مصابو ديسمبر.. مطالب وحكايات

الخرطوم: هبة علي
بيوم أمس تجاوز اعتصامهم أمام مجلس الوزراء اليوم الخامس، لم يطلبوا الكثير أو المستحيل من حكومة أتت بتقيطع أطرافهم وشللهم وفقدان أجزاء و وظائف أخرى لأجسادهم، جراء الإصابات البليغة التي تعرضوا لها فى نظام الإنقاذ في محاولة منه لردهم دون ثورتهم وبكل ماعانوا من آلام انتصروا عليه واسقطوه عنوة واقتداراً، ولكن لم تنته آلامهم بنهايته.

العار ياحمدوك
(العار العار ياحمدوك.. ديل الثوار ياحمدوك.. ديل المصابين ياحمدوك.. ديل المهمشين ياحمدوك.. ديل المظلومين الجابوك يا حمدوك) هكذا جاء هتاف اليوم الخامس ملامساً اشتراطهم بجلوس رئيس الوزراء عبدالله حمدوك شخصياً معهم، فقد رفضت (مبادرة متفقين) المنظمة لاعتصام المصابين، جلوس المستشار السياسي لرئيس الوزراء ياسر عرمان معها إبان زيارته لهم في اليوم الثاني من اعتصامهم، وكذلك رفضت المبادرة بعضويتها من المصابين، دعوة وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر للاجتماع به، متمسكين بجلوس حمدوك.
مطالب الاعتصام
تمثلت مطالب المعتصمين في تكفل الدولة بعلاجهم بالداخل والخارج فورا وخلال أسبوع فقط، مشددين على عدم مغادرة اعتصامهم إلا لأماكن تلقي العلاج ، وطالبوا كذلك بتوفيق أوضاع المصابين كاملاً وتقديم مبالغ لهم تكفي لاحتياجاتهم، مؤكدين على مطلبهم في حقوقهم القانونية ضد العساكر بسبب الضرر الذي وقع عليهم، مشيرين إلى رفع دعاوى مشتركة بواسطة لجنة من المحامين الثوار، فضلاً عن مقعد بالمجلس التشريعي، كما طالبوا أيضاً ببطاقات تقديرية مقيمة من مجلس الوزراء لتسهيل مهام كل مصاب في حياته العملية وتحوي إعفاءً من كل الرسوم الحكومية في جميع المرافق، وطالبوا كذلك بمنحهم وسام الجدارة والفداء والعرفان وتكريم كل المصابين في مهرجان بحضور رئيس مجلس الوزراء.
مَن تُنادي
(السوداني) كانت حاضرة باعتصام المصابين، تتجول بحزن وحذر لأن الأرض مليئة بعصي المصابين الطبية، وبين عصاة هذا ومشّاية تلك يفترش المصابون الأرض قُبالة مجلس الوزراء من ناحية الجنوب، وبين الفينة والأخرى يضج الاعتصام بأصوات المعتصمين ويعلو الهتاف والصراخ في محاولة لإسماع المسؤول المجهول الذي يستغل (اللانكروزر الفارهة شديدة عتمة التظليل ويتقدمها موتر مرور) ، ماراً من أمامهم ودالفاً لمبنى مجلس الوزراء، والمشهد هنا تفوق على (لاحياة لمن تنادي) وصار (لاتدري على مَن تنادي)، وبعد دقائق معدودة من الضجيج يُخيّم الهدوء على المعتصمين وتعود الأحاديث الجانبية في حُرقة تراها في ملامح وتعابير وجوههم وبحات أصواتهم قائلين بيأس (خلاص ركبوها عربات تاني بسمعونا؟!).
واحدة ثورة
ميقات الساعة واحدة ثورة كان حاضراً باعتصام المصابين ، ولا عجب في ذلك فهم ذاتهم أبناء وبنات المواكب التي أسقطت نظام البشير بهديرها كل خميس الساعة واحدة بتوقيت الثورة، ففي هذا التوقيت يقوم المصابون بفعل تصعيدي كالوقفات وإحراق الإطارات أمام بوابة مجلس الوزراء الذي لاتحرك فيه ألسنة اللهب ساكناً، فقط يخرج الحراس بطفاية الحريق ويجلس المصابون المنهكون بأماكنهم ويرجع الحراس إلى قلعة المجلس، وفي خضم هذه التراجيديا يبرز بالمشهد ما يجعلك تبتسم وتحزن بذات الوقت، أطفال الشوارع ببراءتهم وجمال الملامح يلتقطون أسلاك الإطارات المحروقة بواسطة عصاة ويمضون في حال سبيلهم لمواصلة بحثهم عن لقمة العيش، من بقايا الإطارات المحروقة من قِبل ضحايا الثورة.
لايوجد رد
(السوداني) هاتفت المسؤولين بمجلس الوزراء الذين كانوا قد أكدوا مسبقاً دعمهم للمصابين وشروعهم في علاجهم وتوفير الخدمات إليهم ولكن لم تجد منهم الرد، واكتفت بمشاهدة المصابين المعتصمين عن كثب والجلوس معهم وأخذ الحقائق من أرضهم.
رشا ارجوكس مصابة برصاصة في الساق بال7 من ابريل 2019، أي غداة اعتصام القيادة العامة، تبدو الأفضل حالاً بين المصابين، فهي تسير من دون عصاة إلا أنها اكدت لـ(السوداني) حاجتها لجراحة وان قدومها للاعتصام من أجل رفاقها الحاضرين به والغائبين عنه، وأضافت: لا تنازل عن مطالبنا ولن نقبل إلا بجلوس حمدوك معنا، ولدينا رفاق مصابون غابوا من الاعتصام بسبب إصاباتهم، فهنالك من يقبع بغيبوبة وهنالك من أصيب بالشلل التام.

