لجان المقاومة.. تشكيل أجندة المشهد

 

الخرطوم: حمدي صلاح الدين

منذ أعلنت تنسيقيات لجان المقاومة جدولها التصعيدي لشهر ديسمبر، ابتدر البعض نقاشًا حيال مآلات الأمور، وإمكانية تحقيق نصر إزاء تمترس العسكريين خلف انقلابهم كما يسميه البعض.. جدول التصعيد الثوري ربما لم يكن له ليجد ذات الترويج لولا تبني لجان مقاومة عطبرة استجابتها له بموكب متحرك على الأقدام إلى الخرطوم، وقالت تنسيقيات لجان المقاومة بمحليات ولاية نهر النيل السبع(البحيرة-أبوحمد-بربر-عطبرة-الدامر-شندي-المتمة) أنها تعتزم تسيير موكب سير على الأقدام ينطلق من مدينة عطبرة وصولًا للخرطوم للمشاركة في موكب ذكرى انطلاقة الثورة الديسمبرية (١٩ديسمبر)..

فرض أجندة
لم يكن أمام مجالس المدينة وشبكات التواصل الاجتماعي ومناسبات الأفراح والأتراح من حديث بعد انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر غير المواكب الاحتجاحية التي ظلت تعلن عنها لجان المقاومة والتنسيقيات. فرضت لجان المقاومة أجندتها كاملة غير منقوصة بلاءاتها الثلاثة “لا تفاوض، لا مشاركة ولا مساومة” وسط المجتمع السوداني وعلى الميديا الإقليمية والعالمية.
رقم صفر
لا تخرج بيانات لجان المقاومة بأسماء من أجل التأمين وهو سلوك محمود بسبب عدم الثقة في الأجهزة الأمنية التي قد تستهدف قادة هذا الحراك فحسنًا فعلت قيادات لجان المقاومة أن أصبح كل فرد منهم “زعيمًا رقم صفر “. الجداول تخرج من صفحات التنسيقيات واللجان وتتبلور إلى فعل ثوري مباشر يشارك فيه الصغار والكبار، الرجال والنساء والمستقلون والحزبيون.
إدمان للجدول
قبل أيام نشر أحدهم على حسابه في تويتر جدول لجنة مقاومة شمبات الأراضي، فعلق آخر “والله لي يومين متوتر من عدم صدور جدول تصعيدي. لمن شفت الجدول ده لمن قعدت أبكي”. فارتباط هذا الجيل بالفعل الثوري ارتباطًا كبيرًا.
نسب وأرقام
يشكل الشباب ٧٦٪ من قوام سكان السودان، أي ثلثي الشعب السوداني بحسب إحصائيات أممية.. طريقة حياتهم مختلفة عمن سبقهم من أجيال من حيث طريقة التربية، نوع الدراسة، مصادر استقاء المعلومة، طريقة التفكير وهذا نموذج جيد حيث لم يكونوا نسخة مكررة من الأجيال السابقة لهم عزز هذه الفرضية “ثورة المعلومات” التي فكت احتكار المعلومة عند أجهزة الدولة الإعلامية الشمولية الرسمية من إذاعة وتلفزيون ففتحت ثورة المعلومات مصادر معرفة جديدة ظل جيل من هم فوق الخمسين بعيدًا عنها فنشأت الفوارق المعرفية والثقافية والسلوكية من هذا الباب.
هل هناك اختلاف؟
كثيرون يرون أن ثمة فرقًا كبيرًا بين مليونيات نوفمبر وديسمبر، ويرى البعض أن الفرق الجوهري هو وصول الشارع بكل أشكاله وتفاصيله لقناعة إسقاط النظام.. ويذهب أحد من لجان المقاومة في حديثه لـ(السوداني) إلى أنه في 30 نوفمبر ذهب إلى صينية القندول عند الثانية عشرة والنصف، قبل انطلاق الموكب بنصف ساعة، قبل الواحدة بعشر دقائق، وأضاف: لاحظت تكرار النظر في الساعة من الثوار الذين احتشدوا في فرندات المحال المجاورة، قبل أن تنطلق عدة صافرات متتالية من الثوار ليهب الجميع على إثرها نحو مكان التجمع، ويبدأ الهتاف والمخاطبات و دق الطبول وتوزيع الإعلام.. هذه المرة كان التاريخ إعادة لنتاج 25ديسمبر 2018م حينما استمرت المواكب في محيط القصر لأكثر من خمس ساعات، لتعيد 30 نوفمبر إعادة بعث تلك الذكرى فاستمرت المليونية في ذات المحيط بين كر وفر مع العسس لأكثر من خمس ساعات أيضًا..
