التاسع من يناير.. خصوصية التاريخ في حاضر ومستقبل السودان

السودانيون يعيدون هذه الأيام بحسب الكثيرين روائع تاريخهم، بطولة تارة وصمودًا تارة أخرى، مبهرين العالم الجمع ببسالة الأفعال والأقوال، لتكون للتواريخ لغة سرية في كيمياء انفعالاتهم وهي تفور لتغرق الذاكرة معيدة إنتاج ذكريات ذائعة الصيت.. فما سر 9 يناير الذي ياذن اليوم بخروج مليونية أمدرمانية خالصة؟

الخرطوم : الزين عثمان

9/ يناير.. من أثينا إلى الخرطوم
في العام 1982 وفي عاصمة الاغريق اثينا تنتهي رحلة ايقونة الاتحاديين مع الحياة مات الشريف حسين الهندي صاحب المقولة الاشهر في التمسك بالمقاومة وهو ينادي على عاصمة النيلين يا خرطوم يا مهد الجمال ودرة الاوطان عندي ان كم اخاف عليك من شوقي وتحناني ووجدي لما اذاعوا عفوهم وتخيروا المنفيين بعدي هرعوا اليك ضعافهم وبقيت مثل السيف وحدي يومها كان الشريف حسين مثالًا ناصع لثلاثية لا تفاوض ولا شرعية ولا شراكة..

9 يناير.. جرح الجنوب

وان بقي للتاسع من يناير سره عند بلاد النيلين وفي خرطوم السودانيين قصة بلدين التاسع من يناير وفي مثل هذا اليوم قبل أحد عشر عامًا كان سودانيو الجنوب يغمسون اصابعهم في حبر مفوضية الاستفتاء من اجل تحديد مصير السودان بين التاريخ والجغرافيا كان يومها صحن الصيني في امتحان العشاء الاخير من دفعوا الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني للتوقيع على نيفاشا كانوا ينتظرون الحصاد وحده مبعوث العناية الافريقية مدفوعًا بالخوف من مصير الانشطار ثابو امبيكي يخبر السودانيين ويستجداهم رجاء امنحوا التاريخ فرصة لكن ساعتها كان قد سبق السيف العزل وهو ما ابانت النتائج الختامية للاستفتاء حيث صوت اهل الجنوب بما يفوق نسبة 98% لخيار الانفصال او الاستقلال في انتظار اعلان الدولة الجديدة بحلول التاسع من يوليو للعام 2011 معلنة عن دولتين وخارطتين وعلمين علي انقاض السودان القديم من ساعتها يتمني السودانيون لو امتلكوا القدرة لحذف التاسع من يناير من اجندتهم الوطنية خصوصًا وان الانفصال لم ينتج سلامًا في الجنوب ولا استقرار في الشمال..

9/ يناير.. تقعد بس

في مثل هذا اليوم وقبل ثلاث سنوات كان المخلوع يتمسك بالبقاء لم يكن وحده، كان هناك من يزينون له الامر يبحثون عن كل ما من شأنه منحه بعض الأطمئنان على ان حراك الشارع لن يمضي اكثر مما فعل وانه في نهاية المطاف سيتوقف وسيعود هو لممارسة سلطته، بل ذات الشعب هو من سيمنحه صك الشرعية والاستمرارية بعد ثلاثة اشهر في انتخابات ابريل كل ما يحتاجونه الآن حشد من انصار الحزب الحاكم ومن شركائه وحلفائه يرفع الشعار المناقض لما يريده الشارع ان كان يرتفع صوته مناديًا بالمعادلة الصفرية تسقط بس، فيردون عليه بـ (تقعد بس) من اجل اكمال مشاريع البناء والتنمية والاستقرار..

كانت يومها الساحة الخضراء التي تم تحويل اسمها لساحة الحرية عقب السقوط مسرحًا كبيرًا ظهر فيه الرئيس وشركاء حواره وحكومته ظهر القيادي بالمؤتمر الشعبي ابراهيم السنوسي وظهر ايضًا القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل حاتم السر الوزير في الحكومة حيث اعلن عن مقولته التي سارت بها من بعد الركبان لا صفوف للغاز ولا للوقود ولا صفوف في البنوك في هذه البلاد ثمة صف واحد هو فقط صف الصلاة..

9/ يناير.. هنا أم درمان

بعيدًا عن صفوف المسغبة في الحصول على الحاجيات الاساسية وبعيدًا عن صفوف القمع السلطوية في ذلك الوقت كان الصف الثوري يمضي بخطي ثابتة في الطريق نحو انجاز هدفه (تسقط بس)وهو كان اول موكب رفض ينطلق من امدرمان دعا له تجمع المهنيين السودانيين قائد الحراك الاحتجاجي يومها والذي حمى مطلبه في ضرورة تنحي الرئيس واسقاط نظامه وهو امر كان يتطلب بالضرورة ايصال مذكرة تدعو لهذا الهدف الى مبنى البرلمان في امدرمان يومها لم يصل الموكب الى النقطة المعلنة له وذلك بفعل القمع الذي جوبه به من قبل الاجهزة الامنية لكنه في المقابل كان الموكب الاكبر الذي سيرته الجماهير منذ بدء حراكها في التاسع عشر من ديسمبر 2018 وهو الموكب الذي وضع الكل في معادلة مفادها ان هذا الحراك لن ينتهي ما لم يضع نهاية لحقبة الثلاثين الانقاذية خصوصًا وان امدرمان يومها منحت الموكب شيئًا من تفاصيلها الخاصة، وان امر الثورة لم يعد ومن يومها مجرد حراك شبابي فقد انحازت له مكونات اجتماعية اخرى وبالتالي تحولت الثورة الى كونها حالة اجتماعية اكثر من كونها مجرد نشاط احتجاجي وتعززت بعده فرضية الاقتراب من تحقيق الأمل في اسقاط البشير ونظامه وهو احساس تعاظم لدى مناصري البشير مثلما هو لدي المكونات الثورية في الشوارع ما قبل التاسع من يناير 2019 يوم الثامن من يناير 2019 خرج موكب ضخم في مدينة القضارف ووصل الى مقر المجلس التشريعي بالمدينة وتلا المشاركون فيه مذكرة التنحي الماخوذة من اعلان الحرية والتغيير وفي مثل اليوم ظهر المخلوع البشير في ولاية نهر النيل من اجل تخريج دفعة من القوات المسلحة وسط حالة من عزوف مواطني الولاية عن الظهور او المشاركة في المشهد..

