رئيس حركة الإصلاح د. غازي صلاح الدين لـ (السوداني): مبادرة حمدوك تحتاج لغاز أو أكسجين لإعطائها الحيوية

صعب أن أقول المطلوب إقالة الحكومة الحالية
إقصاء الإسلاميين كسياسة متبعة يعني انهيار المبادرة
الجهات الخارجية ستكون في موقف المتفرج من المبادرة في الوقت الحالي

حوار: عبدالرؤوف طه

قال رئيس حركة الإصلاح الآن د. غازي صلاح الدين؛ إن المبادرة التي طرحها رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك لا تخرج عن كونها مجهوداً أكاديمياً لحصر المشاكل التي يمر بها السودان، وأنها تحتاج لغاز أو أكسجين لإعطائها الحيوية وهي مبادرة بلا غاز حتى الآن، وتدرج في خانة حسن النوايا، وقال إن هناك عدة أسئلة يجب أن تجيب عليها المبادرة وحال أغفلتها، ستدخل المبادرة في وحل يصعب الخروج منه..
كما اعتبر غازي عملية إقصاء الإسلاميين من المبادرة بمثابة نعي مبكر للمبادرة لأنها تخلت عن شمولية الطرح، فيما استبعد خطوة استقالة الحكومة في الوقت الراهن.

كيف تنظر للمبادرة التي أطلقها رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك؟
بعد الاطلاع على تفاصيل مبادرة رئيس الوزراء هي عبارة عن محاولة حصر توثيق المشاكل الموجودة كعناوين وليس كمقترحات محددة للمعالجة، هو مجهود أكاديمي بالمقياس الأكاديمي حسن في حصر القضايا، ولكنه لا يرتب أولوياتها ولا يوضح بشكل كافً ما يحفز الناس بالمقصود النهائي لتلك المبادرة.
كيف تنظر لتوقيت المبادرة؟
الأجواء السائدة التي نعلمها تشير إلى صراع داخلي بين المكون العسكري والمدني، وبين الأحزاب التقليدية والأحزاب الصغيرة ومجموعات أخرى هنا وهناك، ولكن السؤال الأهم ما هو المطلوب للخروج من هذه الأزمة بكلياتها والخروج إلى باحة جديدة والتخلص من الإرث الحالي الذي أثقل التجربة السياسية، وأيضاً من المهم السؤال هل هناك إرادة حقيقية من أجل انطلاقة جديدة، هل يوجد اتساق داخل المنظومة الحاكمة؟ هل هناك مبادئ صراع ومواجهة مستقبلية قريبة؟ كل هذه الأسئلة لا بد من الاجابة عليها؛ وألا ستدخل المبادرة أرض وحل يصعب الخروج منها ولن تؤدي إلى أي نتيجة.
في تقديرك ما الجديد الذي حملته المبادرة؟
الحكم الكلي على المبادرة، أنها لم تأت بجديد، بل هي نية حسنة مطلوبة؛ ولكنها غير مؤدية لحل جذري للمشاكل القائمة الآن، وهي مشاكل حقيقية وكفيلة بأن تقضي على أي نظام سياسي في المتوسط القريب.
بمعنى أن المبادرة تحتاج لتطوير؟
المبادرة تحتاج لغاز أو أكسجين لإعطائها الحيوية وهي مبادرة بلا غاز حتى الآن، هناك طرق ووسائل للخروج من هذا المأزق التاريخي، ولكن الأمر يتطلب إرادة جامعة وأن يساهم الكل وأن يقدموا كسبهم الماضي والحاضر من أجل المستقبل.
هل تعمد حمدوك إقصاء الإسلاميين من المبادرة؟
هذا سؤال مهم، ولكنه محدد لمصير المبادرة، إذا كان إقصاء الإسلاميين وارداً كسياسة متبعة هذا يعني انهيار المبادرة من ناحية مبدئية، لأن هناك طرفاً أو فصيلاً مهماً جداً وله تأثير مقدر تم إقصاؤه، وإذا كان الإقصاء متعمداً وخوفاً من مجموعات داخلية والشراسة التي يمكن أن يقابلوا بها خط المبادرة، فهذا لأن المبادرة من بداياتها موبؤة بالتيارات المتعارضة، وهذا من شأنه أن يضعف قوة الدفع فيها ويضعف القائمين لمواجهة المسائل المطروحة، إذا لم تطرح المسائل بشجاعة واستيعاب كل الرصيد السياسي القائم الآن لن تمضي المبادرة إلى مسافة بعيدة وخرقها سيكون قريباً جداً، السياسة لن تتوقف على شخص واحد، إذا صممت المبادرة من أجل أن تؤدي لنتائج حقيقية للخروج من النفق أو الانسداد الذي نعيشه لن تكون هناك مبادرة حقيقية تذكر يرجى خيرها.
رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل طالب باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة تصريف مهام كيف تنظر لطلبه؟
هذه مسألة إجرائية وهو إجراء نحو معالجة أشمل وصعب أن أقول المطلوب إقالة الحكومة الحالية وتكوين حكومة تصريف مهام، مبارك الفاضل بمطالبته استقالة الحكومة حاول إيجاد هدف أعلى وإيجاد مرتكز أساسي للمضي بالمبادرة قدماً.
في تقديرك هل هنالك جهات خارجية تقف وراء المبادرة التي أطلقها حمدوك؟
الجهات الخارجية متفاوتة لا يمكن وضعها في كتلة واحدة أو قوى إقليمية واحدة، لا أتوقع أن تقول أي قوى دولية رأيها في الوقت الراهن أو تقول إنها مع أو ضد المبادرة، أتوقع أن يقولوا الأمر متروك للسودانيين، لن تكون لديهم مساهمة عملية في الوقت الراهن، موقفهم حالياً هو الانتظار والترقب.
رئيس الوزراء التقى رئيس حركة التحرير والعدالة تجاني سيسي، هل هذه خطوة نحو توسيع مظلة الحاضنة السياسية بأحزاب كانت جزءاً من النظام القديم؟
كان لدي تواصل سابق مع حمدوك وأجهض بواسطة قوى إعلان الحرية والتغيير التي كانت ترفض أي خطوة نحو الانفتاح، مقابلة حمدوك مع تجاني سيسي ستكون من أجل إعطاء دفع للمبادرة، وهو درج على أن يقوم بالاتصال بالناس، تجاني سيسى لديه حركة مسلحة وقع إنابة عنها في مفاوضات الدوحة، وسيسي شخصية جديرة بالكسب لما له من تاريخ.

Leave A Reply

Your email address will not be published.