كيف يفكر رئيس الوزراء؟! (2)

تحليل سياسي: محمد لطيف

من يعتقد أنني أجريت حوارا صحفيا مع رئيس الوزراء فهو مخطيء، ومن ينتظر مني تقديم إجابات قطعية قدمها السيد حمدوك على أسئلة محددة طرحتها عليه فهو مخطيء ايضا. فقد التقيت الرجل دونما ترتيب، عليه سيكون طبيعيا أن يجري كل شيء دونما ترتيب ايضا.. ولكن حين أجد نفسي أمام المسئول التنفيذي الأول في الدولة؛ رئيس الحكومة الانتقالية، فليس من المنطق أن أحدثه عن أحوال الطقس، ولا أن يحدثني عن ذكرياته في اديس ابابا.. فقد كانت أزمات السودان حاضرة، وبقوة.. لذا ستجدون هذه الأزمات حاضرة هنا ايضا، ولكن دونما ترتيب كذلك، متناثرة على امتداد هذه الحلقات، التي تتكرم (السوداني) الغراء بنشرها يوميا.. ولئن بدأت هذه الحلقات بحديث عن أحزابنا السياسية، فلأمرين، الأول أن الحديث عنها ارتبط عندي بمعلومات مهمة تتصل بمدى إلمام السيد رئيس الوزراء بما كان يجري في السودان خلال الأعوام الثلاثين المنصرمة، كما اوضحنا في حلقة الأمس.. ثم لقناعتي بأن أداء الأحزاب السياسية ومدى تفاعلها مع عملية التغيير، ومدى التزامها بقواعد لعبة الديمقراطية وإسهامها في إنجاز التحول الديمقراطي، هو الذي يحدد مصير هذا الانتقال ومآلاته..!

إذن.. فقد كان سؤالا ذكيا، ذا مدلول، ذلك الذي فاجأني به السيد حمدوك “هل سمعت حزبا يتحدث عن الانتخابات؟”.. كان ردي أن بعض الأحزاب تتحدث عن انتخابات مبكرة..!

حسنا، دعونا نتريث قليلا.. فليس كل ما يعرف يقال.. ولكن الذي فهمته أن السيد رئيس الوزراء يرى في الدعوة للانتخابات المبكرة، أس الأزمة ومكمن الداء.. وأن ذلك لا يعدو أن يكون هروبا إلى الأمام، ولكن إلى المجهول، هروب من واقع معقد، يحتاج (تفكيكه) إلى سنوات، والى جهود ضخمة، لا يجدى أن يقوم بها البعض ويتقاعس عنها آخرون، بل لا بد من تضافر الجهود وتكامل الأدوار، لإكمال مطلوبات الانتقال، تمهيدا للوصول لانتخابات تعبر عن مشهد سياسي مستقر.. وتوافق وطني منتج.. وكل هذا لا يتحقق في غياب دور الأحزاب السياسية.!

ويعود حمدوك بذاكرته إلى أعوام الانتقال الرابع في تاريخ السودان.. تسألني لماذا الرابع..؟ اقول لك، بدأ الانتقال الأول بانتخاب اول حكومة وطنية عام 1954 وانتهى باستقلال السودان.. واعقب الثاني ثورة اكتوبر.. وانتهى بديمقراطية لم تدرك استحقاقها الانتخابي الثاني.. وبدأ الثالث عقب ثورة أبريل ولم يدرك هو الآخر استحقاقه الانتخابي.. فكان الانتقال الرابع عقب التوقيع على اتفاقية السلام الشاملة.. وانتهى بانفصال جنوب السودان.. ولسان حال رئيس الوزراء يقول إنه لا يريد تكرار مآسي السودان السياسية وخيباته الوطنية.. لذا يبحث عن احزاب تنجز معه مهام الانتقال، كما تواضع عليها الجميع، وصولا إلى ديمقراطية مستدامة، يحلم بها الجميع ايضا..!

لن أذيع سرا إن قلت أن الدكتور حمدوك الذي حضر إلى السودان قبل اكثر من عقد من الزمان للمساهمة في إصلاح شأن احزابنا السياسية ورفع قدرات منسوبيها، قد تحدث بأسى عن تلك التجربة.. ولا داعي لذكر الأحزاب التي استهدفها ذلك البرنامج، الذي كان يقوده الخبير الدولي آنذاك رئيس الوزراء الحالي الدكتور عبدالله حمدوك.. فهو ما يزال يأمل في أن تستشعر الأحزاب دورها ومسئولياتها، وأن تقدم واجباتها على حقوقها.. ويقول حمدوك: (الكل يتحدث الآن عن مناهضة خطاب الكراهية، وهذا العمل هو جهد مجتمعي قبل أن يكون قرارا سياسيا.. فإن لم تتصدَّ الأحزاب لقيادة التغيير المجتمعي، فمن يفعل..؟!) .. سؤال نودعه بريد أحزابنا السياسية.. وننتظر .. إلى الغد..!

Leave A Reply

Your email address will not be published.