الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي

الخرطوم: السوداني

أعلن رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أن العام 2022 سيكون عاماً كاملاً للاحتفال بالعيد التسعين لمولد الفنان العظيم محمد وردي، ومرور عشرة أعوام على رحيله.

وقال د. حمدوك: “لم يكن وردي مجرد فنانٍ عطّر سماواتنا ثم عبر، لكنه كان مشروعاً فنياً، وطنياً إنسانياً ضخماً، ساهم في تشكيل وجداننا وحفر اسمه عميقاً في تاريخنا.. وكان صوتاً صادحاً في أفراحنا وأحزاننا، وظل صاحب مواقف وطنية صارمة، ووقف دائماً في الصف الداعي للديمقراطية والحرية والعدالة والسلام، وكانت أغنياته الوطنية نشيداً دائماً وزاداً للشعب السوداني في مسيرة النضال الطويلة، وكان رسولاً للسلام والتعايش السلمي، ومن حق وردي علينا وعلى بلادنا أن نحتفل به احتفالاً يُليق به وباسمه وبتاريخه، وأن الاحتفال به كرمز وطني مبدع خلاق، فيه رمزية وتمثيل لعدد كبير من رموز الفن والإبداع في بلادنا التي جادت وما بخلت بأمثاله”.

من جانبه، قال رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، إن الموسيقار محمد وردي كان من معلمي الشعب السوداني، ومشكل وجدانهم، واستلهموا منه الحماسة ومعنى النهوض. وأكد البرهان أن الفنان محمد وردي يُعد مفخرة للسودان بما قدم خلال مسيرته الفنية الممتدة، فكان سفيراً للسودان بفنه، وتعدى تأثيره السودان ليتوج فنان أفريقيا الأول. وأكد أن الدولة تدعم مشروع 2022 بأن يكون عاماً لتخليد ذكرى الراحل.

ودشن رئيس الوزراء أمس، الليلة الثقافية احتفالاً بتدشين مهرجان محمد وردي 2022 بقاعة الصداقة. وقال د. حمدوك إنه من معجبي الراحل وردي منذ فترة الدراسة، مؤكداً أن الدولة تضع يدها في يد اللجنة العليا لإنجاح عام وردي ودعم إنشاء مركز وردي للثقافة والفنون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.