مؤتمر صحفي حول آخر تطورات الملء الثاني لسد النهضة

الخرطوم : رحاب فريني

اتخاذ اثيوبيا قرارا احاديا بالملء الثاني لسد النهضة أثار ردود أفعال واسعة علي المستوي الإقليمي والمحلي وطالب السودان بإعطاء المراقبين من الاتحاد الإفريقي دورهم الحقيقي لضمان مفاوضات جادة.
وشدد وزير الري والموارد المائية في المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بوزارة الري، علي ضرورة تغيير منهجية التفاوض حول سد النهضة التي يقودها الاتحاد الإفريقي من أجل التوصل إلى اتفاق جاد وملزم، ودعا لعقد مفاوضات جادة تحفظ مصالح الدول الثلاث، وكشف عن مخاطبة السودان لمجلس الأمن، وأكد أن حجم الملء الثاني لم يتجاوز 4 مليارات متر مكعب.

 

رهن وزير الري والموارد المائية د. ياسر عباس نجاح المفاوضات حول سد النهضة بوجود اتفاق ملزم وجاد من إثيوبيا وإعطاء المراقبين من الاتحاد الأفريقي دورهم الحقيقي لضمان مفاوضات جادة، وأكد عدم اكتمال الملء الثاني بواقع 13.5 مليار متر مكعب ، تابع وان ما تم من ملء يقدر ب 4 مليارات متر مكعب فقط، مؤكدا ضرورة الوصول لاتفاق حول ملء سد النهضة بوجود اتفاق ملزم وجاد من إثيوبيا وإعطاء المراقبين من الاتحاد الإفريقي دورهم الحقيقي لضمان مفاوضات جادة، اضاف السودان يؤمن على سد النهضة لما له من فوائد عظيمة على السودان وهي انتظام جريان النيل وزيادة التوليد الكهربائي وتقليل الفيضانات والاطماء، شريطة تبادل المعلومات بين سدي الروصيرص والنهضة، وقال إن عدم وجود اتفاق سوف يكون مهددا لنصف سكان السودان، اضاف “نحن مع سد النهضة ولم تتغير مبادئنا”، داعيا لضرورة تغير منهجية التفاوض وإعطاء المراقبين من الاتحاد الأفريقي دورهم الحقيقي، مشيرا إلى عدم استعداد السودان للدخول في مفاوضات ثانية دون تفاوض جاد يحفظ مصالح الدول الثلاث، معربا عن أمله في موضوعية ودقة التناول الإعلامي.
أكد الوزير أن العام الماضي تم الاتفاق حول 90% من المسائل الفنية ونسبة 10% التي لم يتم التوافق حولها قانونية بحتة، تحسبا لحدوث اي نزاع، مؤكدا الإرادة السياسية حول التفاوض في سد النهضة بوجود اتفاق ملزم وجاد من اثيوبيا وإعطاء المراقبين من الاتحاد الأفريقي دورهم الحقيقي لضمان مفاوضات جادة. وكشف عن اتخاذ آراء احادية من اثيوبيا حول الملء الثاني لسد النهضة، وقال إن السودان يتّبع كل الخطوات القانونية في منهجية التفاوض وفي العام الماضي لم تقد المفاوضات إلى نتائج بل زاد من حدة الاختلاف ولم يعط الاتحاد الأفريقي والمراقبين دورهم بل كان يقتصر في تحديد موعد الاجتماعات فقط ، كاشفا أن اثيوبيا أخطرت السودان بخطاب رسمي بتعيين مناديب لتبادل البيانات والمعلومات، وقال إن هذا الطلب يقتضي اتفاقا بين دولتين ذات سيادة والسودان من حقه الحصول على المعلومات وهذا حق قانوني وليس منحة.
وكشف الوزير عن أن الفيضانات التي حدثت في العام الماضي كانت بسبب التضييق والتعدي على النيل الازرق ، مؤكدا أن وزارته مستعدة لتلافي الفيضانات، واستبعد اكتمال الملء خلال هذا العام على أن يتم تعويضه بتمديد لعام آخر.

لجنة بناء السد

وفي ذات السياق كشف عضو لجنة بناء سد النهضة المهندس وائل عوض، عن حصولهم على معلومات عن الملء الثاني للسد ومعرفة مناسيب البحيرة المتوقعة عبر الأقمار الصناعية، موضحا أن المستوى الحقيقية لبناء السد حتى 20 يوليو 2021م وصل 576.7 وهذه تحدد القيمة الحقيقية للملء الثاني للسد، مشيرا إلى أن آخر مستوى يصل إليه بناء السد يحدد موعد انتهاء الملء الثاني.

تدابير احترازية

واكدت عضو لجنة الموارد المائية المهندسة ميسون علي، أن وزارة الري وضعت التدابير اللازمة تحسبا للملء الثاني، وأكدت ان العام الماضي خرجت محطات من مياه الشرب بسبب القفل الفجائي للأبواب وإثيوبيا أخذت حوالى 4.5 مليارات متر مكعب وهذا العام استهدفت 13.5 مليار متر مكعب والوزارة عملت تدابير كبيرة تفاديا لحدوث اي مشكلة، وقالت إن تعقيد الملفات يقتضي وجود أعداد كبيرة
للرصد، مؤكدة التحسب على السدود والمشاريع الزراعية، وتابعت اثيوبيا لا تستطيع إدخال كل التيربونات ولكننا نتحسب لكل السيناريوهات، مؤكدة أن زيادة المياه في شهر يوليو عادة بسبب الخريف، واضافت “ولكن هذا العام نتحدث عن شيء مختلف وبالتالي الوزارة تحسبا لذلك ولتغطية العجز حدث تغيير في خزان جبل اولياء تجاوز كل المشاكل وقمنا بعمل تعديلات في منتصف شهر يونيو وتم الملء تحسبا لحدوث مشكلة لجهة أن العام الماضي انخفضت المياه، مشيرة إلى أن الوزارة نجحت في عدم خروج المحطات من المياه عدا محطة صالحة التي خرجت لمدة 24 ساعة وتمت إعادتها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.