المفارقة انه في مثل هذا اليوم وتحديدًا يوم الثامن من يناير خرج عراب نيفاشا التي قادت للانفصال وفي الوقت ذاته عراب الانقاذ في نسخة ما بعد المفاصلة علي عثمان محمد طه على شاشة (سودانية 24) وبنبرة لا تخلو من التحدي خاطب من يواجهون نظامه في الشوارع قائلًا (لدينا كتائب ظل تعرفونها جيدًا) وهي المجموعات التي حملها الكثيرون العنف وعمليات قنص المتظاهرين في الشوارع اثناء الثورة رغم ان الاخير عاد بعد ذلك ليقول بان تصريحاته تم تحميلها اكثر مما تحتمل وانها لم تكن دعوة لقتل المتظاهرين لكن حتى عمليات القتل لم تنجح في الآخر في ايقاف المد الثوري الذي انتهى الى اسقاط النظام وقيام نظام سياسي جديد تحت لافتة الثورة..

9/ يناير.. فولكر يبحث عن دور

ما قبل 9 يناير في صباح أمس الباكر يعلن مبعوث الامم المتحدة لدعم الفترة الانتقالية في السودان فولكر بريتس عند مبادرة من اجل وضع السودانيين على طاولة مفاوضات واحدة من اجل التغلب علي التحديات التي تجابه الفترة الانتقالية في اعقاب انقلاب 25 اكتوبر وبحسب فولكر فان دور الامم المتحدة في العملية سيكون دوراً تسييريًا من اجل ضمان التوافق بين المكونات المختلفة والذين اطلق عليهم الرجل اصحاب المصلحة في التغيير من قوى سياسية ومن حركات مسلحة ومن مجتمع مدني ومن إدارات أهلية وبالطبع من لجان المقاومة وعبر المبعوث الاممي عن قلقه الشديد من أن يؤدي الانسداد السياسي الراهن إلى الانزلاق بالبلاد نحو المزيد من عدم الاستقرار، وإهدار المكاسب السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تحقّقت منذ قيام الثورة. وفي سياق ذي صلة اعلنت الولايات المتحدة الامريكية عن دعمها لمبادرة المبعوث فيما يتعلق بانجاز الحوار السوداني حيث أعلنت السفارة الأمريكية بالخرطوم، عن ترحيبها بإعلان الأمين العام للأمم المتحدة، المُشاورات السياسة بين المكونات في السودان. وأكدت في تغريدة لها أمس السبت، استعدادها لدعم هذه المُشاورات.

9/ يناير.. ام درمان تعود من جديد

وفي الذكرى الثالثة لموكب التاسع من يناير اعلنت لجان مقاومة امدرمان عن تسيير مواكب تستعيد من خلالها مشروع الثورة المستمرة في الاساس خصوصًا وان من واجهوا البشير واسقطوه في ابريل 2019 عليهم ان يكملوا المعركة ومن ذات الشارع الذي تم تغيير اسمه من شارع الاربعين لشارع الشهيد عبد العظيم ابوبكر صاحب المقولة الديسمبرية ذائعة الصيت (تعبنا يا صديقي ولكن لا يمكننا الاستلقاء اثناء المعركة) وفي ذات المكان الذي صعد فيه عبد العظيم استشهد اخرون في سبيل ذات المشروع وهو مشروع التغيير من اجل سودان للحرية السلام والعدالة من اجل استمرار الثورة في اعادة بناء سودان جديد على انقاض سودان الماضي وهي معركة يعلمون بانها طويلة وصعبة في ذات الوقت لكنها ليست مستحيلة 9 الرفض الطويلة نهار اليوم وعند الواحد بتوقيت الثورة سيحمل الديسمبريون اعلام الوطن وصور شهدائهم وسيحملون معها ذات لافتاتهم القديمة يعيدون نشيد تسقط بس وقتها يغيرون اسم البشير ليصبح المجلس العسكري يؤكدون كامل رفضهم للانقلاب يستلفون عبارة رفاقهم في بحري (قدرنا اننا الجيل الذي سيضع نهاية للانقلابات العسكرية في السودان) يتسلحون بذات سلمية المواجهة لكنهم في المقابل يحسمون الامر حين يتعلق بالقبول بالتسوية او استمرار الشراكة او منح شرعية للانقلابيين من العسكر او الحركات او المنظومات المدنية بل يرفضون حتى محاولات المجتمع الدولي وممثله فولكر في التلاعب بمشروع ثورتهم الردة عندهم مستحيلة والطريق واحد من اجل الوصول الى سودان باكر عندهم التاسع من يناير خطوة وبالطبع كل الشهر ليست سدرة منتهاهم..

Leave A Reply

Your email address will not be published.