bankak mawjood

(السبحة) في السودان.. (أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)

الخرطوم: رذاذ إسماعيل يس

مها وسهير صديقتان منذ الطفولة التقتا بعد قرابة العشرة اعوام وكل واحدة منهما ببيتها.. ملامح الدعة والجمال تزين ملامح مها، والاخرى يرتسم الشقاء على محياها.. ابتدرت سهير الحديث مع مها، شاكية لها وهما تحتسيان كوبين من القهوة، وقالت: أحوالنا الاسرية ليست على ما يرام فأوضاعنا الاقتصاديه متعثرة، مشيرة الى أن تلك ليست الحياة الكريمة التي تمنيناها لابنائنا.. مها ردت: الحال من بعضه يا صديقتي.. لم تشفع اجابة مها في تبريد (حشا) سهير التي واصلت: كثيرا ما ينتابني الضيق واتشاجر مع زوجي مع انه مثلي يريد أن تنعم حياتنا بالحب والاستقرار..

مها لم تجد ما تواسي به صديقة عمرها سوى ما تذكرته من (حبوبتها) كلما ضاقت بها الدنيا، وقالت: حلك في التسبيح وهذه سبحة غالية على نفسي لكنها لا تغلي عليك، وتابعت: اذكري الله كثيرا .. {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)} سورة الرعد.

استخدامات في غير (الله)
على الرغم من أن السائد هو استخدام المسبحة أو السبحة في التسبيح اي تكرار لفظ الجلالة (الله) مع كل حبة من حبات المسبحة، الا أن المجتمع السوداني افرز العديد من الاستخدامات الاخرى كـ جرتق العريس بنوع مخصوص ومعين من السبح وايضا للختان..
وحمل السبحة أو ارتداؤها أو لبسها معصم اليد، عادة سودان قديمة، تتجدد بمرور السنوات ولم تندثر.. ولعل من اشهر حاملي السبح هم مشايخ واتباع الطرق الصوفية، وهم من اسباب اشتهار سبحة (اللالوبة) وغيرها من انواع الخشب المختلفة، وحديثا السبحة الالكترونية..
وتعرف السبحة او المسبحة في الموسوعة بأنها قلادة مكونة من مجموعات من الحبات –بغض النظر عن نوع الحبات- يجمعها خيط يمر من خلال ثقوب في الحبات لتشكيل حلقة لتجمع نهايتي الخيط..

الحبوبات يسبحن
حاجة امينة إحدى (الحبوبات) في أحد أحياء الخرطوم تتحدث قليلا وتسبح كثيرا، جلست تتعاطى اطراف الحديث مع جارتها، قائلة(يا حاجة اميرة شايفاك مساكة سبحتك بعد مشيت الحج، الله يخلي ولدك الوداك وعقبالنا)..
حاجة اميرة لم تعر أمينة التفاتا وواصلت في تسبيحها وهي تتمتم (ما ببقى بدون سبحتي والله وشايلاها من قبل الحج، هي معاي وبذكر بيها الله وبطلب من ربي ولدي يتوفق ويحججني والحمدلله عقبالك)..

أنواع السُّبح
بحسب متابعات(كوتيل) فان العديد من التقارير الاعلامية السابقة، تناولت السبح واوردت العديد من انواعها، مشيرة لانتشارها في السودان، وابرزها سُبحةُ اليسر الكوك، الصندل، العَقيق، الفيروز، الكَهرمان والمَرجان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.