القنصل المصري يزور اتحاد الفنانين ويُكرِّم الموسيقار عبد القادر سالم

أم درمان: السوداني

سجل القنصل المصري بالسودان، المستشار أحمد عدلي، زيارة إلى اتحاد المهن الموسيقية في مقره بشارع النيل في أم درمان، وكان في استقباله رئيس الاتحاد الموسيقار د. عبد القادر سالم، ونائبه الفنان نجم الدين الفاضل، وعددٌ من أعضاء مجلس الإدارة.

الدكتور عبد القادر سالم رئيس الاتحاد ألقى كلمةً، رحّب فيها بالقنصل المصري، ومرافقيه نائبه المستشار طارق، والسكرتير الأول بالسفارة السيد أحمد طلعت، وأشاد بالزيارة التي وصفها بالتاريخية، وقال إنها تمثل إحياءً وتجديداً لتواصل قديم وحميم بين الفن السوداني ومصر، وتمنى أن تكون فاتحة خير لتواصل إيجابي مُستمر بين الفنانين السودانيين عبر مجلسهم الجامع، وبين مصر الدولة والشعب والفنون ومؤسساتها الراسخة.
يُذكر أن اللقاء شارك فيه البروفيسور الموسيقار محمد سيف، والفنان عمر إحساس، والفنان أيمن دقلة، والفنان الشاب عوض، والموسيقيون إسماعيل أبو راس، والتاج، والمخضرم دفع الله، وإبراهيم شلدم، والسفير حسن صالح سوار الذهب مدير إدارة شؤون مصر بوزارة الخارجية السودانية، والصحفي والإعلامي جمال عنقرة، وعبود سيف الدين مدير إذاعة بلادي، وذاكرة الأمة الإذاعي الشامل عوض أحمدان.

المستشار أحمد عدلي بدأ حديثه بالاعتذار لتأخر الزيارة، حيث أنّ تحاد الفنانين يمثل بوابة مهمة للتواصل مع المجتمع السوداني، وهو ظل يلتقي بالموسيقيين والمطربين السودانيين طوال فترة إقامته في السودان، حيث إنهم ظلوا يُشكِّلون حضوراً جميلاً في كل المُناسبات العامّة والخاصّة، ويُعبِّرون عن وجدان الشعب السوداني بشفافية وصدق، ولكن أن تأتي مُتأخِّراً خير من ألا تأتي، ووعد عدلي بالمحافظة على صلته بالاتحاد وتواصله معه، وأن يفتح أبواب تواصل وتعاون مستمر مع الجهات النظيرة في مصر، ومع مؤسسات الثقافة والإعلام المصرية.

البروفيسور محمد سيف قدم كلمة، استعرض فيها تاريخ العلاقات الفنية بين السودان ومصر، على مستوى الأفراد والمؤسسات، وتحدث السفير حسن سوار الذهب عن عُمق وتجذُّر العلاقات السودانية المصرية، كما تحدث الأمير جمال عنقرة، عن أهمية دور الموسيقى والغناء بصفة خاصة، والفنون بصفة عامة في تعزيز وتنمية وتعميق العلاقات السودانية المصرية، وأعلن عن عمل فني جارٍ الإعداد له في مركز عنقرة للخدمات الصحفية، وهو إعادة إخراج وإنتاج الأغنية الخالدة في حب وادي النيل “سلوا قلبي” التي كتب كلماتها في مطلع خمسينيات القرن الماضي الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد، وقام بتلحينها وأدائها عبقري الفن السوداني الفنان إبراهيم الكاشف.

وفي خاتمة اللقاء، قدم المستشار أحمد عدلي للقنصلية المصرية للموسيقار عبد القادر سالم، درعاً تكريماً له، وللاتحاد ولكل الفنانين السودانيين، وأعلن الفنان نجم الدين الفاضل نائب الرئيس والذي أشرف على ترتيب الزيارة وتنظيم اللقاء، أعلن عن ليلة غنائية يقيمها الاتحاد في مقبل الأيام بداره وفاءً وتكريماً للقنصل المصري في السودان، المستشار أحمد عدلي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.