(كنابي) الجزيرة.. تعايش سلمي ونشاط مشترك

على الورق

لم تشهد ولاية الجزيرة طوال تاريخها أي نزاعات عنصرية أو صراع قبلي تنزف فيه الدماء، أو تُزهق أرواح بسبب اللون أو السحنة او الانتماءات المناطقية أو القبلية،
فالجزيرة بحكم ثرائها الاقتصادي كانت تحمل السودان بكل ولاياته على كاهلها، بما فيها ولايات الجنوب، ولم تنوء بهذا الحمل الثقيل شديد الوطأة طوال حقبة الاستعمار وعهود الحُكم الوطني، ولم تشتك الإجحاف في حقها بحسبانها موردًا هائلاً لمختلف المحاصيل، ورافدًا رئيسيًّا وأساسيًّا لخزينة الدولة بالعملات الصعبة، وذلك حين كان القطن طويل التيلة (سكلاريدس) محصولاً استراتيجيًّا بالغ الأهمية تتنافس عليه مصانع النسيج العالمية لاسيما مصانع لانكشير بإنجلترا.
لقد ظلت معظم أقاليم السودان لعقود طويلة عالة على الجزيرة حيث أُنشئ أضخم مشروع زراعي على مستوى القارة الإفريقية، وشكلت الجزيرة حينها بستاناً جاذباً للقادمين من كل أصقاع السودان بحثاً عن الأمن المعيشي والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، ويالفعل كانت موئلاً لأبناء الوطن، ومستودعاً لمؤونتهم، وقوتهم المُدَّخر لقابل أيامهم إذا ضربتهم سنين قحط وشظف عيش بسبب انخفاض مياه الري بالمشروع، أو لندرة الأمطار أو غزارتها.
فسيفساء التركيبة السكانية في الجزيرة متينة الغزل، مُحكمة النسج، فالقرى وأحياء المدن تتجاور فيها كل تصنيفات الشعب السوداني بهويَّاتهم القبلية والإثنية، انصهار تام في لوحة اجتماعية بديعة منسجمة الألوان، لا تناحر بينهم ولا صراع ولا تحاسد ولا استعلاء أو مباهاة بانتماء جهوي أو عرقي، تداخل وتعاضد ومروءات، وُحْدة عضوية شديدة التماسك والمتانة، يُجالس فيها الجاهل العالم، والفقير الغني، والأميُّ المتعلِّم، لقد انتفت هذه التصنيفات تماماً في مجتمع الجزيرة خاصةً بين شريحة الشباب الذين لا يعرفون ولا يرغبون في معرفة تاريخ القبائل وتراثها، ولا يعنيهم الأمر إطلاقاً.
لقد استقبل مشروع الجزيرة في وقت مبكِّر عمالة زراعية من ولايات غرب السودان، ومن بعض دول غرب إفريقيا العابرين على أقدامهم إلى الأراضي المقدسة، وكثير منهم اضطرتهم الظروف إلى الاستقرار، واتخاذ الجزيرة وطناً بديلاً، فألحقوا أبناءهم بمدارس القرى القريبة قبل إنشاء مؤسسات تعليمية خاصة بهم، وإُتيحت للراغبين منهم والقادرين فرص تملُّك أراض زراعية كاملة أو مناصفة، وانخرط كثير منهم في أعمال مهنية وحرفية وتجارية، إضافة إلى الوظائف الحكومية، والعمل في الشركات والمصانع والمطاحن ومحالج الأقطان وغيرها؛ لكنهم برغم ذلك آثروا الحياة في مجمعات (كنابي) منفصلة حفاظاً على روابطهم الأسرية وعاداتهم وأعرافهم وتقاليدهم الاجتماعية، وقاوموا أي محاولات لدمجهم في المجتمعات الحضرية بالقرى والمدن، وتوسَّع هذا الشكل من الاستيطان في العقود الأخيرة، خاصة عقب اتفاقيات جوبا، واكتسب صبغة سياسية مشوبة بدوافع عنصرية مستجدة، ودخلته قيم وسلوكيات جديدة كادت أن تُحدث تأثيراً على سلمية قدامى سكانها وبساطتهم ووداعتهم وطُهرهم، بل وأحالت بعض (فرقان) المجمعات إلى بؤر تنشط فيها معاملات ناشزة ومخالفة حتى لأعرافهم وقيمهم الاجتماعية والروحية الراسخة؛ بل وشكَّلت تهديدًا لمجتمعهم نفسه وللمجتمعات المحيطة، وكان هذا هو أُس الصراع الذي نشأ مؤخراً بينها وبين أهالي القرى المجاورة، واتخذ منحى قوميًّا، وذلك بعد عقود طويلة من تعايش سلمي انبنى على التعاون والتآلف والتواصل والمصالح المشتركة.
وكي يعود السكان المحليون والمستوطنون إلى سابق عهدهم في حياة اجتماعية متآلفة، وطموحات مشتركة لإعادة وتقوية بنية المشروع، ولتحسين وتطوير بيئات التعليم والصحة والأمن، وتوفير وترقية كل الخدمات، والتي يمكن تحقيقها جميعها بالتعاون، وبالعمل الجماعي المتحد؛ لابد من عزل او مقاومة دوافع حملة التفكير غير السوي، والنهج السياسي المنحرف الذين يحاولون إلهاب الصراع بين مكونات مجتمع الجزيرة لتسجيل أو اكتساب نقاط شخصية ترفعهم للواجهة، أو استغلاله لإشباع مشاعر عنصرية متراكمة، او ارضاءً لنزعة جهوية متسلِّطة. أو لغبن وكراهية غير مُبرَّرة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.