بسبب تردي الأوضاع والانفلات الأمني لجان الخدمات بحي النصر تلوح بتقديم استقالات جماعية

 

الخرطوم: السوداني
لوّحت لجان التغيير والخدمات بحي النصر شرق النيل بتقديم استقالات جماعية من العمل في اللجان، بسبب تجاهل محلية شرق النيل لمطالبها بتحسين الخدمات وحسم الانفلات الأمني المتمثل في هجوم عصابات النيقرز المتكرر على مواطني الحي.
وقال مجاهد عوض القيادي بتنسيقية لجان التغيير والخدمات ولجان المقاومة بحي النصر لـ(السوداني)، إن محلية شرق النيل ظلت تتعامل مع حي النصر وكأنه يقع خارج نطاق المحلية، وأوضح بأن التنسيقية قبل اكثر من عام عكفت على كتابة مصفوفة (بينت) فيها كل مشاكل الحي ورفعتها الى المدير التنفيذي احمد علي الشيخ، وتم نقاشها معه، وامّن على تنفيذ كل ما جاء فيها ولكنه لم يلتزم بذلك، موضحًا بأن لجان الخدمات عقدت اكثر من اجتماع في الايام الماضية مع المدير التنفيذي والإدارات المختلفة بالمحلية لمتابعة تنفيذ مخرجات المصفوفة، ولكن رغم ذلك ظل كلامهم معنا مجرد وعود، وصفها مجاهد بالفارغة وقال إن المحلية اذا لم تستجب لمطالبنا فسنتقدم بأستقالات جماعية من العمل في اللجان، وكشف عوض عن اجتماع حاسم للتنسيقية في الساعة العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء مع المدير التنفيذي للمحلية واركان حربه من المديرين (المعنيين)، وقال إن الاجتماع سيكون قصيراً جداً وسيطرح فيه سؤال واحد فقط وهو (ما هو السبب الذي يجعلكم توعدوا وتخلفوا وتنكثوا عهودكم معنا لأكثر من مرة؟!)، واضاف: ثم من بعد ذلك سيتم تسليم خطاب للمدير التنفيذي فحواه تقديم استقالات جماعية اذا لم يتم تنفيذ المطالب خلال اسبوع.

وقال عضو تنسيقية لجان الخدمات بحي النصر، إن اللجان بسبب تردي الخدمات والانفلات الأمني، أصبح سكان الحي يصفونها بالفشل، مضيفًا بقوله بل وان المواطنين فقدوا فينا الثقة تمامًا، وذكر أن حي النصر يشهد ترديا (مريعا) في الخدمات، خصوصا في جانب صحة البيئة والبيئة المدرسية، وأشار الى أنه رغم الكثافة السكانية لا توجد بالحي سوى ثلاث مدارس اساس مختلطة، مشيرا الى ان من أهم المطالب التي وردت في المصفوفة استخراج شهادات البحث لعدد ٢٤ قطعة أرض مخصصة للمدارس بالحي. وقال مجاهد (حديثنا مع المدير التنفيذي كان واضحا جدا في موضوع المدارس، ملكونا شهادات البحث ونحن سنجتهد مع الخيرين من ابناء الحي لبنائها بالجهد الشعبي ولن نحتاج لمليم واحد من الدولة)، وقال عوض إن تقديم استقالاتهم لا يعني تركهم العمل العام، وانما سينتقلون الى مربع (ترس) الثورة والمقاومة حتى تنظيف المحلية من آخر فرد من فلول النظام البائد الذين ظلوا يقفون في طريق تقديم اية خدمات اساسية للمواطنين.
يذكر أن تنسيقية لجان الخدمات ولجان والمقاومة بحي النصر تضم ٨ لجان تغيير وخدمات لـ ٨ مربعات ومعهم تمثيل للجان المقاومة من نفس المربعات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.