برافو مجمع خدمات بحري

محمد حمد الشيخ إدريس

رغم المعاناة الواضحة في الاكتظاظ الكثيف على تلقي الخدمة من قبل المواطنين من جميع الولايات وأرياف وضواحي بحري وشرق النيل، والظروف المعلومة لدى الجميع بانقطاع الكهرباء؛ الأمر الذي يؤثر تلقائياً على عمل الشبكات التي من ضمنها شبكة خدمات الجمهور، ولكن رغم ما ذكرت من معاناة هناك من يجعلك تحس أن البلد ما زالت بخير، أهلها وشبابها الذين يعملون في ظروف قاسية جداً، حيث تضاعفت الأعداد بصورة كثيفة، خاصة مع أحداث برنامج ثمرات، وزيادة المسافرين بعد انتهاء فترة الكروونا في البلاد الأخرى، الأمر الذي أدى إلى ضغط عالي على العاملين بالسجل المدني عامة، ومجمع بحري خاصة، عليه نشيد بهؤلاء الفتية عامة بالمجمع الذين يعملون بجد واجتهاد وبروح مثابرة لراحة المواطن، ورغم عدم معرفتي بهم وما زلت حتى اللحظة لم أعرف أسمائهم كاملة، ولكن وفاءً لهم ولتعاملهم الراقي واستقبالهم للناس، رغم قساوة الزمن وزحمة العمل، شاكر ومقدر ليكم جميعاً خاصة النقيب الهميم وائل، والرقيب فتحي الطريفي، الرجل الخلوق صاحب الخبرة التراكمية في خدمة الناس، والجندي الهمام محمد سعد، لطف وظرف دائم على وجهه المليح، بصورة تجعل المرء يفتخر، ويقول أنا سوداني، هذا من فقه (من لا يشكر الناس لا يشكر الله) دمتم ذخراً وحماة لنا، في أمان الله وحفظه دوماً يا شباب الشرطة السودانية المعروفة بالأقاليم المحيطة لنا، برجالها وخبراتهم العالية وانضباطهم المعلوم للجميع.

Leave A Reply

Your email address will not be published.