المجلس الطبي، مش معقول

استفهامات || احمد المصطفى إبراهيم

طال عهدي بمكاتب الحكومة ودوائرها.الأربعاء الماضي كلفتني ابنتي باستلام شهادة لها من المجلس الطبي. وفي ذهني المجلس الطبي على أيام د. إمام صديق الأمين العام له حيث كانت زيارتي الأولى له، غاية الترتيب وقلة المراجعين وصالة جميلة مكيفة تليق بمقام الزبائن وهم كلهم أطباء وصيادلة.
في هذه الزيارة ومنذ دخولي بالباب الرئيس تأكدت أني أمام يوم ليس طيبًا. وهؤلاء الناس يملأون الحوش ويقدمون أوراقًا بالشبابيك في هذا الهجير. دلفت إلى داخل المبني لأجد عشرات الناس وقوفًا وعشرة أو عشرين جلوسًا على كراسي. تلفت لم أجد شيئًا يحمدون عليه غير أوراق مطبوعة على كل شباك هنا استلام شهادات الأسنان والصيادلة والقوود استاندق. تنظر بالداخل لا أحد المكتب خالٍ من الموظفين. ويتجمع الناس وتمتلئ الصالة والكل يسأل أين الموظفين، وتأتي الإجابة كالمعتاد: طلعوا الفطور. هذه العادة التي ينفرد بها الشعب السوداني، كلا وحاشا ليس كل الشعب السوداني لم نسمع بموظف بنك طلع الفطور وعطل الكاونترات. ألا يمكن أن يفطر الموظف في بيته صباحًا؟ أو يأتي بفطوره من البيت سندوتشات مثلًا. أم التهرب من العمل بحجة الفطور هو الغاية؟ الغريب أنه ليس بالصالة كراسٍ كافية الواقفون أضعاف الجالسون ولا ماء لا بارد ولا ساخن. عندما طال الانتظار لأكثر من نصف ساعة، وداهمتني مضاعفات السكري، بحثت لمن أشكو له تسيب الموظفين كحل مؤقت وليس حل جذري، توجهت لمكتب الأمين العام ردتني السكرتيرة وقالت: أصعد الدور الأول للمدير الإداري . وقد كان قبل الرجل قولي وأمسك بهاتفه وخاطب الموظفة المسؤولة من التسليم. وقال لي: خلاص حيجوا كانوا في الفطور. وكم تمنيت لو نزل ورأى بنفسه أعداد المنتظرين وقوفاً من الشباب والشابات. سمعت طبيبين يعلقان على الذهاب للفطور نحن لو قالوا للمراجعين الطبيب في الفطور لكسروا المستشفى. شهادة في حقهن كان التسليم سريعاً والشهادات مرتبة بامتياز.
كيف تدار هذه المؤسسات؟ من يديرها؟ وما نصيبه من علم الإدارة؟ أخشى أن يكون على رأسها طبيب كبير بارع في مهنته إلى حد الشهرة ولكن علم الإدارة لم يقابله في حياته ، حتى المستشفيات ما عاد يديرها إلا من له باع في تخصص إدارة مستشفيات .
ماذا يريد المراجعون بأجسادهم من المجلس؟ وماذا يريد منهم المجلس؟ ألا يمكن أن تملأ البيانات من البيت على موقع المجلس ونلاين؟ وطريقة الدفع ألا يمكن أن تطور عبر عشرات التطبيقات المنتشرة لماذا لا يسدد الأطباء الرسوم المطلوبة منهم عبر تطبيقات البنوك والوزارات؟
من يدير المجلس الطبي يجب أن يحسب الأعداد الكبيرة للخريجين في المجالات الطبية ويعد لهم عدته مهما كبر العدد استخدام التقانات الحديثة والاستفادة منها في تقليل الحركة. عمل جداول لكل تخصص وحجز ونلاين حتى يضمن الذي يحضر أنه سينجز المطلوب منه ويستلم حقه في وقت وجيز. هذه خواطر غير مختص في علم الإدارة ماذا لو وقف عليها متخصص؟ لوجدنا الابتسامة تعلو الجميع وشكرًا ما تديك الدرب.
يا إدارات بلادي أشعرونا أننا في القرن الواحد والعشرين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.