كفرنة

شيء في سطري || إبراهيم أحمد الحسن

“أطرح جبينك لي خليهو يتفرا / وانت البيدور ضرك إن شاء الله ينضرا / فايت مروِّح وين / يلاك بعيد نرحل على دنيا حنية / نعيش لوحدينا والسيرة منسية / أوسدك قلبي وأرعاك بعينيا/ واسقيك مياه توتيل عشان تعود ليَّ” صدح بها التاج مكي، بصوته الشجي ونسج كلماتها ريدة ومحبة وشجناً إسحق الحلنقي، لعل الحلنقي بشفافيته ورقته لم يرق له رؤية التقطيبة السودانية المعهودة على جبين من يخاطبه بإلحاف فحلف عليه أن اطرح جبينك.
وحميد عندما جلس عند السُرة بت عوض الكريم، قال “عاينا فيها نكوس سبب / للكفرنة وفورة الزهج / من دورة البال الوهيط / ما عودتنا تدس عوج / تكتم فرح زي حالة الزول البسيط/ صنقعنا في قعدتنا…/ راجعت الوشوش/ دنقرنا عند رفعة وشيها/ المتعب الجاد الرحيم/ الطيب السمح المعافى.. رهاب رهاب ينشاف وسيم”، مع البال الوهيط سلبة، إلا أن حميد استشف الكفرنة، وفورة الزهج من سيماء بت عوض الكريم من بين تقاطيع الوجه الطيب، السمح، الجاد، الرحيم، ولعمري هذه صفات كل وجه سوداني من أقصى السودان إلى أقصاه، تأمل كل وجه سوداني يلتقيك في بيت، في شارع، في مسرح، فلن تجد فيه غير ما سبقك عليه حميد، وقرأه في تقاطيع السُرة.
ولعل مفردة الكفرنة السودانية القحة مستمدة من المفردة الفصيحة مُكْفَهِرٌّ التي تعني عبس وتجهم، فهل تستقيم الكفرنة مع البال الوهيط؟ أو بالأحرى لماذا يتكفرن البال الوهيط؟ وهل البال السوداني المكفهر وهيط؟ بل وهل الوجه السوداني مكفهر أصلاً؟ وهل الكفرنة متأصلة فينا أم أنها فورة زهج عابر؟ أسئلة تحتاج إلى إجابات لا أملكها.
وغنى زكي عبد الكريم “في لمحة غزل/ ومجرد أمل إيه لازم الزعل/ لو رد السلام برقة وخجل / كنا نقول كلام أحلى من العسل” مقابل الزعل وتقطيبة صارمة وصادمة للشاعر من الذي ألقى إليه التحية كان جزاء ذلك صدود لم تتحمله نفسه السمحة، فلجأ الشاعر إلى خيال شعره يرتاد الثريا، وكال من العتاب وتساءل: إيه لازم الزعل؟ ولو رفع من يخاطبه الزعل، ورد السلام لكان في انتظاره كلام أحلى من الزجل، وفي قول آخر أحلى من العسل. أما الذي وقع بينه وبين من يحب قطيعة، وأضحى ما بينهما ما صنع الحداد، لم يجد الشاعر سوى أن يستجدى الآخر رافعاً عقيرته بغناء خلده الراحل المقيم النعام آدم، قال فيه: (فاوضني بلا زعل)، غنى النعام، ثم صلاح ابن البادية “فاوضني بلا زعل ياخي / طمني أنا عندي ظن” لماذا تظل التقطيبة السودانية حاضرة بلا مواربة لتنبض عن حالة من الزعل والغضب نعيشها حتى في علاقتنا الاجتماعية فنغني “فاوضني بلا زعل”، وهل حالة الغضب والزعل في الواقع الاجتماعي تعكس واقعاً معاشاً أم هي طبيعة وجبلة من سهر إزاءه شاعر مثل محمد ود الرضي في (احرموني ولا تحرموني سنة الإسلام السلام)، عندما قال: “طاف خيالك والليل كافر / شفت بدرو المتجلي سافر / صك غاضب لقى دمعي دافر / قال لي جملة وعقد الأظافر / قال لي طبع الريم أصلو نافر” هل هي حالة تتجلى وتسفر في الطبع الذي من خصائصه أصله نافر؟ ربما مع أنها حالة من “صك الغضب” عبر عنها بصدق شديد شاعر الحقيبة النحرير، وربما ذهب في الاتجاه ذاته عبد الرحمن الريح عندما قال “ما الحكمة في كونك بخيل أهلك أرابيب الندى/ أصلك بتتدلل علي ولا الحكاية معاندة”، وعقدت الحيرة لسان الشاعر فهل أصل الحكاية عناد متأصل، أم أنها دلال عابر؟.. وهكذا تفضى التقطيبة السودانية (وصرة الوجه) إلى حالات متعددة، وصفها من عاشها وحضر مولدها باكفهرار جبين، ومُحيا مقطب، وقال عنها آخر إنها لازمة زعل عابر، وعبر عنها ثالث بأنها حالة اصطكاك حد الغضب، ثم رابع وصفها بأنها ليست سوى حالة من الدلال والعناد، أما محمد الحسن سالم حميد فقد سودنها حتى النخاع حين قال عن الحالة السودانوية العامة والاجتماعية الخاصة إنها ليست سوى (كفرنة وفورة زهج)!!

Leave A Reply

Your email address will not be published.