خروج تظاهرة جماهيرية بالقضارف تأييداً لقرارات البرهان

القضارف: سونا
خرجت مكونات مختلفة بولاية القضارف، من رجالات الإدارة الأهلية والطرق الصوفية وقطاعات الشباب والطلاب والمرأة، اليوم في تظاهرة دعت لها المبادرة الشعبية لأهل القضارف، حتى قيادة الفرقة الثانية مشاة، تأييداً ومباركة لقرارات القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان.
وأكدت قيادات الإدارة الأهلية بولاية القضارف, مباركتهم وتأييدهم للقرارات التصحيحية الأخيرة للقائد العام للقوات المسلحة، وأكد الناظر عيد آدم الزين ناظر اللحويين بولاية القضارف إنابةً عن نظار الإدارة الأهلية وقوفهم سنداً وعضداً للقوات المسلحة, وبارك كافة القرارات الأخيرة والتي قال إنها أتت من أجل إنقاذ البلاد من التفتت والانقسام وإعادة قوتها وهيبتها وسلامتها.

وقال إن القوات المسلحة هي الضامن الحقيقي للتحول الديمقراطي، وإن المسيرات المُعارضة للقرارات الأخيرة لا تمثل كافة ولايات السودان, ودعا لضرورة الاستعجال في استكمال هياكل الدولة التنظيمية.

من جهته, أكد اللواء الركن حيدر الطريفي قائد الفرقة الثانية مشاة, أن القضارف التي خرجت من قبل لدعم القوات المسلحة بعد استرداد الفشقة, تخرج اليوم أيضاً دعماً لقرارات القائد العام للقوات المسلحة وهي تمثل سوداناً مصغراً لكافة السحنات بالبلاد, مشيداً بالخطوات التي تمت بتكوين المجلس السيادي, والذي بدوره سيختار رئيس الوزراء والذي سيقوم بتشكيل حكومته المدنية لقيادة البلاد خلال الفترة القادمة, تأكيداً لانحياز القوات المسلحة للشعب والإيفاء بوعد تكوين الحكومة المدنية.
من جهته, حيّا أمين عام حكومة القضارف محمد عبد الرحمن محجوب كافة مكونات ولاية القضارف لخروجها اليوم تأييداً لقرارات القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس السيادي، وقال إنّ هذه القرارات من شأنها الوصول إلى التحول الديمقراطي والحكومة المدنية، مشيراً للتوافق الكبير الذي تمّ حول تكوين المجلس السيادي والذي ضم كافة الحركات والأقاليم ومكونات أهل السودان. وقد أشار أمين حكومة القضارف لجُملة من برامج عمل حكومته, في مُقدِّمتها استكمال مشروع مياه القضارف والاهتمام بمعاش الناس وتوفير الخدمات الضرورية وبسط الأمن وتحقيق الاستقرار.

Leave A Reply

Your email address will not be published.