وصف إغلاق النظام في وجه موظفه بالخطوة المتهورة.! جناح سوداكال يهاجم اتحاد الكرة ويهدد بإبرام تعاقدات باهظة ومكلفة

الخرطوم : السوداني

أصدر مجلس المريخ، جناح آدم سوداكال، بياناً جديداً هاجم من خلاله اتحاد كرة القدم، وقال آدم سوداكال خلال البيان إن الجمعية العمومية الانتخابية التي انعقدت باستاد المريخ بأمدرمان في 4 سبتمبر 2021م، التي حضرها (2486) عضواً، وقد أشرفت لجنة الانتخابات المنتخبة بنادي المريخ الرياضي على إجراءات تلك الجمعية، وقد استند النادي على نظامه الأساسي لسنة 2019م تعديل سنة 2021م المدرجة فيه ملاحظات الفيفا، كما استند النادي على لائحة الإنتخابات لنادي المريخ لعام 2021م، وجميع هذه الإجراءات جرت وفق اتباع صحيح القانون، ومراعاة نظام النادي ونظام الاتحاد، حيث كانت الإستقلالية في إدارة الشأن الداخلي في كل هذه الإجراءات حاضرة، وعليه فقد أعلى النادي من سيادة حكم القانون لينتج عن ذلك فوز مجلس إدارة نادي المريخ برئاسة السيد آدم عبد الله آدم، وعدد (13) مرشحاً بينهم (3) نواب، و(3) مرشحين لمقاعد الشباب، المناشط والمرأة، إضافة لعدد (7) أعضاء في مقاعد عضوية مجلس الإدارة، وقد قام النادي فور الفراغ من هذا الإجراء بمخاطبة الجهات ذات الصلة، اتحاد الكرة ممثلاً في رئيس الاتحاد البروفيسور كمال حامد شداد، إضافة للفيفا، كما قامت لجنة الانتخابات المنتخبة والمستقلة بمخاطبة ذات الجهات لإطلاعهم على نتائج العملية الانتخابية، ومؤخراً تابع الجميع مخرجات اجتماع الاتحاد بالفيفا الذي كشف الاتحاد بعده عن أن الأزمة المريخية لا تزال موجودة، بل أشار الفيفا إلى أن هنالك مجلسين وجمعيتين عقدتا، وبالتالي طلبت من اتحاد الكرة العمل على معالجة هذه الأزمة بكل السبل، بما فيها اللجوء لوزير الشباب والرياضة، ونحن في مجلس المريخ المنتخب برئاسة سوداكال ندرك تماماً أننا اتبعنا الطريق الصحيح المتسق مع خارطة طريق الفيفا، والمتسق مع نظامنا ولائحة الانتخابات والمتسق مع القانون ومع نظام الاتحاد السوداني لكرة القدم لسنة 2017م في إجراء العملية الانتخابية، ومع ذلك لم نبدِ أي رد فعل تجاه مخرجات اجتماع الاتحاد بالفيفا؛ لأننا على يقين بأنه متى ما أخضع الأمر لسيادة حكم القانون والنظم واللوائح ستكون الغلبة لما اتبعناه من إجراءات صحيحة، وعليه لم نكن نتوقع أن يستمر اتحاد الكرة في تمكين المجموعة الأخرى غير الشرعية التي قامت بعمل إجراءات مشوهة مخالفة لنظام النادي الأساسي لسنة 2019م تعديل سنة 2021م في عقد جمعيتها العمومية التي أشرفت عليها اللجنة الثلاثية التي ثبت بالدليل أنها فشلت في حل الأزمة، برغم تفويضها، حيث لم تكن محايدة، وقادت الأوضاع في نادي المريخ نحو انعقاد جمعيتين عموميتين، وهذا السيناريو حدث بسبب اللجنة الثلاثية التي لم يعر الفيفا تقريرها بالاً، بل طالب الاتحاد السوداني لكرة القدم بحل أزمة المريخ، وبالتالي كان يفترض على اتحاد الكرة العمل وفق هذا الإطار، وعدم القيام بتمكين المجموعة الأخرى، سيما في التعامل المباشر معها وتمكينها من نظام الانتقالات بالنادي، ونؤكد أن هذه الخطوة المتهورة ستكلف المريخ ملايين الدولارات، سيما أن النادي قد أبرم عدداً من العقودات مع لاعبين محليين وأجانب بناءً على التقرير المقدم من مدرب الفريق الفرنسي، دييغو غارزيتو، الذي أوضح خلاله عمليات الإحلال والإبدال، وما تم من سيناريو بتمكين أحد الأفراد من الذين ليسهم لهم علاقة بالنادي، أو ضمن موظفيه، ليكون متحكماً في نظام انتقالات النادي سيكون له تأثير كارثي وكبير على مسيرة الفريق الذي يمثل السودان في المحفل القاري الأفريقي، وبالتالي تمكين المجموعة الأخرى من نظام الانتقالات سيجعل هذه العقودات التي وقعناها وهي ملزمة للنادي سيجعلنا غير قادرين على استكمالها، وفي الوقت عينه سيجعل النادي عرضة للشكاوى من قبل هؤلاء بموجب هذه العقودات، وبالتالي نحمل اتحاد الكرة أي أضرار بالغة تحدث بموجب هذا السيناريو، سيما أن عملية تسليم نظام الانتقالات عملية داخلية، ويعتبر التدخل فيها من جانب الاتحاد تدخلاً في الشأن الداخلي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.