إعلان سياسي جديد يؤسس لشراكة جديدة.. انتحار سياسي

الخرطوم – مهند عبادي

تشير الأنباء إلى أن المكون العسكري يمضي في اتجاه الإعلان عن بدء حوار مع القوى السياسية لإنهاء الأزمة التي تعيشها البلاد والوصول إلى تعيين رئيس للوزراء وتشكيل الحكومة، ولكن الدعوة للحوار بحسب خبراء لن يكون لها مستقبل بالنظر إلى التباين العريض الموجود بالساحة حاليًا سيما وأن قادة المكون العسكري بدأوا في حشد قوى سياسية كانت موالية لنظام الرئيس البشير المخلوع وشاركتهم الحكم حتى آخر أيام السقوط.

فضلًا عن قوى الحرية والتغيير الميثاق الوطني التي تعد مشاركة في الحكومة الحالية ومسيطرة على كافة الأوضاع بالبلاد عقب انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، وهو ما لا يتماشى مع رغبة الشارع الثوري الرافض لكل تلك المكونات التي استجلبها العسكريون من أجل إبراز وجود قوى أخرى بخلاف تلك التي أنجزت الثورة المجيدة، وبالتالي تعزيز مكاسب العسكريين ووجودهم في مواجهة تيارات الرفض المتمددة لهم وسط القوى السياسية الأخرى من الحرية والتغيير وشباب الثورة ولجان المقاومة .
خطوة متوقعة
وقالت صحيفة الراكوبة الإلكترونية أمس إن مجموعة من القوى السياسية الموالية للانقلاب تعتزم إبرام شراكة جديدة مع العسكريين وتشكيل حكومة انتقالية تحكم الفترة المتبقية، وكشفت مصادر عن اقتراب إعلان سياسي جديد يتم بموجبه إبرام وثيقة دستورية جديدة وعلى ضوئها يتم تشكيل الحكومة عقب إبرام الوثيقة مباشرة، وحسب المصادر فإن الخميس المقبل ربما يشهد إعلان سياسي جديد مصاغ من عدد من المبادرات الوطنية التي قدمتها القوى السياسية التي توالي الانقلاب وتوافق على إبرام شراكة مع رموزه.
أسماء وأحزاب
ومن أبرز الأسماء والكيانات الموافقة على إبرام الشراكة الجديدة والمرتقب توقيعها على الميثاق السياسي رئيس حزب الأمة فضل الله برمة ناصر، والمؤتمر الشعبي والحزب الجمهوري بقيادة حيدر الصافي والحزب الوطني الاتحادي بقيادة يوسف محمد زين، ومن بين القوى أيضًا، الحرية والتغيير قوى الميثاق الوطني التي يمثلها كل من التوم هجو ومني أركو مناوي وجبريل إبراهيم وآخرين وعبد الله مسار وحزب الأمة بقيادة مبارك المهدي، وفرح العقار وآخرين. وفي الأثناء نفى الحزب الجمهوري بقيادة حيدر الصافي مشاركتهم مع بعض القوى السياسية في تكوين حكومة لمن وصفهم بالانقلابيين وقال الحزب في بيان ممهور بتوقيع الأمين العام، حيدر الصافي إن ما راج حول ذلك حديث باطل وعار من الصحة مضيفًا أن الحزب لا يدعم أي عمل لا يمثل سلطة الشعب وقد كان موقفه واضحًا بأن ما حدث في الخامس والعشرين من أكتوبر هو انقلاب كامل الدسم، و شدد الحزب على أنه لا مخرج للأزمة الحالية إلا بجلوس قوى الثورة من أجل التوافق على حكومة مدنية رشيدة تقدم مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والذاتية الضيقة، مشيرًا إلى أنه لا ضرورة لمشاركة الأحزاب السياسية في حكومة انتقالية.
مخاوف المشهد
ومعلوم أن ثمة مخاوف كبيرة تسيطر على أغلب السياسيين والمراقبين من سعي البرهان لتكوين حاضنة سياسية جديدة لتثبيت أقدامه في الحكم مشيرين إلى أن ما جرى مؤخرًا في العاصمة المصرية القاهرة من وحدة لمجموعة من الفصائل الاتحادية برعاية مولانا محمد عثمان الميرغني يعتبر مؤشرًا لتناغم خطة عمل البرهان في تهيئة الملعب لإجراءات جديدة ينوي عملها وتنصب في اتجاه تثبيت أركان حكمه قبل الدعوة لانتخابات تعقب ترتيب المشهد السياسي بتشكيل حاضنة سياسية جديدة تضم الاتحاديين بمختلف الفصائل الموقعة على اتفاق القاهرة مؤخرًا وحزب الأمة القومي برعاية برمة ناصر إلى جانب قوى الحرية والتغيير الميثاق الوطني وغيرها من المكونات السياسية الداعمة للانقلاب، ويشير البعض إلى أن البرهان ظل يستعد لتشكيل الحاضنة الجديدة قبل فترة مبكرة وأن لقاءه قبل أشهر مضت بعبد العزيز الحلو والجولات الماكوكية التي قام بها مبارك الفاضل المهدي فضلًا عن زيارات جعفر الميرغني وغيرها كانت بداية لترتيب المشهد الجديد وربما تكون حركة عبدالعزيز الحلو ضمنه مستقبلًا، بالنظر إلى أن الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو ذات الثقل العسكري الأكبر، والحزب الاتحادي الأصل بقيادة السيد محمد عثمان الميرغني بدعم مباشر من بعض الجهات الإقليمية التي تدفع في اتجاه أيلولة الأوضاع في السودان إلى سيطرة الجيش، وهو توجه يصادم روح الثورة السودانية في المقام الأول، فضلًا عن ان هذا الخيار يصادم السياسة الأمريكية والأوروبية تجاه السودان والداعمة لإنجاح الفترة الانتقالية وتتويجها بانتخابات حرة نزيهة.
انتحار سياسي
ويقول مراقبون إن أي أحزاب تخطط للاشترك مع الانقلابيين فى حكومة سيكون ذلك بمثابة انتحار سياسي لها, ولن تنجح تلك الحكومة ولن تجد قبولًا لدى الثوار ولجان المقاومة وسيستمرون فى مقاومتها بكل قوة ولن يرضخوا رغم القمع والإرهاب, البلاد لن تستقر أبدًا وهذه حقيقة لن تتغير، مشيرين إلى أن الاتجاه نحو تشكيل حكومة وحاضنة جديدة يتنافى مع الأسباب التي من أجلها حدث الانقلاب في أكتوبر الماضي فهذا التوجه لا يتماشى مع رغبة العسكريين حينما قالوا وقتها إننا نرغب في حكومة تكنوقراط لاحزبية بينما هذه المجموعة الحالية المتوقع اأن تكون نواة للحكومة الجديدة للبرهان ليست بكفاءات واإنما أحزاب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.