sudani-banner

الشيوعي في الخرطوم.. تفاصيل مؤتمر ملتهب

الخرطوم: عمرو شعبان

تكتيك بدأ همجياً، بحسب العديد ممن علموا باعتقال عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني، أمال الزين، عقب مؤتمر صحفي لحزبها، قاده السكرتير العام، م.محمد مختار الخطيب، بمعية عضو اللجنة المركزية صالح محمود.. ولعل مبررات التفسير بأنه سلوك همجي من قبل الأجهزة الأمنية أنها ثاني الحالات التي يتم اعتقالها عقب مؤتمر صحفي تشهده دار الشيوعي.

الهدف الخبيث
تبريرات المحللين تتجه إلى أن محاولات الأجهزة الأمنية استخدام تكتيك أحداث فعل الاعتقال هدفه الرئيسي تغطية ما دار في المؤتمر الصحفي، وهو ما تكرر يوم ذاك عقب اعتقال صالح محمود في المطار ، ومن ثم عقد الشيوعي لمؤتمره بالدار تبعه اعتقال السكرتير العام من منزله، فغطت أخبار الاعتقال تفاصيل ما دار في المؤتمر الصحفي..
مشاهد مهمة.. صورة قلمية
كعادة الشيوعيين امتلأت دارهم، مقر المؤتمر الصحفي، بـ(زملاء) الحزب في حشد نوعي تراوح بين أصحاب الخبرات وكبار السن، وبين مجموعات شبابية تكذب كل ادعاء بأنه حزب عجوز على مستوى قيادته.. الجميع توزع وفق تقسيم للمقاعد في نصف دائرة، حد تعليق البعض بأنه وضع حميمي يبعد الطبيعة الرسمية للمؤتمرات الصحفية..
المنصة التي وضعت أمام خلفيتين وضعت بجوارها مقاعد المتحدثين الأربعة بدءأ بالمتحدث الرسمي باسم الشيوعي، حسن عثمان، إلى جواره محمد مختار الخطيب، تبعه صالح محمود، ثم آمال الزين ..
بدا واضحاً أن ثمة تقسيماً للأدوار بين المتحدثين، فحسن عثمان كان مسؤول الربط بين المنصة والجمهور، بينما تمرد الشيوعي كعادته على المألوف فابتدر المؤتمر الصحفي السكرتير العام بدلاً عن أن يختمه الخطيب..
تخمينات الحضور كانت تدور حول أن المؤتمر الصحفي سيركز على سيناريوهات التصعيد من قبل الشيوعي بعد ارتقاء الشهيد 96 في أم درمان، بيد أن الشيوعي فاجأ الساحة بكشف تكتيكاته المرحلية عقب زيارته الأخيرة إلى جوبا وكاودا..
ماذا قال الشيوعي؟
كعادته أيضاً ظل محمد مختار الخطيب السكرتير العام أو السياسي للشيوعي محتفظاً بلغته ذات الطبيعة الماركسية في توصيف وتشريح وتحليل الواقع، فلم تغب عبارات الطبقية والبرجوازية الصغيرة أو شبه الإقطاع عن مفرداته.. وابتدر حديثه حول أن زيارتهم إلى جنوب السودان والأراضي المحررة، حققت كل غاياتها وأهدافها بشكل كبير، واصفاً ما دار في تلك المناطق بالحوارات العميقة والكبيرة مع كل من الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، بقيادة عبد العزيز الحلو في كاودا، وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور في جوبا.
وكشف الخطيب عن أنهم خلال زيارتهم لكاودا شاهدوا الانتهاكات الوحشية التي مارسها نظام الإنقاذ في كاودا، وآثار مجزرة هيبان، وكيفية قتل المواطنين والأطفال بالبراميل الحارقة.
وأكد الخطيب اتفاقهم على أن الأزمة تحتاج الحل الشامل سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وثقافياً، مشيراً إلى توافقهم على رفض التبعية إلى الخارج، منوها إلى توصلهم إلى أن ثنائية المركز والهامش ناتجة عن تبني السياسات الرأسمالية في ظل الحكومات العسكرية والمدنية لما بعد الاستقلال..
واعتبر السكرتير العام للشيوعي حكومة الفترة الانتقالية امتداداً للحكومات المدجنة التي تبنت الهبوط الناعم، مشيراً إلى أنه لم يحدث تغيير جذري وحقيقي؛ مما أسهم في إنتاج ذات سياسات الإنقاذ.
وأكد الخطيب أن من قام باعتقالهم لدى وصولهم الخرطوم هو نفسه جهاز أمن النظام البائد، وأضاف: “لو كانت حكومة ثورة بالفعل لتم تغيير وهيكلة بنية الجهاز، واقتصر دوره على جمع المعلومات وتحليلها”.
