sudani-banner

في رحيل الكابلي ودعنا حلو الماضي

عماد البشرى يكتب

استيقظت صباح اليوم(الجمعة) على صوت رسالة مفجعة من صديقي العزيز والصحافي الشامل عبدالماجد عبدالحميد ينعى الكابلي وجفت كل مقل الاحساس بالحياة للحظات وفقدت أي ذاكرة داخلي الا ذاكرة صوته في العام ٢٠١٠ عندما كنت في صحيفة الوان وكانت لي صفحة أسبوعية راتبة كل جمعة اذكر اني كتبت مقالا مطولا عنوانه (زمان الناس وحدها تكفي الكابلي) وبعد صلاة الجمعة رن هاتفي فكان الكابلي نفسه يثني على المقال لا استطيع ان اصف مدى فرحي بهذه المهاتفة ومن يومها وانا اسامره ويسامرني وظل بيننا الكثير من الاحاديث والتعليقات ليس على الاغنيات بل على الثقافة السودانية فقد كنا ننفتح على الرواية والقصة والموسيقى البحتة ونحكي عن تاثيرات السيمفونيات الغربية على تجارب عبدالوهاب والاطرش والسنباطي ونذهب في تاريخ الوجدان السوداني وحكايا ودضحوية وبنونة بت المك وتراثنا الادبي الشعبي كان موسوعيا في كل شيء ثم تعمقت العلاقة اكثر عندما اضحى بيننا اصدقاء مشتركين مثل الراحلين عوض احمد خليفة وكمال حسن بخيت وايضا الصديق الشاعر عبدالعزيز جمال الدين اذكر في مرة كنت مع عوض احمد خليفة في منزله وسالته كيف التقى كابلي لاول مرة فاخبرني انه التقاه مع مولانا دفع الله الرضي واهداه وقتها اولى اعماله اغلى من عيني واعقبها برائعته كيف يهون عندك خصامي وبعد ان كانت الجلسة بيني وبين الجنرال مترعة بسيرة الكابلي اتصلت عليه واخبرته اننا ذكرناه بالخير ففاجأني بفرح طفولي نبيل وهو يقول لي بالحرف الواحد(بالله ياعماد استاذ عوض قال شنو عني )ادركت وقتها مدى احترام وحب كابلي للشاعر الجنرال عوض احمد خليفة ومن عجائب الاقدار اننا في مرة نتسامر فجأة قال لي انك تصلح ان تكون مقدم برامج حوارية لك مقدرة على ربط الاشياء وتوليد اسئلة جميلة ولم اولي تعليقه اهتماما حتى التقط صوتي الاستاذ حسين خوجلي واثنى عليه ومن يومها وانا المحاور الذي عرفه الناس المهم تلك قصة اخرى لايتسع مقام الحزن في سردها لكن كان لكابلي تاثير عميق على مشاعرنا الانسانية وتلطيف لغتنا مع الآخرين كنت دوما اغازله ان اجمل الصور في الاغنية السودانية ماذكره (خايفين بايدنا نرجع نسالم نلقاك طيف) فاقول له لو عاد بك الزمان لست اظنك تكتبها مرة ثانيه فيبتسم فيه الطفل ويضحك بصوته العميق ،
ان كابلي لم يكن مجرد فنان بل كان حالة ثقافية ومهدي فني منتظر ينظر لدنيا فنية مختلفة كيف لا وهو يعيد للسودانيين الثقة في فنهم عندما تغنى للعقاد بشذى زهر ولابي فراس الحمداني (اراك عصي الدمع) وتحدى كل عظمة الحان عبدالوهاب عندما صدح بالجندول رائعة على محمود طه المهندس اذكر في مرة تبادلت معه الحديث عن اغنية احبها جدا له وهي رائعة الدكتور حسن عباس صبحي (ماذا يكون حبيبتي) وقلت له لي احساس خفي ان هناك ابيات انت الذي كتبتها فضحك واختبر فراستي وذكرت له الابيات وصدق ظني وكانت فعلا من صنعه وهي (بعض الوعود قد تلاشت وانطوت بعض البراعم في اكمتها زوت) فسالني لماذا هذه الابيات دون غيرها فكانت اجابتي اني لاحظت احتفاء كابلي بالزهور لكن ليست على شاكله شعراء الحقيبة بل على شاكلة القصور والتاريخ القديم للانسان العربي وهذا مذهب لم يذهب له الا كابلي فقط ، رغم انه فنان مقتدر الا انه منح العديد من الفنانين اغنيات مثل ترباس في بريدك وزاهية لابي داؤود وجبل مرة لعركي وهو بهذا يعلى من شان الصداقه كيف لا وهو الحفي جدا بعلاقته بوردي وزيدان الذي قال لي انه تعلم من كابلي سلامة اللغة والنطق .
رحل الكابلي لكن ابقى دروسا في القيم والحب النبوي في رائعة محمد المهدي المجذوب (ليلة المولد) والتي كان صديقي خالد فتح الرحمن الاديب والدبلوماسي يحتفي بها جدا ومواقف في تاملات الجمال في (الجندول ) وجغرافية خاصة للمكان في رائعته (كسلا ومروي) ودروسا في التسامح والغفران في كيف يهون ان كابلي الذي عرفت لم يكن مجرد شاعر او فنان بل حاله من الوجد والمعرفة وليس ذلك بغريب فكابلي احد ابناء الموانئ بحكم النشاة في بورتسودان ودوما انسان الموانئ مختلف وهو قطعا حفيد للافغاني الشجاع تتملكني عبارة للممثلة اليونانية ميلينا ميركوري (ان الانسان يعرف عمره بقدر ماقدم من اعمال خالدة ) وهنا فقط نتعزى انه إن رحل الجسد فان الاعمال تبقى واظنه الكابلي سيعيش طويلا جدا ربما لقرون لان اعماله هي الخالدة وهي الباقية له الرحمة والمغفرة
من دفتر قديم

ستظل ياكابلي برحيلك جرح دنيانا الذي لايندمل ويامن نسيت القلب ينزف في انين رحلت فماذا يكون بعدك من امل ماذا يكون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.