهما) واضح وصريح واللعن هو الطرد من رحم الله. وهنا شمل اللعن المراجع والموظف والسمسار.
غير أن المترخصين لمبادئ الشريعة يدلفون الى تبريرات مثل إذا كان لك حق ولا تستطيع الوصول اليه الا برشوة ولا يضار منه أحد يجوز أن ترشي. نسي أصحاب هذا الزعم انهم أفسدوا موظفا عاماً وسيفسد هو غيره وينتشر الفساد. الى أن نصل الى بدل تدفع للخزينة العامة ألف ادفع للواقف 10 وهنا يعم البلاء.
اما الواسطة فخلل كبير وقد تعطي من لا يستحق وتمنع من يستحق ولا يلجأ الناس الى الواسطة الا بعد تفشي عدة عوامل انعدام القدوة ضعف النظام الإداري المحسوبية والقبيلة والحزبية.
ولضعف الانسان الذي خلق ضعيفا نجد أن خير مخرج من هاذين الشرين الرشوة والواسطة هو تمكين الحكومة الالكترونية بحيث تُجرى، إن لم يكن كل، تجرى معظم المعاملات عبر الحكومة الالكترونية. والتي تأخرت كثيرا لعدة أسباب منها محاربة الجديد وثانيا المستفيدون من التخلف، ثالثاً لوجستيكي.
في ظل الواقع الآن وضعف الاتصالات وقوة رأس شركات الاتصالات العاملة والتي لا تريد أن تقدم خدمات ممتازة ولم يجبرها أحد ربما لتدني قيمة العملة المحلية في ظل ذلك يصعب الحديث عن حكومة الكترونية او تعليم عن بعد او أي خدمات الاتصالات طرف فيها.
لذا على الحكومة الانتقالية أن تتحرك فيما ينفع الناس وتجبر هذه الشركات بتغطية كل السودان بأحدث الأجهزة ومستجدات أجيال الاتصالات (الناس مع الجيل الخامس وبعض المناطق في جي 2 وجي3) وإلا فتح المجال لشركات مقتدرة.
زمان كن نرى في أسبوع المرور عبارات مثل (إشارة المرور قاضٍ عادل). آن لنا ان نطورها الى المعاملات ون لاين موظف ممتاز وما أجمل ان تتعامل مع جهاز (لا بسف ولا بصر وشه).
على المتخصصين أن يحسبوا فوائد الحكومة الالكترونية الاقتصادية ولا ينسوا أن الإيرادات ستتضاعف وان الصرف سينقص كثيراً الا إذا كانت هناك مستفيدة من التخلف.
الشبكة ممكن تطش في السودان لكنها لا بتترتشي ولا بتسف ولا بتكشر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.