الفقراء يمتنعون (الأضحية).. لمن استطاع إليها سبيلا

الخرطوم: محاسن أحمد عبد الله
تكتظ الأسواق والشوارع الرئيسية في الاحياء هذه الأيام بأعداد كبيرة من خراف الأضاحي التي يتم عرضها للبيع بأسعار مختلفة حسب حجم الخروف ونوعه (بلدي أو حمري) وتتفاوت الاسعار هذا العام حسب عدد من الباعة جنوب جبرة في شارع الهوا ما بين ٣٠ إلى ٦٠ ألف جنيه وهو سعر قد يكون متاحا لمن لديهم المال فيما يمتنع الفقراء عن الشراء بالرغم من تدني الاسعار هذا الموسم لعدم امتلاكهم المال.
قلة المال!!
هناك أسر كثيرة يقف الفقر عائقا بينها وبين الاضحية لعدم وجود المال أو لقلته فيما يعمل الغالبية منهم في مهن بسيطة دخلها المادي محدود لذا يعملون بمبدأ الضحية لمن استطاع اليها سبيلا.
بجانب أسر فقدت عائلها ومن بينها اليتامي والارامل والمساكين.
بلح وحلوى
عدد كبير من الاسر المتعففة أكدوا لـ(كوكتيل) عدم مقدرتهم على شراء الأضحية هذا العام لعدم امتلاكهم المال الكافي لشرائها وما لديهم يكفي قوت يومهم فقط، موضحين بأنهم أصحاب دخل محدود ولديهم عدد من الابناء، مما يعني كثير من المصاريف لذا يكتفون بشراء البلح والحلوى فيما يقوم جيرانهم من المضحين بمناولتهم لحم الاضحية حتى لا يشعرون بالحوجة ويعيشون معهم فرحة العيد.
شراكة الأضحية
في الوقت الذي أكدت فيه عدد من الأسر اعتمادها على الاضحية التي تأتيهم من أهل الخير والمنظمات التي تقوم بحصر الاسر الفقيرة لتوزع عليهم خراف الأضاحي.
وأوضح بعضهم أنهم يشتركون مع جيرانهم في الحي لشراء عجل كبير يتم توزيعه بينهم.
الترحيل والعلف
من جانبهم عزا بعض التجار إرتفاع أسعار الخراف ما بين ٣٥ إلى ٦٠ نسبة لارتفاع أسعار العلف بجانب الترحيل ورسوم الطريق ،فيما لعب استئناف تجارة الصادر للمملكة العربية السعودية بعد توقفها الاشهر الماضية دورا كبيرا في ارتفاع أسعارها -حسب قولهم-
أسعار متاحة
من سوق الخوي أكد عدد من باعة الخراف أن الاسعار هذا العام متدنية ومتاحة للجميع وتتراوح أسعارها مابين ٢٥ إلى ٥٠ ألف جنيه وتختلف حسب النوع والحجم إلا أنها لاتتعدي رقما كبير ،موضحين بأنهم يتعاملون مع من يقصدنهم ولايصدونهم حتى وإن كانوا يملكون مبلغا بسيط.ا

Leave A Reply

Your email address will not be published.