وأشار السكرتير السياسي إلى اتفاقهم مع الحلو ونور على ضرورة تحالف قوى الثورة الحية المكونة من اصحاب المصلحة في الهامش والمركز، قاطعاً باستمرارهم في مواصلة الثورة عبر المحافظة على وحدة قوى الثورة..
وكشف الخطيب عن اتفاقهم مع الحركتين على قيادة موحدة سياسية تنسيقية للحراك الثوري لكل قوى الثورة في العاصمة والأقاليم لإسقاط الانقلابيين عبر ميثاق مشترك، فضلاً عن اتفاقهم على برنامج للفترة الانتقالية يؤدي إلى دولة مدنية ديمقراطية، المواطنة فيها أساس الحقوق والواجبات، وفصل الدين عن الدولة، بالإضافة إلى التوجه نحو اقتصاد مختلط، منوهاً إلى اتفاقهم على حوار سوداني سوداني كمدخل للمؤتمر الدستوري يتوافق على ملامح الدستور ليرفع في نهاية الأمر لاستفتاء الشعب السوداني.
وشدد الخطيب على أنهم بتوافق الشيوعي مع الحركتين بدأت ملامح تشكيل القيادة الموحدة للتغيير الجذري، كاشفاً عن توقيعهم وثيقة مع عبد الواحد محمد نور، وتم إرجاء الإعلان عنها حتى يتم الاتفاق مع الحلو، تعكس التزام قوى الثورة الحية بغرض تحقيق السودان الجديد عبر قيم الحرية والسلام والعدالة، مشيراً إلى توافقهم على مواصلة النضال المشترك لصالح التغيير الجذري، مؤكداً ثقتهم بأن الشعب السوداني سينتصر بعد توفر العوامل الذاتية والموضوعية لإحداث التغيير ..
تفاصيل رحلة لم يكشفها الأمن
وكشفت عضو المكتب السياسي للشيوعي، آمال الزين، عن أن الرحلة بدأت بحصولهم على فيزا من جوبا عبر قنصلية جنوب السودان، ليغادروا إلى عاصمة الجنوب في 30 أبريل من مطار الخرطوم عبر طائرة تاركو، منوهة الى أنهم فور وصولهم إلى جوبا شرعوا في لقاء حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد، وفق برنامج استمر لستة أيام، واصفة الحوار الذي تم بالواسع والعميق، مشيرة إلى توصلهم الى اتفاق سياسي تم إرجاء الإعلان عنه إلى ما بعد لقاء الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة الحلو..
آمال الزين أكدت أنهم في السادس من مايو غادروا إلى كاودا عبر طائرة كينية من جوبا إلى اجوا، وهي منطقة معسكرات نزوح، مشيرة إلى أنهم من اجوا تحركوا بالعربات إلى ايدا على الحدود بين كاودا والجنوب، منوهة إلى وصولهم إلى كاودا 12 ليلاً، وأضافت: “التقينا صباح اليوم التالي بقيادة الحركة أي الحلو والحكومة، حيث بدأنا مباشرة زيارتنا إلى كاودا ووقفنا بالكامل على تفاصيل التجربة، مشيرة إلى تحاورهم حواراً عميقاً حول جذور الأزمة منذ خروج المستعمر، وانعكاس ذلك في التركيبة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية الشائهة .
وأكدت الزين اتفاقهم على إسقاط الانقلاب بالوسائل السلمية، واصفة التحالف الجديد بأنه تحتاف الأقوياء هذه المرة، منوهة إلى تحركهم من كاودا إلى ايدا خلال 8 ساعات ووصولهم في اليوم التالي، وأنهم من مطار ايدا استقلوا طائرة إلى جوبا، ومن ثم تم توقيفهم.
وأكدت آمال الزين أن التحالف هذه المرة هو تحالف مختلف لأنه تحالف أقوياء لتأسيس السودان الجديد، وأضافت: “هذا التحالف لن يتوقف بإسقاط الانقلاب أو تكوين حكومة انتقالية، وسقفه فتح الطريق لتأسيس السيودان الجديد”.
لماذا تم اعتقال وفد الشيوعي؟
في المقابل كشف صالح محمــود أن زيارة وفــد الحــزب الى جوبا وكاودا جاءت تنفيذاً لقــرار قيادة الحزب بضرورة تكوين نواة لقيادة الحراك الجماهيري المتواصل منذ اندلاع الثورة.
