القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى لـ(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر 

الحل في خروج الطغمة العسكرية الحاكمة

نحتاج جدًا لمن يعمل بالجيش ولكن (…)

هؤلاء يحتلون مناصب وليسوا وزراء

قال القيادي بالحركة الشعبية شمال جناح الحلو د. محمد يوسف المصطفى إنه يجب أن يُبعد المكون العسكري من السياسة ويتفرق إلى مهمته في حماية البلاد. وأضاف “نحن نحتاج جدًا للجيش ولا يمكن أن ينصرف عن أداء مهمته إلى مهمة أخرى.

وأوضح في حوار مع (السوداني) أنهم إذا أرادوا أن يعملوا في السياسة يجب أن يتركوا الجيش (والعسكرة) ويصبحوا سياسيين.

حوار : وجدان طلحة

///

* ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالسودان فولكر بيرتس دعا لحوار شامل هل ستكونون جزءًا منه؟

نحن منغمسون في حوار مع كافة القوى السياسية والتنظيمات طول الفترة الماضية، لكن دعوة فولكر فهمناها وهي التفاف على قرار القوى الثورية في الشارع بألا تفاوض مع الطغمة الحاكمة الآن، نحن لسنا طرفًا في هذا الحوار .. نحن طرف في عملية تشمل التحاور والتشاور مع القوى الثورية، لكن القوى التي لم تتردد في نقض الميثاق والانقلاب على الدستور وقتل الناس لا نرى أي فائدة من التحاور معها.

* ما هو الحل للخروج من الأزمة الحالية؟

المخرج واضح جدًا، هو خروج الطغمة العسكرية الحاكمة من المسرح السياسي نهائيًا، لأنهم ليس من حقهم أن يكونوا جزءًا من العملية السياسية، لأن لديهم وظيفة مهمة جدًا وهي حماية حدود البلاد وأمنها والدفاع عنها.

* إذن أنت تعتقد أنهم مقصرون الآن في واجبهم؟

تركوها وانغمسوا فيما لا يعنيهم، وهو العمل السياسي وإدارة المصالح الحكومية المختلفة، وهم غير مدربين عليها، هذا ليس شأنهم، وإذا أرادوا أن يعملوا في السياسية يجب أن يتركوا الجيش (والعسكرة)، وأصبحوا سياسيين، لكن لا يمكن أن يكونوا في الجيش والسياسة، ويجب أن يقوم كل شخص بمهنته، مثلًا إذا الطبيب أريد أن يصبح سياسيًا عليه أن يجعل السياسة مهنته.

* لكن البعض يرى أن هذا غير منطقي على الأقل الآن؟

هكذا نهضت الأمم، لأنها اعتمدت مبدأ التخصص المهني، كل شخص يجود مهنته ويزيد قدراته فيها، ومن يريد أن يقوم بكل الأوار بلا شك سيفشل فيها جميعًا، بالنسبة للعساكر إذا شخص يريد أن يعمل في الجيش فنحن نحتاج إليه جدًا لحماية البلاد، ولا نتحمل أن ينصرف عنها لأداء مهمة أخرى، وإذا أراد أن يكون سياسيًا ببساطة عليه الاستقالة من مهنته ويعمل في السياسة.

* هناك من رحب بمشاورات فولكر لأنها علي الأقل ستوقف قتل المتظاهرين بالشارع؟

من رحب بها كإطار لحل المشكلة الحالية بالسودان فهذا شأنه، ومن حقه ان يقول ما يريد، لكن في تقديرنا أن هذا ليس الطريق الصحيح لمعالجة ومخاطبة الأزمة الحالية، خاصة وأننا في الحركة الشعبية شمال لن نستطيع عمليًا المشاركة الفعالة في مثل هذه الحوارات.

* لماذا؟

لوجود إعلان حالة طوارئ ونحن حركة خارجة على القانون وعلى الدستور، بالتالي لا يستقيم بدون اتفاق واضح على السلام وتسمية وضعنا المشاركة في أي نشاط يجمع كل الأطراف حتى وإن كانت لا تضم العساكر.

* إذن متي سيتوقف العنف تجاه الثوار والشباب الذين يٌقتلون في الشارع، وأنتم ترفضون رؤية فولكر ولم تطرحوا مبادرة جديدة؟

لم نطرح رؤية كحركة شعبية، لكن طرحنا مع كل القوى الثورية رؤية مجربة، وهي أن مقاومة النظام الديكتاتوري ومنازلته بالطرق السلمية في في الشوارع والمواكب المليونية والإضرابات والعصيان وغيرها حتى يسقط، وهذه الطريقة مجربة، إزالة النظام تتم بإرادة الجماهير، وهي مستعدة للتضحية أكثر وأكثر للفوز بمبتغاها وما تشتهيه، فهي تريد وطنًا حرًا ديمقراطيًا كامل السيادة ليست فيه تدخلات أجنبية، وطن كما يحلم به الشباب فيه حريات كاملة وسلام كامل وعدالة، سودان جديد غير الموجود الآن.

* الشباب يموتون في الشارع، هل يستمر الحال هكذا إلى أن يتم إسقاط النظام، ألا يوجد حل وسط؟

نحن لا نلوم الشباب لأنهم تظاهروا، لأن هذا حق دستوري قانوني وسياسي في أي مكان بالدنيا، والناس انتزعوه انتزاعًا من النظام السابق، ولكننا نلوم الشخص الآخر الذي اختار أن يقتلهم.

* من؟

الحكومة.

*هل الحكومة تقتل الشباب؟

طبعًا، ومن الذي يقتلهم، أنتِ صدقتي أن هناك طرفًا ثالثًا يقتل الناس ديل؟ لا يوجد طرف ثالث الحكومة رايناها رأي العين بأسلحتها وتاتشراتها والبمبان هي التي تواجه الشباب وتقتلهم وتجرحهم.

* بعض أسر الشهداء طالبت رئيس مجلس السيادة بالاستقالة هل يمكن أن تكون حلًا للمشاكل الحالية؟

كل التشكيلة الحاكمة الآن يجب أن تبعد عن الفعل السياسي، والناس والموجودون بالشارع يشكلون حكومة مدنية.

* الحكومة التي تم تشكيلها مؤخرًا من 15 وزيرًا، كيف تراها؟

بعد أن عجز العساكر عن تكوين حكومة مدنية من كفاءات مستقلة، لجأت إلى تكليف الوكلاء بالوزارات ليقوموا بمهام الوزير (لغاية الله يحلهم) ، هذا في تقديري طريق خطأ ولم يحل المشكلة، لأنه لا يوجد رئيس أو مجلس وزراء، ماعدا وزراء حركات الكفاح المسلح، بالتالي هم ليسوا وزراء بالتكييف القانوني والسياسي.

* كيف ما وزراء؟

اسمهم “ناس محتلين مناصب وخلاص”.

*هل يمكن أن تتفق القوى السياسية وتجلس في طاولة حوار كما يدعو البعض؟

المطلوب الآن وما يريده الشارع أن القوى الثورية التي تريد التغيير الجذري والشامل للواقع السوداني القديم الذي لم ينتج إلا الفقر والتردي والموت والدماء إلى واقع جديد يضمن التقدم والنهوض والاستقلال والحريات، هؤلاء يمكن يجلسوا ويتفقوا ويواصلوا النضال من أجل ما يبتغون، وأنا متفائل جدًا ويوجد اتفاق واسع حول النداء من أجل التغيير الكلي الجذري، والذي يطمئن الشعب السوداني بكل مكوناته.

Leave A Reply

Your email address will not be published.