المرأة الريفية السودانية.. الفقر والمرض والتمييز والإقصاء

بقلم/ د. مريم المنصورة الصادق

 

يُعد الخامس عشر من شهر أكتوبر من كل عام يوماً دولياً للمرأة الريفية، اعترافاً بالدور المتعاظم للنساء الريفيات في تعزيز التنمية الريفية وتحسين سبل العيش وتخفيض الفقر في الأرياف.

احتفال هذا العام تحت شعار “تعزيز مرونة وصمود النساء الريفيات في ظل جائحة كورونا” شعار يبرز تحدي كورونا ودعم النساء في مواجهتها.

المراة الريفية السودانية تعاني الفقر والمرض والتمييز والإقصاء من المشاركة في اتخاذ القرار بسبب سياسات النظام المباد، الأمر الذي يستدعي تدخلات حقيقية تستهدف رفع المعاناة وتوفير وسائل الإنتاج.

إنني في هذه المناسبة أدعو الى الالتزام بأهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ وتبني سياسات حكومية لصالح النساء الريفيات، خاصة وأن الحكومة تعد خطة العام ٢٠٢٢ في ظل تحديات الانتقال، وتوفير الدعم المالي للنساء ضمن برنامج ثمرات وبرنامج سلعتي وتكوين التعاونيات، ومن هنا أناشد كافة النساء في الريف بالتسجيل في هذه البرامج، وأناشد المنظمات الدولية والمحلية بتخصيص مشاريع للنساء الريفيات خاصة توفير وسائل الإنتاج.

لا تراجع عن حقوق المرأة في المشاركة الفعلية في اتخاذ القرار السياسي والمجتمعي، فلا تنمية دون النساء.

* وزيرة الخارجية

Leave A Reply

Your email address will not be published.