ويرى الناشط (م.ب) أن ديسمبر ستكون أكثر تنظيمًا وهو نقطة الاختلاف الجوهرية بينها وبين نوفمبر، وبرر لتنظيم ديسمبر ، بأن الشارع صار أكثر وعيًا، وتجاوز الخلافات التي كانت تعتري الاجتماعات الخاصة بالتنسيقيات بفعل الاستقطاب الحاد، وأضاف: كلمة السر الحقيقية في اختلاف مواكب ديسمبر عن غيرها من المواكب يكمن في تكريس قناعة وحدة قوى الثورة باعتبارها هدفًا في حد ذاته باعتبارها السلاح الملازم للسلمية والذي سيهزم المخلوع وسيهزم أبناءه.
ماذا تريد اللجان؟
المتابعات لصفحات لجان المقاومة وهتافاتها في الميدان لخصت المطالب التي تريد الوصول إليها وتحقيقها، وتتلخص في رفض وجود المكون العسكري ومطالبة بتحوله إلى مهامه الأساسية وابتعاده عن ميدان السياسة، كذلك تحقيق حكم مدني كامل بالإضافة إلى القصاص لدماء الشهداء منذ فض الاعتصام حتى أحداث ما بعد ٢٥ أكتوبر.
ولعل ما يؤكد موقف اللجان ومطالبتها ما ردت به في بيان على دعوة المُمثِل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة فولكر رئيس بعثة اليونيتامس للقاء والتفاكُر، وقالت تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم(تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم، تنسيقية لجان مقاومة أم درمان الكبرى، لجان أحياء بحري، تجمع لجان أحياء الحاج يوسف، تنسيقية لجان مقاومة شرق النيل)، إنها تلقت في تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم دعوة من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة يونيتامس بالسودان للقاء والتفاكر حول الأحداث في السودان بعد الانقلاب المشؤوم. كاشفة عن تواثق الرأي الجمعي حول الرد المكتوب والممهور بتوقيعات تنسيقيات ولاية الخرطوم حتى نرسل رسالة معبرة عن تكاتفنا ووحدتنا تجاه العدو المشترك، وأضافت: نوعد جماهير شعبنا في كل المدن والقرى والفرقان ألا تراجع ولا تهاون فالشعب دومًا أقوى والردة مستحيلة والإرادة الشعبية غلابة ومنتصرة وواصلة لغاياتها.
ولخصت اللجان موقفها في أن السودان في حالة انقلاب عسكري مكتمل قام به جنرالات القوات المسلحة والمليشيات التي لا تمثل القوات المسلحة والمتهمة بإرتكاب العديد من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، أهمها مجازر دارفور ومجزرة فض اعتصام القيادة العامة واعتصامات الولايات في ٣يونيو2019م، وأضافت: إننا ماضون في نضالنا لإسقاط الانقلابيين المتربعين حاليًا على قيادة القوات المسلحة. وحل جميع المليشيات التي تستبيح حياة الشعب السوداني بالقتل والترهيب في الشوارع، كما نصر على محاكمة كل قيادة الأجهزة الأمنية المشتركة في جريمة الانقلاب العسكري وفي جرائم القتل والتعذيب والاختطاف والاغتصاب والاعتقال ضد الشعب السوداني. مشددة على أن قيادة الدولة السودانية لا بد أن تكون سلطة مدنية كاملة، تتولى إدارة الدولة في جميع نواحيها. مع إبعاد كل المؤسسات العسكرية من النشاط السياسي وحل كل المليشيات وتكوين جيش قومي موحد تحت قيادة مدنية.
وجددت اللجان تمسكها بشعارها لا تفاوض ولا مساومة ولا شراكة مع ما وصفتهم بالمجرمين، وأضافت: نرفض أي وساطة أو تسوية مع الانقلابيين وسنواصل في نضالنا حتى إسقاط الانقلاب ومحاكمة المجرمين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.