سجن الممثلة الأمريكية أليسون ماك لانضمامها لمنظمة للاستعباد الجنسي

الخرطوم: وكالات
أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، حكما بسجن الممثلة الأميركية أليسون ماك؛ 3 سنوات إثر اتهامها بالانتماء لمنظمة «استعباد وإتجار جنسي». ويعد الحكم، الصادر عن محكمة في بروكلين، بحق أليسون ماك المعروفة بدورها في مسلسل «سمولفيل» مخففا نظرًا لتعاونها مع السلطات الأمريكية . في إبريل 2018 مثلت الممثلة الأمريكية أليسون ماك، أمام المحكمة بتهمة المساعدة في الاتجار بالجنس ضمن مجموعة متخفية في هيئة جماعة رصد حقوقية. وألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» القبض على كيث رانيير، زعيم الجماعة والتي أطلقت على نفسها «مجموعة المساعدة الذاتية» في مارس من العام ذاته بالمكسيك. وقال المدعي العام في نيويورك، آنذاك، «ماك ساعدت رانيير في تجنيد نساء جرى استغلالهن جنسيا «. وكان الادعاء طالب بإنزال عقوبة أدنى مما ينص عليه القانون، أي السجن ما بين 14 عاما و17 عاما ونصف عام، لأخذ تعاون الممثلة، البالغة من العمر 38 عاما والمتهمة بمشاركتها في منظمة هرمية للاستعباد الجنسي، مع التحقيق بالاعتبار. ولحظة صدور الحكم، حدد القاضي نيكولاس غاروفيس العقوبة بالسجن 3 سنوات عن كل من تهمتي «الابتزاز وتشكيل عصابة أشرار»، مع إمكان تمضية العقوبتين بصورة متزامنة، بحسب ما أفادت «فرانس برس». و زودت أليسون ماك فريق المدعي العام الفيدرالي بمعلومات ثمينة عن طريقة عمل منظمة الاستغلال الجنسي، المعروفة اختصار باسم «دي أو أس»، وانتهاكات ارتكبها مؤسس المنظمة كيث رانييري. وروت ماك أن مؤسس المنظمة كان يحض معاوناته في المنظمة على الاستعانة بنساء وأمرهن بإقامة علاقات جنسية معه. وزودت الممثلة، المعروفة بدورها كصديقة كلارك كنت «سوبرمان» في مسلسل «سمولفيل» بين عامي 2001-2011، المحققين تسجيلات عن محادثة مع رانييري كانت لها أهمية كبرى للادعاء، مما أدى إلى تخفيف العقوبة الصادرة بحقها. وفي هذه المحادثة، أوضح الرجل الذي يسميه أتباعه «فانجارد» لأليسون ماك آليات وسم النساء المستعبدات جنسيا في منظمة «دي أو اس»، وفقا لتقرير «فرانس برس». وخلال هذه الطقوس المصورة، كانت تُطبع الأحرف الأولى من اسم رانييري بقلم حارق للجلد. يشار إلى أنه كان قد صدر حكم على رانييري في أكتوبر 2020 بالسجن 120 عاما لدوره في منظمة «دي أو اس» وفي «نيكسيوم»، وهي منظمة أخرى أوسع انتشارا شهدت مرور آلاف الأشخاص في تشكيلاتها ومنتدياتها بين 1998 و2018. ووفقا لفرانس برس، فإن أليسون ماك، إلى جانب تعاونها مع المحكمة، اعتذرت للضحايا خلال الجلسة، وقالت إن قلبها يعتصر «بالألم والشعور بالذنب» إزاء هذا «الفصل المريع» من حياتها، مضيفة «أخجل من طريقة تصرفي«.

Leave A Reply

Your email address will not be published.