قوى الحرية: حديث رئيس مجلس السيادة ونائبه نكوصٌ عن التحوُّل الديمقراطي

 

الخرطوم: السوداني

اعتبرت قوى الحرية والتغيير، حديث رئيس مجلس السيادة الانتقالي ونائبه أمس، تهديداً لمسار الانتقال الديمقراطي ومحاولة لخلق شرخ بين قوى الثورة المدنية وقوات الشعب المسلحة، وضد أجندة الثورة.

وأكدت في بيان لها، أنّها لن تسمح بالنكوص وستتصدى له بكل قوة وصرامة.

وأشارت إلى أن ردود فعل من رئيس مجلس السيادة ونائبه وأتباع النظام السابق، حملت مُغالطات واتّهامات لا أساس لها من الصحة.

وأدانت قوى الحرية والتغيير، المحاولة الانقلابية التي وصفتها بـ(البائسة)، مؤكدة أن ثورة ديسمبر رسمت مساراً واضحاً للانتقال، توافقت عليه قِوى الثورة والتغيير في الوثيقة الدستورية، ولا مجال لإجهاض هذا المسار أو خطفه بأي قوة كانت.

وأضافت: إجهاض المُحاولة الانقلابية نتاج يقظة أبناء الشعب الوطنيين في القوات المسلحة وحيوية وقوة قوى الثورة السودانية، والتي لن تسمح لأي انقلاب بالتسلُّط على رقاب شعبنا مجدداً.

في وقت، طالبت فيه بالإسراع بإصلاح الأجهزة العسكرية والأمنية وتنقية صفوفها من الفلول وتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان، لا سيما تنفيذ بند الترتيبات الأمنية والالتزام بها نصًا وروحًا.

وأشارت إلى ثقتها في قُدرة الشعب بكل مكوناته على إنجاح المرحلة الانتقالية وحمايتها من المُغامرات الانقلابية، والعبور بها إلى مرحلة التحوُّل الديمقراطي والانتخابات الحرة النزيهة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.