عدد المصابين
واختلفت الروايات حول العدد الكلي للمصابين، فهنالك من أكد ل(السوداني) ان العدد بلغ 2400 مصاب، وهنالك من قطع بانهم 600 فقط، وبين العددين اتت اقوال كثيرة، فالحكومة قالت آنفا إن عدد المصابين المحصورين 450 مصابا، وبالبحث عن منظمة المصابين للجزم بالإحصاءات الرسمية لديها لم نجدها، وشدد المعتصمون على ان الاعتصام لايخص المنظمة التي اتهموها بالتقاعس في أداء دورها، منوهين إلى انهم مصابون تحت مبادرة (متفقين) التي تضم ثوار غير مصابين داعمين لهم فقط، واكد بعض المصابين انهم يجدون صعوبة في إثبات انهم من مصابي ثورة ديسمبر.
وشهدت قضايا المصابين تضامناً واسعاً منتصف أغسطس الماضي بعد إثارة الصحفية سهير عبد الرحيم لقضيتهم إبان التقائها بعدد منهم ووقوفها على معاناتهم لتعكس واقع عبر مقالاتها، الأمر الذي دفع وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف للرد عليها عبر بيان بصفحته في الفيسبوك، مؤكداً بدوره اهتمام مجلس الوزراء بقضايا المصابين بتوجيه مباشر من الرئيس د. عبد الله حمدوك الذي التقى بوفود منهم عدة مرات، وكون المجلس لجنة فنية دائمة الانعقاد لمعالجة جميع قضايا المصابين ووفر لها من الموارد مما مكنها من معالجة عدد من القضايا ولا زال العمل مستمراً بصورة يومية لمعالجة كل القضايا بصورة شاملة.
وقال يوسف وقتها إن الدولة ملتزمة بتوفير العلاج لـ430 مصابا ومصابة داخل السودان على نفقتها بالكامل، و توفير العلاج لـ27 خارج السودان في الهند وتركيا على نفقة الدولة والقطاع الخاص في السودان وعلاج 11 منهم في مصر بالاضافة الى اكتمال كافة الترتيبات اللازمة لسفر عدد 13 مصابا خلال الايام المقبلة الى القاهرة.
واشار يوسف إلى توفير سكن للمصابين الذين يخضعوا للعلاج في الخرطوم مع تخصيص عدد 2 حافلة لنقل المصابين من اماكن سكنهم الى المستشفيات، لافتاً إلى توفير بطاقات علاجية بتغطية شاملة من الطراز الأول على نفقة الدولة بالكامل ضمن مشروع (وفاء) الذي يغطي المصابين واسرهم وكذلك اسر الشهداء.
وأكد يوسف توفير إعاشة شهرياً للمصابين، إضافةً إلى شروعهم في شراء وسائل حركة (مواتر خاصة) لعدد 65 مصابا تمهيداً لتسليمها إليهم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.