بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)

 

الخرطوم: نزار عباس

بعد أن وصل سعر البصل لأرقام فلكية تجاوز الـ(٥٠)الفًا ربات البيوت يرفعن شعارات التقشف لمواجهة الغلاء (بصلة واحدة تكفي) في اشارة لحلة الملاح في البيوت السودانية فيما اعتبرت أخريات أن الوضع الراهن الذي لايخفى على احد يحتاج لوقفة وتدبر في ترتيب الاولويات والاحتياجات الاسرية لتخفيف الضغط على أولياء الامور وارباب المعاشات.

(١)
حول ذلك ابتدرت ربة المنزل الحاجة عوضية الخاتمي حديثها قائلة إن المعيشة اصبحت صعبة للغاية بسبب الغلاء الذي تضاعف أعداد ما كان عليها منذ فترة قصيرة لتدخل بعض الوجبات العادية مثل البطاطس المقلية والبامية واللحمة المفرومة ضمن قائمة الرفاهيات وهناك العديد من الاسر اصبحت تعتمد بشكل كبير علي الوجبات السريعة مثل العدس والفول وواصلت عوضية حديثها قائلة بعد أن تاقلمت الاسر مع الغلاء جات اسعار البصل الفلكية ضربة جديدة لربات البيوت ولا نعلم كيف يتحمل الاباء هذه الضربة الجديدة في ارتفاع البصل بخلاف ارتفاع السلع الغذائية الاخرى.
(٢)
من جانبها اتفقت ربة المنزل مريم خليفة مع سابقتها حول الأزمة التي خلفها ارتفاع سعر البصل وقالت مريم ان البصل احد العناصر الأساسية في الحلة ولا يمكن الاستغناء عنه ابدا ولا نعلم اسباب ارتفاعه بهذه الجنون فكيف يسمح التجار بأن يكون سعر البصلة الواحدة اكثر من (٥٠)جنيها هل هذا السعر منطقي وماذا عن المواد الاستهلاكية الاخرى التي واصلت ارتفاعها في ظل مرتبات ضعيفة لا تصمد سوى أيام معدودة في الشهر وكل ما يمكن فعله الان في ظل هذا الغلاء هو رفع شعار موحد لكل ربات البيوت هو (بصلة واحدة تكفي لحلة الملاح ) وغير ذلك لا نحلم بتحسن الأوضاع ابدا طلما هنالك صراعات سياسية بين رجال الدولة وتركوا أهم الامور وهي معاش الناس والمواطن المغلوب على أمره.
(٣)
فيما قالت الحاجة فاطمة الامين ان اسعار البصل هذه الايام تفوق حتى اسعار التفاح مع العلم ان التفاح ياتي مستوردا من الخارج والبصل هو من ارض الوطن الذي أصبح قاسيا على الشعب السوداني وربما يكون ذلك الوضع يرضي اهل السياسة بينما تعاني الاسرة لتوفير لقمة العيش لأبنائها والتجار يواصلون في ذبح المواطن باسعارهم الفلكية خاصة اسعار البصل احد اهم المواد الاستهلاكية للأسرة.
(٤)
وفي ذات السياق شكا عدد من مزارعي البصل من ارتفاع تكاليف الانتاج فيما يتهمنا البعض بالمبالغة في زيادة الأسعار ولا يعلمون تكاليف الزراعة وأدوات الزراعة واحتياجات الزراعة من السماد والمبيدات الحشرية والوقود والترحيل وايجار العمال وغيرها من تكاليف.
وكشف بعض المزارعين واصحاب المحاصيل ان سعر برميل الجاز وصل(٧٠) الفا بينما السماد ارتفع الى (٣٥) الفا للجوال فيما يتراوح جوال البصل مابين (٤٠ الى ٤٥) الفا من مكان حصاده وبخلاف ترحيله فيما يتراوح الاردب ما بين ( ٨٠ الى ٩٠ ) الفا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.