وأكــد محمــود علــى أن الحزب يرى فــي حركتي تحرير الســودان بقيادة القائد عبد العزيز الحلو، وحركة جيش تحرير الســودان بقيادة الأســتاذ عبدالواحد محمد أحمد النور، أنهما من مكونات هذا التحالف الجديد.
وأوضح أنه أثناء التداول في جوبا مع حركة تحرير جيش السودان تم الاتفــاق على مقترح لتســمية هــذا التحالف الجديد باســم (وثيقة قوة الثــورة الحية للتغير الجذري الشــامل بغرض السلام والعدالة الوحدة) وأنه تم عرض هذا المقترح على الرفاق في الحركة الشعبية شمال في كاودا ولم يعترضوا عليه.
ولفــت محمــود إلى أن الشــيوعي توصل مــع الحركتين الــى العديد من المشــتركات مــن بينهــا ضــرورة بناء ســودان جديــد على أســس تفارق التبعية السياسية والاقتصادية، التي كانت سمة أساسية في سياسات الحكومات العسكرية والمدنية منذ خروج المستعمر وحتى اليوم.
واتفقــت الأطــراف علــى تشــخيص وتحليــل أســباب وجــذور الأزمــة السياســية والاقتصاديــة، وكذلك تم الاتفاق علــى الأهداف المرتبطة بغياب هذا التحالف الجديد.
كمــا تــم الاتفــاق علــى الوســائل التــي يمكــن أن تحقــق هــذه الأهداف، وشــرح محمــود ما تعــرض له وفد الشــيوعي من مضايقــات من قبل سلطات حكومة جنوب السودان التي كما قال بدأت بعد وصول الوفد إلــى مطــار جوبا قادماً من مطــار ايدا، حيث تم احتجازنــا في عربة تتبع للاســتخبارات العامة إلى رئاسة الاستخبارات العسكرية، وتم التحقيق معنا بصورة جماعية.
وذكــر محمــود أن التحقيــق جــرى حول دخــول وفد الحــزب إلى دولة جنوب الســودان والخروج دون علم وموافقة حكومة الجنوب، وأوضح الوفــد أنهــم تقدموا للحصول على تأشــيرة الدخول إلــى دولة الجنوب بواسطة سفارة جنوب السودان في الخرطوم التي وافقت على منح التأشيرة. والــى ذلــك أخطر الوفد بضــرورة العودة الى الفندق، وإنه غير مســموح بالخــروج واســتقبال أي زائر إلى حين المغــادرة الى الخرطوم، وتم ذلك بالفعل.
وقال محمود إنه بعد وصول الوفد إلى الخرطوم تم اعتقاله من داخل صالة الوصول، ونقل إلى مباني القسم السياسي في (موقف شندي) في الساعة الثانية ظهراً، وأضاف: “مكثت في مباني جهاز الأمن طوال فترة النهار، وبدأ التحقيق معي قبل منتصف الليل”.
وأشار الى أن التحقيق تركز حول تفاصيل الرحلة والغرض منها والفتــرة التــي اســتغرقتها الرحلــة والمناقشــات التي دارت مــع قيادتي الحركتيــن، والجهة التي رتبت ونظمت ودفعت تكاليف الرحلة، وأكدنا أن الحزب الشــيوعي هو الذي رتب ومول الســفرية ونفقات الرحلة من موارده الذاتية.
وتابــع محمــود: “منــذ لحظــة اعتقالي في مطــار الخرطــوم وحتى فترة التحقيق ظلوا يكررون أن ما جرى ليس اعتقالاً بل أكدوا أنهم سيعملون على إطلاق سراحي، ومن ثم إيصالي إلى المنزل. وهذا ما حدث فعلاً وصلت إلى المنزل في الواحدة صباح اليوم التالي.
ولفت محمود إلى أن السكرتير السياسي تم اعتقاله بعد وصوله إلى المنزل وأطلق سراحه في نفس اليوم.
وأبان أن المسؤولين في حكومة الجنوب أوضحوا لوفد الحزب أن زيارتهم سببت لهم حرجاً سياسياً مع حكومة الخرطوم، مؤكدين على أنهم لن يسلموا وفد الشيوعي إلى السلطات السودانية، إنما هو مغادرة عادية، وشدد محمود على أن ما جرى في جوبا والخرطوم يعد اعتقالاً، سواء إن سمي حجزاً أو توقيفاً لأنه في نظر القانون يعد اعتقالاً تعسفياً، وانتهاكاً للحريات الأساسية؛ لأنه من شأنه الحد من حرية الحركة المنصوص عليها في المواثيق الدولية. وأكد أنه في كلا الاعتقالين لم يتعرض الزميلان الى معاملة غير لائقة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.