أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين

الخرطوم /محاسن أحمد عبدالله
بعث الفنان محمد النصري برسالة لجمهوره خلال حفله الاخير ضمن ليالي أبو مرين ورسالة أخرى لصديقه ورفيقه الراحل أبو هريرة حسين قال فيها:(أكتب وتصرعني لذة الفرح بلقياكم ومولدي مجدداً في بهوكم المضيء حضوركم اليوم رغم أحزان الوطن تؤكد لي أنكم قلاعي الحصينة في بوابة الحياة ومفتاحي السري للولوج والخروج ، ورغماً عن النِصال واللهيب والجليد هاهو سفر جديد اليكم يضيء فوق قباب الغروب إذ لم يكن الغياب يوماً سوى إساءة قراءة لزرقة الموج ودفء شمس لا أعي بهاءها الى حين أصطلي بها أمامكم.
مواصلا:(عائداً من داخلي أسابق الوقت لأعلن لكم عن رسالة خاصة بمثابة وعد سأتخطى جغرافيا الحدود لأكون متواجد حيث تطلعاتكم وأن يينع هذا البستان بهاء يغسل رماد البراكين وأن يكون هذا المشروع بكم ومعكم وعبركم رواية مقدسة نتمم فصولها وسأظل بوفائكم أمتلك زهو الأغصان أسقط لكم ناضج الثمار وأجزل التغريد أعشعش في أوردتكم ونشكل معاً ذلك الفجر الذي يشق عضادة الظلام لتنطلق فراشات وتتفتح أزهار الإبداع الحبيسة ،إنه وعدي الصادق أن يكون الآتي بحول الله أفضل مما سبق.
أضاف (لكل من حضر ومن تابع ومن كتب أنتم الإشراق في صدر السماء ، قوافل من العطر أتنشق عبقها وشحتموني بأوسمة الزهو كيف لي أن أفي حق الوان أخجلت مدائن الزهر وحشدكم المأهول حساً وبيانا ؟؟ لا ثمة مرتقي يرقى الى مراقي روعتكم ، شكراً جزيلاً جميلاً أحبتي ..
إختتم النصري رسالته :(خاص الى روح المقيم فينا أبو هريرة حسين لم يعد للسهم قوس ولكن أنا على العهد رغم وعورة الثبات بعدك وجود روحك الطاهرة حول المكان وازن ميلان قلبي، روح وريحان وجنة نعيم يا أخي).

Leave A Reply

Your email address will not be published.