الشيخ حمد الزبير ما كان موته موت واحد ولكنه بنيان قوم تهدما

بقلم/ عمر حمد عبدالرحمن الأزرق
أهكذا البدر تُخفي نوره الحفرُ *ويفقد العلم لا عينٌ ولا أثرُ
خبت مصابيحُ كنا نستضيء بها*وطوحت للمغيبِ الأنجمُ الزهرُ.
رحم الله مولانا الشيخ حمد عثمان الزبير فبموته تطوى صفحات لامعة، وسجلات ناصعة، من خصال الخير المتكاثرة، فرحيله ثلمة لا تسد، ومصيبة لا تحد، وفجيعة لا تنسى.
يذكرنا فقده، ما جاء عن سعيد بن المسيب قال: “شهدت جنازة زيد بن ثابت، فلما دفن في قبره قال ابن عباس: يا هؤلاء من سره أن يعلم كيف ذهاب العلم فهكذا ذهاب العلم، وايم الله لقد ذهب اليوم علم كثير”.
كان رحمه الله عالمًا عاملًا، ومربيًا جليلًا، وداعيةً مخلصًا، يدعو من ضل إلى الهدى ويُبَصر من هم على الأذى، يُحي بكتاب الله الموتى، ويُبَصر بنور الله العمي.
تفقده منابر المساجد وقاعات العلم ومواضع السجود وقرآن الفجر المشهود.
كان رحمه الله من نخبة العلماء والفضلاء الذين كان لهم دور بارز في ساحات العمل الإسلامي في ولاية القضارف بل في السودان عامة، فعملوا على تربية الأجيال ليكون لها دور فاعل في سمو وشموخ وزهو مجتمعاتها.
عملوا في ذلك بجد وإخلاص، فكانت لهم مكانة سامية بين الناس، وكانوا يقتدون في عملهم هذا بقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم: (ليلني منكم أولو الأحلام والنهى، ثم الذين يلونهم، وإياكم وهيشات الأسواق).
فأمثال الشيخ حمد الزبير هم الطليعة في كل مجتمع له مكانته ودوره في رقي الأمم والحضارات.
كان رحمه الله كريمُ نفسٍ وسليمُ قلبٍ، يعرف قدر الكِرام ويقرّ لهم بالفضل، ولسان حاله:
وما عبّر الإنسان عن فضل نفسه
بمثل اعتقاد الفضل في كلّ فاضلِ
كان خبر وفاته فاجعة على آبائي وآل الأزرق جميعا، نعوه ولسان حالهم ما قاله الإمام أحمد عن الإمام الشافعي(رحمهم الله جميعا): كان كالشمس للدنيا وكالعافية للناس.
اللهم تغمد شيخ حمد الزبير بالرحمة والغفران، والروح والريحان، والرضا والرضوان، وأعلِ مقامه في الجنان، وتقبله في الصالحين، واحشره مع الشهداء والنبيين، واجعل البركة في الذرية والبنين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.